عربي ودولي

الاتحاد

نفي أميركي لمحادثات حول تبادل أسرى مع طهران

نفى المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي التابع للبيت الأبيض بدء الولايات المتحدة “أية محادثات مع إيران حول تبادل” أسرى، رداً على تصريحات الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد التي أكد فيها العكس.وبعد أن أشار إلى الطابع “المجتزأ” للمعلومات في تصريحات نجاد، ذكر المتحدث مايكل هامر بأن الولايات المتحدة “تريد حل قضايا جميع مواطنينا الأميركيين الأسرى أو المفقودين في إيران”.
وأضاف “إذا كان الرئيس نجاد يريد أن يقول في تصريحاته أنهم مستعدون لحل هذه القضايا فإننا نرحب بهذا الأمر، ولكننا لم نبدأ أية محادثات مع إيران حول تبادل أسرى”. وأوضح “كما قلنا علنا، إذا كان لإيران أسئلة حول هؤلاء الرعايا المعتقلين في الولايات المتحدة فنحن مستعدون للرد عليها”.
وكان نجاد أعلن أمس الأول في مقابلة مع التلفزيون الإيراني أن “محادثات تجري” بين طهران والولايات المتحدة حول إمكانية تبادل ثلاثة أميركيين محتجزين في إيران مقابل إيرانيين محتجزين في الولايات المتحدة. وقال “إن الأميركيين اعتقلوا مواطنين إيرانيين من دون سبب، والآن، تجري محادثات لنرى إذا كان من الممكن إجراء تبادل”.
وردت وزارة الخارجية الأميركية في نفس اليوم على تصريح نجاد بالمطالبة بزيارة الأميركيين المعتقلين في إيران. وقال المتحدث باسم الوزارة جوردن دوجويد “قلنا بوضوح إن ما نريده هو زيارة تقوم بها القنصلية لمواطنينا المعتقلين في إيران”.
وأضاف “إذا كانت تعليقات نجاد تشير الى استعدادهم للسماح لنا عبر السويسريين الذين يمثلون المصالح الأميركية في إيران، بزيارة الأسرى وحل قضية الأميركيين المعتقلين، فإننا نرحب بهذا التقدم المنتظر منذ زمن طويل”.

اقرأ أيضا

سلطنة عمان تسجل 27 إصابة جديدة بـ"كورونا"