ارتفعت أسعار النفط، اليوم الأربعاء، للجلسة الرابعة على التوالي مقتربة من مستويات الذروة التي سجلتها في منتصف عام 2015 في الوقت الذي تترقب فيه السوق مؤشرات الخفض المزمع في الإنتاج في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) مع بداية العام الجديد. وجرى تداول خام القياس العالمي مزيج برنت في العقود الآجلة بارتفاع قدره 12 سنتا إلى 56.21 دولار للبرميل بحلول الساعة 12:48 بتوقيت جرينتش. ووصل برنت إلى 57.89 دولار للبرميل في 12 ديسمبر وهو أعلى مستوى منذ يوليو 2015. وزاد خام غرب تكساس الوسيط الأميركي بواقع سبعة سنتات إلى 53.97 دولار للبرميل مقترباً من أعلى مستوى هذا العام والذي بلغ 54.51 دولار للبرميل في 12 ديسمبر. وزادت أسعار النفط 25 بالمئة منذ منتصف نوفمبر بدعم من توقعات خفض إنتاج أوبك وبيانات اقتصادية أميركية قوية عززت أيضاً أسعار الأسهم. ومن المتوقع أن تظل التعاملات هزيلة هذا الأسبوع قبل عطلة بداية العام الجديد. وتترقب السوق البداية الرسمية لتنفيذ الاتفاق التاريخي بين أوبك وعدد من المنتجين المستقلين بشأن تقليص الإنتاج. ومن المقرر أن يبدأ تنفيذ الاتفاق في الأول من يناير 2017. ومن المتوقع أن يخفض المنتجون من داخل أوبك وخارجها إنتاجهم بنحو 1.8 مليون برميل يومياً فيما وافقت المملكة العربية السعودية -أكبر منتج في أوبك- على تحمل نصيب الأسد في هذا الخفض. وقال وزير النفط العراقي جبار علي اللعيبي، اليوم الأربعاء، إن بلاده -التي حققت نمواً سريعاً في الإنتاج خلال العامين الماضيين- ستخفض الإنتاج بما يتراوح بين 200 و210 آلاف برميل نفط يومياً اعتباراً من يناير القادم.