الاتحاد

عربي ودولي

3 قتلى و8 جرحى بحوادث وقصف إسرائيلي في غزة

أعلنت مصادر فلسطينية مقتل 3 فلسطينيين أحدهم ناشط وجرح 8 آخرين في قطاع غزة أمس خلال 3 حوادث متفرقة وغارات جوية إسرائيلية.
وأوضحت المصادر ذاتها أن طائرات حربية لجيش الاحتلال الإسرائيلي من طراز “اف 16” شنت فجر أمس 6 غارات جوية على مطار غزة الدولي المهجور ومنطقة الأنفاق المحفورة تحت الحدود بين مصر قطاع غزة في مدينة رفح جنوبي القطاع، مما أدى إلى تدمير عدد من مباني المطار ونفقين في منطقة الجرادات شرقي رفح وإصابة 3 فلسطينيين بجروح وفقدان آخرين لم يُعرف عددهم.
وقال مصدر طبي في مستشفى أبو يوسف النجار في رفح إن المستشفى استقبل 3 جرحى جراء القصف الاسرائيلي على منطقة الانفاق وأضاف “أُبلغنا بفقدان عدد من عمال الانفاق إثر انهيار نفق عليهم نتيجة القصف ولم تتمكن طواقم الاسعاف لم تتمكن من الوصول اليهم بسبب استمرار القصف”. وأكد متحدث باسم الجيش الإسرائيلي وقوع الغارات قائلا انها استهدفت موقعين يجري فيهما حفر انفاق لمساعدة المسلحين على التسلل من قطاع غزة إلى إسرائيل.
وقال مدير الإسعاف والطوارئ في مستشفيات قطاع غزة الدكتور معاوية حسنين إن انفجار اسطوانة غاز في الطابق الأرضي من بناية في غزة أسفر عن مقتل فلسطيني واحد وإصابة 5 آخرين بجروح بينهم سيدة حالتها خطيرة. وقتل فلسطيني آخر اسمه محروس الندر (21 عاماً) جراء انهيار نفق تحت الحدود في رفح. كما أعلنت “كتائب عز الدين القسام”، الجناح العسكري لحركة “حماس” مقتل ناشط فيها يُدعى أسامة عبد الرحمن جراء انفجار أثناء التدريب في غزة.
في غضون ذلك، جرفت عصابات مستوطنين يهود تحت حماية قوات الاحتلال الإسرائيلي أراضي زراعية تابعة لقريتي حارس ودير استيا وسط الضفة الغربية المحتلة بهدف توسيع مستوطنة “رفافا” المجاورة. وذكر عدد من الأهالي أنه تم اقتلاع زشجار زيتون مزروعة على مساحة 50 دونم من الأراضي. واقتحمت قوات الاحتلال قرية بلعين شمالي الضفة واعتقلت عضو “اللجنة الشعبية لمقاومة جدار الفصل العنصري الإسرائيلي” إبراهيم عبد الفتاح برناط (29 عاماً) ومصور “جمعية أصدقاء الحرية والعدالة” حمدي أبو رحمة (23 عامًا) ومتضامنة أميركية. كما اعتقلت 12 فلسطينيا في أرجاء الضفة الغربية زعمت أنهم “مطلوبون” بدعوى ضلوعهم في نشاطات “إرهابية”.
من ناحية ثانية، سلم وزير العدل في الحكومة الفلسطينية المقالة التابعة لحركة “حماس” في قطاع غزة محمد الغول، ردها الأولي على تقرير محقق الأمم المتحدة بشأن الحرب ريتشارد جولدستون إلى مدير مكتب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان في غزة كورتيس جورينج.
وقال الغول لصحفيين في غزة إن الرد تضمن إجابات على أسئلة واستفسارات أرسلها المفوض السامي، إضافة إلى ملخص تنفيذي وتوثيق مصور لجرائم الحرب الإسرائيلية، ويعد جزءاً من تقرير شامل سيتم تسليمه في الفترة المقبلة.
وقال جورينج للصحفيين “سنعمل على دراسة ومراجعة التقرير بشكل مفصل وسنرسله إلى المفوض السامي في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، كما سيتم اعتماده في التقرير الذي سيعرضه المفوض على الجمعية العامة للأمم المتحدة”.

اقرأ أيضا

"الناتو" يعرب عن قلقه إزاء سلوك إيران في المنطقة