صحيفة الاتحاد

أخيرة

بالصور.. تشييع جثمان طفل دهست امرأة مدرسته في أستراليا

شيعت في مدينة سيدني، اليوم الخميس، جنازة طفل توفي عندما أقدمت امرأة على دهس مدرسته بسيارتها هذا الأسبوع.



وقالت عائلة الطفل جهاد درويش، البالغ من العمر 8 أعوام، إنها سامحت السائقة التي وجهت لها الشرطة تهمة قتل الطفل.

وقتل درويش وطفل آخر، هو صديقه المفضل، عندما اصطدمت سيارة بفصلهما في مدرسة "بانكسيا رود" الابتدائية في حي "جريناكير" بجنوب غربي سيدني صباح الثلاثاء الماضي.



تبلغ السائقة من العمر 52 عاماً واسمها مها الشناق وهي أرملة وأم لأربعة أطفال.

وقال جهاد والد درويش أثناء تشييع جثمان ابنه إن العائلة تريد أن تجلس مع المرأة لتخبرها أنها سامحتها.



ونقلت تقارير أن الشناق أبلغت خدمات الطوارئ في المكان أن انتباهها تشتت عندما سقطت قنينة ماء تحت أرجلها أثناء توجهها إلى موقف السيارات المخصص لطاقم المدرسة من أجل توصيل طفل.

ولم تصب الشناق بأذى في الحادث. ووجهت لها مساء الثلاثاء تهمتي سياقة خطيرة أفضت إلى وفاة.



وأصيب ثلاثة أطفال آخرين بجروح في الحادث.



وأعربت الشناق، عبر محاميها، عن أسفها الكبير على ما تسببت به من ألم للأطفال وعائلاتهم.