الاتحاد

عربي ودولي

تظاهرة أمام البرلمان المصري ضد العنف الطائفي

تظاهر أمس عشرات النشطاء السياسيين والحقوقيين والنواب أمام مقر البرلمان المصري وسط القاهرة احتجاجا على ما وصفوه بـ“التصاعد غير المسبوق لأحداث العنف الطائفي” ولمطالبة الدولة باتخاذ إجـراءات للتصـدي لـ“الظاهرة”. والتقى وفد من أعضاء “اللجنة الوطنية للتصدي للعنف الطائفي” رئيس البرلمان الدكتور أحمد فتحي سرور حيث قدموا له عريضة مطالب بهدف تفعيل دور البرلمان في التصدي لجرائم العنف الطائفي. وتأسست “ اللجنة الوطنية للتصدي للعنف الطائفي” الداعية للمظاهرة في 4 يناير الماضي وتضم في عضويتها منظمات حقوقية وأحزابا معارضة ونشطاء سياسيين وشخصيات عامة ونوابا بالبرلمان.
وتضمنت العريضة عددا من المطالب أبرزها إصدار تشريعات لتفعيل المادة الاولى من الدستور وهي المادة الخاصة بالمواطنة وتبني عدد من مشروعات القوانين، بينها قانون إنشاء وترميم دور العبادة الموحد المعروض على البرلمان منذ عام 2005 ، ولم يتم إقراره حتى الآن. وشددت العريضة على ضرورة المحاسبة السياسية للمسؤولين الحكوميين الذين يثبت تقصيرهم في أداء واجباتهم، وخصت العريضة وزير الداخلية حبيب العادلي مطالبة بمحاسبته بسبب ما وصفته بـ “التقصير الشديد في حماية المواطنين المصريين وممتلكاتهم أيا كانت ديانتهم”.
وطالبت العريضة البرلمان بممارسة دوره في “تأكيد الصفة المدنية للدولة القائمة على مبدأ المواطنة وتكريس المساواة من خلال مراجعة ما يتخذ أو اتخذ في وقت سابق من قرارات إدارية ومشروعات قوانين للتأكد من أنها لا تنطوي على أي تمييز على أساس الدين ومراجعة المناهج الدراسية وتنقيتها من كل ما يعمق الفرز الطائفي بين المواطنين”. من جانبه، قال النائب المستقل جمال زهران إن عددا من نواب البرلمان يعتزمون تبني مشروعات القوانين التي تضمنتها العريضة. وتابع “سنبدأ في تبني القوانين المعروضة بالفعل على البرلمان وصياغة قوانين جديدة للمطالبة بمناقشتها”.
على صعيد آخر، قالت مصادر أمنية وطبية في مدينة العريش عاصمة محافظة شمال سيناء المصرية إن ضابطا وجنديا قتلا أمس في اشتباك بين الشرطة وبدو. وقال مصدر إن الاشتباك وقع في منطقة التلول القريبة من مدينة بئر العبد على بعد نحو مئة كيلومتر من مدينة العريش عاصمة المحافظة عندما حاول البدو إطلاق سراح بدوي قبضت عليه الشرطة.
وأضاف أن البدو حاصروا عربة الترحيلات التي كان بها البدوي وطلبوا من الشرطة إطلاق سراحه ثم تلا ذلك اشتباك بالرصاص بين الجانبين. وتابع أن الضابط القتيل يدعى أحمد نور وعمره 28 عاما. وتكررت الاشتباكات العنيفة بين الشرطة والبدو خلال السنوات الماضية وسقط فيها قتلى وجرحى من الجانبين.

اقرأ أيضا

ترامب يعقد عدة اجتماعات ثنائية على هامش قمة مجموعة العشرين