الاتحاد

الإمارات

«التكييف» يتسبب في احتراق منزل أسرة آسيوية

طالب العقيد خالد بن كنون مدير إدارة المراكز في الإدارة العامة للدفاع المدني في الشارقة، الأسر والأهالي بضرورة إجراء الصيانة الدورية لأجهزة التكييف المنزلية والتوصيلات الكهربائية، وذلك لمنع حدوث الحرائق المنزلية التي تتكرر خاصة خلال هذه الفترة الزمنية من كل عام ومع الارتفاع في درجات الحرارة طوال أشهر الصيف.
وقال إن هناك حالات كثيرة من الأشخاص يقومون بتشغيل أجهزة المكيفات الهوائية ساعات طوال أو بصورة متواصلة ليل نهار، وهو ما قد يتسبب في حرائق منزلية قد ينتج عنها ضحايا أو إصابات، وبالتالي لابد من صيانة دورية تطمينية لتلك الأجهزة والتوصيلات الكهربائية، وعدم الضغط عليها بتحميلها بأكثر من طاقتها لكي لا ينتج عنها ماس كهربائي يتسبب في الحرائق المنزلية.
وأشار بن كنون إلى أن العام الماضي شهد 370 حادثاً صنفت في المناطق السكنية وردت بلاغات من خلالها عن تعرضها للاحتراق، قد تكون بسيطة جداً، ويتم تحريك فرق الدفاع المدني لها، بينما هناك نحو 10 حوادث احتراق منازل بالكامل يعود غالبيتها إلى مشكلات فنية في المكيفات الكهربائية، ويكون مصدر بداية النيران منها.
وأكد ضرورة أن تكون هناك طفاية حريق صالحة للاستخدام في كل منزل أو مكان سكني، وذلك لعدم تفاقم الحريق وانتشاره في بقية أرجاء المنزل كونها نقطة التعامل الأولى مع الحرائق حال نشوبها، ومن الممكن السيطرة على أي حريق في بدايته وعدم تطوره وتفاقم أضراره والنتائج التي قد تترب عليه.
وذكر أن المنزل الذي احترق بمنطقة شرقان في الشارقة أمس الأول والذي تقطنه أسرة آسيوية، كان السبب الرئيسي في احتراقه يرجع لاشتعال جهاز التكييف، بسبب تركه لفترات طويلة من دون إجراء عملية الصيانة الدورية له بعد أن ظل يعمل لساعات، وتركه أهل المنزل في حال تشغيل وغادروا المكان، وأنه والحمد لله لم يسفر عن أي إصابات بشرية.
وأفاد مدير إدارة المراكز في الإدارة العامة للدفاع المدني في الشارقة، بأن الإدارة سبق، وأن زارت وضمن الحملة الوطنية لسلامة الأسر في المنازل، قبل عامين نحو 600 أسرة في أنحاء متفرقة من الشارقة من قبل أشخاص متطوعين، ومدربين من الدفاع المدنين بهدف زيادة الوعي والسلوك الوقائي حول حوادث المنازل والحرائق التي قد تتعرض لها جميع أفراد الأسر المقيمة في الإمارة.
ولفت بن كنون إلى أن الإدارة لن تمانع من تعليم أي أسرة طريقة استخدام الطفايات الخاصة بالإطفاء سواء من خلال الحضور لمقر الإدارة من قبل الراغبين أو بتوجه المعنيين من قبل الدفاع المدني لمقار الأسر، وتعليمهم ذلك تفادياً لوقوع أي حرائق ومن ثم طورها.

اقرأ أيضا

بدعم إماراتي..إجراء أكثر من 600 عملية جراحية لأهالي تعز