الاتحاد

عربي ودولي

واشنطن تربط أي تقارب مع بيونج يانج باستئناف المفاوضات «السداسية»

أكد دبلوماسي أميركي بارز أمس، أن بلاده لن تقيم علاقات دبلوماسية مع كوريا الشمالية أو تسعى لازالة العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة حتى تعود الدولة الشيوعية إلى المفاوضات السداسية التي تهدف إلى إنهاء برنامجها للأسلحة النووية.
ونقلت وكالة “يونهاب” الكورية الجنوبية للأنباء، عن مساعد وزيرة الخارجية الأميركية كورت كامبل، قوله إن بلاده ستعارض بدء أي مناقشات بشأن التوصل إلى معاهدة سلام مع كوريا الشمالية حتى تعود بيونج يانج أولا إلى المحادثات النووية وتتخذ خطوات نحو نزع الأسلحة النووية.
وقال كامبل في اجتماع مع مجموعة من الصحفيين الكوريين الجنوبيين إن الأمر الأكثر أهمية الآن هو بلا شك استئناف المحادثات السداسية وعودة كوريا الشمالية إلى هذا الإطار .
من جانب آخر، نقلت صحيفة “تشوسن إلبو” الكورية الجنوبية نقلا عن مصدر كوري شمالي في بكين قوله، إن بلاده أقالت المدير المالي المسؤول عن تنفيذ الاصلاحات النقدية في الشطر الشمالي فينوفمبر الماضي بعد أن أدت تلك الإجراءات التي اتخذها، إلى ارتفع معدل التضخم بصورة فلكية. وذكرت الصحيفة إن باك نام جي الذي كان يعمل سابقا مديرا ماليا بحزب العمال الحاكم، قد أقصي من منصبه.
وأبلغ رجال أعمال كوريون شماليون “يونهاب” إنه أعقب ذلك تقديم باك للمحاكمة. محاولة كوريا الشمالية لكبح جماح التضخم بخفض عملتها بمقدار رقمين عشريين في نوفمبر الماضي، لم تكلل بالنجاح حيث تضاءلت قيمة مدخرات المواطنين في الوقت الذي ارتفعت فيه الأسعار.

اقرأ أيضا

أبو الغيط يؤكد التزام الجامعة العربية بتقديم كلّ الدعم للسودان