الاتحاد

عربي ودولي

أميركا تقدم مساعدات جديدة بقيمة 378 مليون دولار للمتضررين في سوريا

أعلن وزير الخارجية الأميركي جون كيري، أمس الأول، أن الولايات المتحدة ستقدم مساعدة إنسانية إضافية إلى المدنيين المتضررين من الحرب في سوريا، قيمتها 378 مليون دولا أميركي، لترتفع المساعدات الأميركية في هذا المجال إلى أكثر من 2,4 مليار دولار، واصفاً الوضع هناك بـ«أسوأ الأزمات الانسانية في التاريخ الحديث».
وقال كيري، في بيان أصدره في واشنطن: «إن المساعدات الجديدة مخصصة لنحو 11 مليون نازح ولاجئ سوري، يجاهدون من أجل البقاء أحياء في بلادهم وفي بلدان مجاورة».
وأضاف: «هناك سوريون في كل أنحاء البلد يُذبحون بيد طاغية (رئيس النظام السوري بشار الأسد) بلا رحمة.
ونظام الأسد الوحشي، والذي لا يمكن الدفاع عنه وغير الشرعي، يواصل سياسة (موتوا من الجوع أو استسلموا ضد الشعب السوري)».
وتابع «إن النظام يخنق نصف مليون سوري في حلب عبر عرقلة نقل المواد الغذائية والمياه والأدوية، وإلقاء عشرات القنابل يومياً على المدينة».
وكرر التزام الولايات المتحدة السعي لإيجاد حل سياسي لأزمة سوريا.
من جانب آخر، أعربت مفوضة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسقة عمليات الإغاثة في الحالات الطارئة، فاليري أموس، عن أملها في أن تواصل الوكالات الإغاثة نقل مساعدات للسوريين عبر تركيا أو الأردن من دون موافقة النظام السوري، وفق قرار مجلس الأمن الدولي الأخير، وذلك بعد عبور قافلة مساعدات أولى من تركيا يوم 24 يوليو الماضي.
وقالت أموس، في بيان أصدرته، بعدما عرضت الوضع الإنساني في سوريا على أعضاء مجلس الأمن الدولي في نيويورك أمس الأول: «آمل أن أتمكن من تأكيد إرسال قوافل أخرى عبر نقاط العبور من تركيا أو الأردن في الأيام المقبلة».
وأضافت أن الأمم المتحدة لم تقرر حتى الآن استخدام معبر اليعروبية العراقي الذي يسيطر عليه مسلحو تنظيم «الدولة الإسلامية» المسمى سابقاً «داعش».
وذكرت أن هناك صعوبات كبيرة تواجه عمليات نقل الإغاثة، ومنها وجود مجموعات مسلحة عديدة ومجموعات إرهابية، أعلنت أنها ترفض المساعدات الإنسانية الدولية.
(واشنطن - أ ف ب)

اقرأ أيضا

الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا تجيز عودة روسيا