الاتحاد

الرياضي

النجوم ينظمون مسيرة «على نهج زايد»

المشاركون في المهرجان (من المصدر)

المشاركون في المهرجان (من المصدر)

أبوظبي (وام)

شهدت الفترة الصباحية من المهرجان الوطني للتسامح والأخوة الإنسانية تنظيم مسيرة الرياضيين تحت شعار «على نهج زايد»، بمشاركة 75 رياضياً من نجوم الرياضة، ودوري المحترفين لكرة القدم، القدامى والحاليين.
وتأتي المسيرة التي نُظمت بالتعاون بين وزارة التسامح ومجلس أبوظبي الرياضي ومجلس دبي الرياضي ولجنة دوري المحترفين، في إطار مساهمة رياضيي الإمارات، في تعزيز قيم التسامح، والترويج للمهرجان.
وقامت الجهات المشاركة بنشر شعارات المهرجان وألوانه خلال مباريات دوري الخليج العربي في دبي وأبوظبي والإمارات كافة، للترويج لقيم المهرجان، وتعريف جمهور الرياضة واللاعبين، والقائمين على الأندية بقيم التسامح وأنشطة المهرجان.
وشهدت الفترة الصباحية أيضاً تكريم وزارة الداخلية للمتميزين في المهرجان وتقديم الهدايا لطلاب المدارس.
وقالت عفراء الصابري المدير العام بمكتب وزير التسامح: «نفخر بمشاركة رياضيي الإمارات في المهرجان الوطني للتسامح والأخوة الإنسانية، ليس فقط لقيمتهم ومكانتهم في المجتمع، ولكن باعتبارهم قدوة للأجيال في الالتزام والأخلاق الرياضية، مشيرة إلى أن تفاعل نجوم الكرة الحاليين والقدامى مع طلبة المدارس والأطفال، له أثر إيجابي على الجميع لما فيه من لمسة إنسانية، وتعارف مع الجميع، وهذا من أهم أهداف المهرجان».
وعن فعاليات المهرجان، أوضحت الصابري أن الفعاليات مستمرة حتى مساء السبت المقبل، في حديقة «أم الإمارات»، مؤكدة أن هناك أكثر من 226 جهة حكومية وخاصة وسفارة وجامعة شاركت في الفعاليات، وهو ما أعطى زخماً كبيراً للأنشطة وتنوعها هذا العام، وجذب قطاعات كبيرة من الجمهور من المواطنين والمقيمين على أرض الدولة من مختلف الجنسيات، في تناغم رائع بين الجميع يحمل رسالة المهرجان إلى كافة فئات المجتمع وإلى العالم أجمع.
من جانبه، عبر عارف العواني أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي، عن اعتزازه بمشاركة مجلس أبوظبي الرياضي مع وزارة التسامح، في الاحتفاء بالقيم الأصيلة التي يتمتع بها المجتمع الإماراتي، وفي القلب منها التسامح، مؤكداً أن مشاركة المجلس لم تتوقف على مشاركة أبطاله ونجومه من الرياضيين في «مسيرة الرياضيين على نهج زايد»، ضمن أنشطة المهرجان الوطني للتسامح والأخوة الإنسانية بحديقة «أم الإمارات» بأبوظبي، ولكنها تتعدى ذلك إلى مشاركة المجلس في الترويج للمهرجان، من خلال المباريات، بوجود شعارات المهرجان وألوانه على اللوحات الإعلانية داخل الاستادات.
وأشاد العواني بالجهود المقدرة التي يقوم بها معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح، لإعلاء قيم التسامح والتعايش والتناغم داخل المجتمع الإماراتي وعلى المستوى الدولي، مؤكداً أن الرياضة بمختلف ألعابها ومجالاتها يتركز هدفها على تعزيز الأخلاق الحميدة وفي القلب منها التسامح، وهو ما يعرف بالروح الرياضية.
وأكد عبدالله ناصر الجنيبي رئيس رابطة المحترفين، أن الرابطة كانت من أولى الجهات التي رحبت بالمشاركة في مسيرة الرياضيين على نهج زايد التي نظمتها وزارة التسامح، لتكون بمثابة تعبير رمزي عن تبني كافة الرياضيين للأخلاق الأصيلة، وعلى رأسها التسامح، ورغبة منهم جميعاً في الإسهام، ولو بشكل رمزي، في تعزيز قيم التسامح والترويج للمهرجان الوطني للتسامح والأخوة الإنسانية.
وقال النجم الدولي إسماعيل مطر: نشعر بالسعادة الغامرة لمشاركتنا في المهرجان الوطني للتسامح من خلال هذه المسيرة، مؤكداً حرصه الدائم على المشاركة في هذه المناسبات التي تحمل القيم الإنسانية والوطنية، وسعادته بمشاركة أطفال المهرجان احتفالاتهم، مضيفاً أن لاعب كرة القدم لا تكفيه الموهبة واللياقة البدنية فقط، إذا لم يتحل بالأخلاق، لأنها تحمي اللاعب والمجتمع أيضاً وتدفعه إلى الاستمرارية، مهنئاً وزارة التسامح بنجاح المهرجان الوطني للتسامح.
فيما أوضح إسماعيل أحمد أن مسيرة الرياضيين على نهج زايد، ماهي إلا تعبير رمزي عن اعتزازنا جميعاً كأبناء زايد بقيمه وأخلاقه وأقواله وأفعاله، وفي القلب منها التسامح الذي نراه واحداً من أهم صفات الإماراتيين والمجتمع الإماراتي، بكل ما يحتويه من فئات وجنسيات، مؤكداً أن الرياضيين يعرفون جيداً أهمية الأخلاق والتسامح، التي تعد واحداً من أهم أهداف ممارسة الرياضة أياً كان نوعها.

اقرأ أيضا

«تنفيذي الرياضي الوطني» يستعرض استعدادات «الخامسة»