الاتحاد

عربي ودولي

تهديدات إسرائيل محور تحرك رئاسي في لبنان

أكد رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري أن التهديدات الإسرائيلية المتنامية ضد لبنان لا تخيف اللبنانيين ولكنهم يهتمون بها. وقال بري بعد لقائه الأسبوعي مع رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان: “نلفت الرأي العام العالمي الى أن هذه التهديدات وخصوصاً في ظل وجود قوات “يونيفيل” وتعدادها 12 الف جندي وضابط أوروبي، وهم شهود على الذي يحصل، تشير الى أن لبنان يعتدى عليه منذ 1948 الى اليوم”.
وأضاف: “ان التهديدات الإسرائيلية تتوالى منذ اكثر من عشرة أيام ضد لبنان ناهيك عن الخروق اليومية وآخرها خطف مواطن لبناني من داخل الأراضي اللبنانية، وسأل: “لو كان حصل هذا الخطف لمواطن من داخل فلسطين المحتلة لكانت “القيامة قامت ولم تقعد” ولكانت دول العالم وجميع سفرائها بما فيهم الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن يقفون على ابواب الرئاسات وغير الرئاسات يهددون بـ”الويل والثبور وعظائم الامور” بينما بالكاد ترى اخباراً نرى حصل لمواطن لبناني”.
وكان الرئيس سليمان قد استدعى الممثل الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة مايكل ويليامز وعرض معه التهديدات الإسرائيلية ضد لبنان والتي يتهم فيها نتنياهو الحكومة اللبنانية بتسهيل تسليح “حزب الله” وكلام رئيس هيئة الأركان الإسرائيلي ومفاده أن الوضع على الحدود مع لبنان هش جداً. واطلع منه على أجواء التقرير الذي يتم إعداده عن مسار تطبيق القرار 1701، والذي سيتم رفعه الى مجلس الأمن الدولي نهاية فبراير الجاري.
والتقى رئيس الجمهورية على الأثر وزير الدفاع اللبناني الياس المر واطلع منه على أجواء الجنوب، وتبلغ منه انه كان استدعى وليامز بدوره صباحاً لهذه الغاية.
وطغت التهديدات الإسرائيلية على النشاط الرسمي، حيث حضر رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري الى مقر البرلمان والتقى الرئيس بري مطولاً وناقش معه مجمل التطورات لاسيما ما يتعلق منها بالتهديدات المعادية.
وجاء لقاء بري – الحريري قبل ساعات من جلسة استثنائية لمجلس الوزراء عقدت مساء أمس برئاسة الحريري في السرايا الحكومي، ولم تتطرق الى المواضيع الخلافية وأبرزها مشروع قانون الانتخابات البلدية، وعلمت “الاتحاد” من مصادر وزارية بأن الجلسة ستناقش مطولاً موضوع كارثة الطائرة الأثيوبية وما يمكن عمله في هذا المجال.
وكان الرئيس الحريري قد التقى صباح أمس في بيت الوسط رئيس الهيئة التنفيذية لـ”القوات اللبنانية” سمير جعجع وعرض معه مجمل التطورات الراهنة لاسيما ملف الانتخابات البلدية، إضافة الى التهديدات الإسرائيلية ضد لبنان.
وفي سياق متصل، تصدت المضادات الأرضية التابعة للجيش اللبناني امس للطيران الحربي الإسرائيلي خلال تحليقه على علو مرتفع فوق مناطق جزين وإقليم التفاح في القطاع الأوسط من جنوب لبنان. وصولاً الى القطاعين الشرقي والغربي والبقاع والشمال. وأفادت مصادر أمنية في الجنوب أن الجانب المحتل من الخط الأزرق شهد تحركات آلية وعسكرية ودوريات مؤللة مكثفة لقوات الاحتلال الإسرائيلية، فيما سيّر الجيش اللبناني وقوات “يونيفل” المعززة دوريات مماثلة على طول الخط الأزرق الممتد من الناقورة غرباً وحتى سفوح جبل الشيخ شرقاً وراقبت التحركات العسكرية المعادية، وسط تهديدات إسرائيلية متنامية بشن عدوان على لبنان.
واستبعدت مصادر المقاومة لـ”الاتحاد” حصول عدوان إسرائيلي جديد على لبنان، ولفتت الى أن المقاومة وضعت في حالة استنفار، وهي مستعدة لإنزال هزيمة قاسية بالعدو الإسرائيلي في حال حاول شن هجوم على لبنان.

اقرأ أيضا

الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا تجيز عودة روسيا