الاتحاد

الرياضي

أحمد خليل لـ «موقع الفيفا»: قادرون على إعادة «إنجاز 1990»

أحمد خليل

أحمد خليل

دبي (الاتحاد)

أكد أحمد خليل، لاعب منتخبنا الوطني، أن «الأبيض» قادر على تكرار إنجاز التأهل إلى كأس العالم، بعدما سبق له الوصول مرة واحدة فقط عام 1990 في إيطاليا، وذلك وسط إصرار كبير من المجموعة الحالية لتقديم أقصى طاقتهم في المرحلة المقبلة من التصفيات.
وجاء حديث نجم منتخبنا الوطني في لقاء موسع سلط من خلاله الاتحاد الدولي «الفيفا» الضوء على الهداف البارز في صفوف «الأبيض»، مؤكداً أن منتخبنا ما زال من المرشحين للصعود إلى كأس العالم 2022، بالاعتماد على عدد من العناصر من جيل متميز، برز بصورة واضحة بين 2013 و2017، وكان قريباً من ذلك، لولا التعثر في الخطوات الأخيرة في الطريق إلى «روسيا 2018»، وقال: صحيح، كنا نريد أن نحقق آمال الشعب الإماراتي، وكانت الفرصة أمامنا خلال الدور النهائي من التصفيات الماضية، ولكن في مثل هذا السباق، يتشكل الفارق في تفاصيل بسيطة، حققنا انتصاراً مدوياً على اليابان في سايتاما، ولكن أهدرنا بعض النقاط في ملعبنا، ما كلفنا خسارة الترشح.
وتحدث خليل عن التصفيات الحالية، وقال: لعبنا فقط 3 مباريات، كان من الممكن أن نكون في الصدارة ولكن الخسارة أمام تايلاند منحتنا درساً جيداً، يجب أن نتعلم منه، علينا أن نبذل جهداً مضاعفاً، لكي نكسب اللقاءات المقبلة، ونبلغ الخطوة الأولى بالوصول إلى الدور الحاسم والأخير من تصفيات «القارة الصفراء».
وأضاف: المجموعة صعبة، كما أغلب المجموعات في هذا الدور، كل المنتخبات خسرت المباريات وفقدت النقاط، ولكن المهم أن تعوض بسرعة، ولا تفقد المزيد، أعتقد أن جدول مرحلة الإياب يعطينا الأفضلية، حيث نخوض ثلاث مباريات على أرضنا، وأعرف أن جمهورنا الكبير يقف خلفنا كما عودنا دائماً، لكي يدفعنا نحو النتائج الإيجابية، لن يكون هدفنا الدور النهائي فقط، بل أعيننا على التأهل إلى كأس العالم 2022.
وحول مشاركته بصورة تدريجية مع المنتخب، قال: هذا يحدث لكل اللاعبين، هناك فترات يمر بها اللاعب، ولكن في نهاية الموسم الماضي أسهمت في حصد لقب كأس رئيس الدولة مع شباب الأهلي، وها أنا أعمل بجهد خلال بداية الموسم الحالي لاستعادة مستواي، وهذا يأتي مع تكرار المشاركة في المباريات التنافسية، عودتنا إلى التصفيات الآسيوية في نهاية مارس 2020، ووقتها يكون أغلب اللاعبين وصلوا إلى «الفورمة» المناسبة، عندها ترون أحمد خليل كما كان في السابق.
ويرى موقع «الفيفا»، أن أحمد خليل أحد عناصر الجيل الذهبي، والذي تعود منذ ريعان الشباب على أن يكون مساهما رئيسياً في الإنجازات، بعدما قاد «الأبيض» لنيل لقب آسيا للشباب تحت 19 سنة 2008، واستحق فيها جائزتي أفضل لاعب والهداف، ليمضي المنتخب للمشاركة في كأس العالم تحت 20 سنة في مصر.
وأشار الموقع إلى أن نجومية خليل تصاعدت وشكل ثالوثاً مرعباً رفقة علي مبخوت وعمر عبدالرحمن، بعد فضية الألعاب الآسيوية 2010 ولقب كأس الخليج 2013 ثم برونزية كأس آسيا 2015، وفي العام نفسه توج بجائزة أفضل لاعب في آسيا.

اقرأ أيضا

ميسي أفضل لاعب في الليجا الإسبانية لشهر نوفمبر