أبوظبي (الاتحاد)

قالت شركة مايكروسوفت إنها بصدد افتتاح مركز التميز في الذكاء الاصطناعي لقطاع الطاقة في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث سيتيح المركز دفع عجلة مؤسسات هذا القطاع نحو التحول الرقمي، وتزويد القوى العاملة بمهارات الذكاء الاصطناعي اللازمة، فضلاً عن عقد الشراكات التعاونية الهادفة إلى مواجهة التحديات المتمثلة في مواضيع السلامة والاستدامة.
وأسدلت الشركة الستار عن خططها لافتتاح مركز التميز في الذكاء الاصطناعي لقطاع الطاقة خلال معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول «أديبك 2019».
وسيقوم المركز بدعم المنظمات لتسريع رحلاتها الرقمية ودفع عنصر الابتكار من خلال تسخير قدرات التقنيات الرائدة في هذا المجال، والاستفادة من خدمات الشركاء المقدمة، بالإضافة إلى تجهيز القوى العاملة حتى يصبحوا مؤهلين لاستخدام الذكاء الاصطناعي على النحو الذي يضمن سد فجوة المهارات وتشجيع التوظيف في هذا القطاع.
الجدير بالذكر أنه من المقرر افتتاح المركز في أوائل عام 2020، وذلك بدعم من عدة شركاء.
وأكد عمر صالح، المدير الإقليمي للطاقة والتصنيع لدى مايكروسوفت في الشرق الأوسط وأفريقيا، أن مهمة الشركة تتمثل في تمكين كل فرد وكل منظمة في العالم من تحقيق المزيد من الإنجازات، مشيراً إلى أن مايكروسوفت تهدف من خلال مركز التميز في الذكاء الاصطناعي إلى تشجيع الابتكار وبناء الشراكات التعاونية الفعالة وتنمية مهارات الذكاء الاصطناعي لقطاع الطاقة.
وذكر أن مايكروسوفت تؤمن بقدرات الذكاء الاصطناعي في دفع عملية التحول الرقمي للأعمال، مُنوهاً بأن مايكروسوفت تعتبر شركة رائدة في بناء منصات الذكاء الاصطناعي القادرة على تمكين الأعمال، وتحقيق الأهداف عبر التحول الرقمي.
علاوة على ذلك، يعمل مركز التميز في الذكاء الاصطناعي لقطاع الطاقة أيضاً على عقد شراكات تعاونية من شأنها تحقيق تطلعات هذا القطاع، وكذلك تجاوز التحديات التي تواجه هذه الصناعة، وذلك عن طريق تسليط الضوء على آليات العمل التي تركز على تحقيق التأثير الإيجابي والاستدامة البيئية وسلامة العمال، إضافة إلى تلبية احتياجات هذا المجال بكل فاعلية.