محمد حامد (دبي) تمكن ليفربول من الحفاظ على موقعه في قلب المنافسة على لقب البريميرليج، بعد أن تفوق 4 /‏ 1 على ستوك سيتي في آخر مواجهات «البوكسينج داي» في البريميرليج، ورفع رصيده إلى 40 نقطة يحتل بها المركز الثاني، مما يشعل القمة المرتقبة أمام مان سيتي بالآنفيلد السبت المقبل، خاصة أن «البلو مون» يستقر في المركز الثالث برصيد 39 نقطة، حيث يمكن للفائز في موقعة الحديد والنار أن يصبح المنافس الأول لتشيلسي الذي يتصدر منفرداً وفي رصيده 46 نقطة. فقد نجح يورجن كلوب في إعادة ليفربول للرقص مع الكبار في البريميرليج، بعد أن حقق «الريدز» معه نتائج جيدة، وقدموا العروض الأقوى منذ توليه المهمة في أكتوبر 2015، وخاصة في بطولة الدوري، فقد سجل ليفربول مع يورجن كلوب 100 هدف في البريميرليج، وهو المعدل التهديفي الأفضل في الدوري الإنجليزي مقارنة مع أي فريق آخر في نفس الفترة. كما تألق ليفربول مع كلوب على مستوى صناعة الفرص، واحتل صدارة الأندية الأكثر صناعة للفرص التهديفية «659» فرصة في بطولة الدوري مع المدرب الألماني، وعلى مستوى الأداء الدفاعي كان الأفضل كذلك، باستخلاص 794 كرة، مما يؤكد أن ليفربول هو أحد الأبطال غير المتوجين منذ بداية العام 2016، ولكن البطولات لا تحسب بهذه الطريقة كما قال أنطونيو كونتي المدير الفني لفريق تشيلسي الذي أكد أن الإحصائيات لا تحسم الفوز بالبطولات. إحصائياً أيضاً يملك «ليفر كلوب» في رصيده 45 هدفاً في البريميرليج منذ بداية الموسم الحالي، مما يجعله الأفضل تهديفياً في المسابقة، ويليه مان سيتي وآرسنال وفي رصيد كل منهما 39 هدفاً، في حين سجل المتصدر تشيلسي 38 هدفاً، وسجل ليفربول 3 أهداف أو أكثر في 8 من بين 18 مباراة خاضها في الدوري حتى الآن. وعقب الفوز على ستوك سيتي برباعية مقابل هدف تحدث يورجن كلوب عن وجود بيب جوارديولا في المدرجات لمراقبة ليفربول في إطار الاستعداد لموقعة السبت فقال: أحترم مان سيتي كثيراً، لم أذهب إلى استاد الاتحاد لمراقبتهم، لكنني علمت بوجود بيب جوارديولا في المدرجات لمتابعة مباراتنا أمام ستوك سيتي، أعتقد أنه أتى لكي يشاهد الكرة الجميلة، فهل تحقق له ما أراد؟ لا أعلم. وأضاف كلوب: مباراتنا أمام سيتي ستقام السبت، مما يعني أننا لا يمكننا أن نفوز بها قبل أن تبدأ، إذا تحدثت الآن قد أجعل الأمور أكثر صعوبة وتعقيداً، وبالتالي من الأفضل أن أغلق فمي، على أي حال تظل مواجهة صعبة وواعدة بالإثارة، الرائع في الأمر أنها ستقام بين جماهيرنا في الآنفيلد، نتطلع دائماً للفوز، وننظر دائماً للأمام، أترقب هذه المباراة بشغف بالغ، سيتي لديه فريق رائع، وفريقي ليس سيئاً، أي أنها ستكون مباراة رائعة». وتناولت الصحافة الإنجليزية أسباب توهج ليفربول الموسم الحالي، وتحديداً في الفترة الأخيرة، فقد حقق الفوز في آخر 3 مباريات، ومن بين أسباب تألق «الريدز» وفقاً لصحيفة «الميرور» اللندنية ساديو ماني وهو من أفضل الصفقات التي أبرمها كلوب، فقد سجل 8 أهداف، وصنع 4، ومعه آدم لالانا الذي يقدم أفضل مستوياته طوال مسيرته في عهد كلوب، فقد بلغ عدد أهدافه 7 وصنع 6 أهداف، أما الطرف الثالث فهو فيرمينو الذي أحرز 6 أهداف وصنع 3، واللافت أن هذا الثلاثي يتألق في غياب اللاعب الأفضل وهو كوتينيو «ساحر الآنفيلد» الذي تطارده الأندية الكبيرة وعلى رأسها برشلونة، كما جاءت عودة ستوريدج في الوقت المناسب لتجعل ليفربول أكثر قوة وخطورة، وخاصة من الناحية الهجومية. من ناحيته أكد جيمي كاراجر نجم ليفربول السابق، والمحلل الكروي الحالي أن مشاكل حراسة المرمى التي يعاني منها «الريدز» يمكن حلها بالتعاقد مع جو هارت المعار من مان سيتي لفريق تورينو الإيطالي، وشدد على أن هارت يمكنه أن يلعب أحد أدوار البطولة في رحلة ليفربول الموسم الحالي، والذي يتطلع الفريق خلاله للحصول على لقب الدوري.