الاتحاد

الرياضي

العرب يعترضون والإيرانيون يرفضون والبرازيليون يتحفظون!

اتفقت آراء فنية ورياضية على عدم قدرة بعض الصفقات من اللاعبين الأجانب على الانسجام، وتقديم المستوى المنتظر هذا الموسم، لدرجة دفعت وكلاء وسماسرة إلى التأكيد على أن إقدام بعض أندية الدوري على إجراء تغييرات محدودة في اللاعبين الأجانب بلغت 10 تغييرات فقط مع ختام فترة الانتقالات الشتوية، ورأت الآراء المختلفة أن هناك لاعبين أجانب كان يجب التخلص منهم لعدم تقديمهم المستوى المنتظر، غير أن بعض الأندية اضطرت للإبقاء على ما لديها من لاعبين لضيق الوقت، إضافة لعدم رغابة الإدارات في تكبد الخسائر المالية جراء التغييرات·
وبعد اغلاق باب الانتقالات الشتوية وتمسك الجانب الأعظم من الأندية بلاعبيها على الرغم من عدم قدرتها على المنافسة على القمة أو حتى ضمان البقاء في المنطقة الدافئة، كان لابد من توجيه السؤال نفسه إلى عدد من المحترفين الأجانب عن رأيهم في أول نسخة بدوري المحترفين، وردهم على الاتهامات الجماهيرية بضرورة إجراء تغييرات واسعة خلال فترة الانتقالات الشتوية، بعدما فشلت أكثر من صفقة محلية·
وأكدت الآراء أن التسرع في تغيير اللاعبين لن يفيد، بل يجب أن يتم في أضيق الحدود، وبعد حصول اللاعب على فرصه الكافية، واتفقت الآراء على ألا تقل فترة التجربة عن الموسم الواحد·
توقفت ''الاتحاد'' مع بعض اللاعبين الأجانب لمعرفة رأيهم في اتفاق معظم الآراء على ضرورة اتساع دائرة التغييرات لتشمل أكثر من 20 لاعباً لم يقدموا المستوى المتوقع، ودافع اللاعبون الأجانب ضد هذا الرأى، مؤكدين أن الانسجام في الدوري الإماراتي يتطب موسما على الأقل، حتى يمكن الحكم على مستوى أداء اللاعبين الأجانب، فيما رفض بعض اللاعبين المحترفين التشكيك في إمكانياتهم، وانقسمت الآراء حول عدم تقديم المردود المتوقع من بعضهم إلى ثلاثة اتجاهات، تمثل الأول في رفض بعض اللاعبون الإيرانيين اتهامهم بالفشل في الانسجام مع دوري المحترفين في نسخته الأولى وردوا على مطالب تغييرهم بأن مشوارهم خلال المواسم السابقة، يثبت أنهم صفقات ناجحة، فيما بدى اللاعبون البرازيليون أكثر ثقة مؤكدين أنهم قدموا مستوى طيباً، غير أن كرة القدم عادة ما تشهد فترات توفيق وعدم توفيق، أما آراء المحترفين العرب فتركزت على رفض أي اتهامات بعدم الانسجام، بل ورأت الآراء أن اللاعب العربي أكثر قدرة على الانسجام مع ظروف الدوري الإماراتي أكثر من أي لاعب آخر ·

العلودي:
اللاعبون العرب يمنحون الدوري نكهة خاصة

نفى اللاعب المغربي سفيان العلودي لاعب العين الآراء التي تشير إلى أن اللاعبين المحترفين هذا الموسم أقل مستوى من المواسم السابقة، وطالبت بتسريحهم خلال فترة الانتقالات الشتوية، وبخاصة اللاعبين العرب لصالح اللاعبين البرازيليين، وأكد العلودي أن اللاعبين العرب بشكل عام يعطون نكهة خاصة للدوريات التي يلعبون بها شأنهم شأن اللاعبين البرازيليين، خاصة أن اللاعب العربي يتمتع بقدرات مهارية وبدنية كبيرة، إلى جانب الوعي التكتيكي والخبرة الدولية، حيث أن معظم المحترفين العرب هم في المقام الأول دعائم اساسية في منتخبات بلادهم، مما يمنحهم الأفضلية·
وأشار العلودي إلى أن اللاعب العربي ناجح بدرجة امتياز في الدوري الإماراتي هذا الموسم والمواسم السابقة، مشيراً إلى أنه من الظلم وصف معظم الصفقات التي تمت هذا الموسم بالصفقات الفاشلة أو أن الأندية يجب أن تبدل لاعبيها كنوع من إعادة ترتيب الأوراق وهذه الامور قد تؤثر سلباً على الفريق·
دياز: أبذل كل ما أملك داخل الملعب

دبي (الاتحاد) - أكد البرازيلي دياز محترف العين ثقته في قدراته وإمكانياته والتي تعيده إلى سابق مستواه المعروف، وشدد دياز على أن كرة القدم لها منطقها الخاص خاصة أن هناك مباريات يتألق فيها أي لاعب ويحصل على فرص ويتعامل بصورة صحيحة مع الكرة، ولكنه لا يسجل، بينما في مباريات أخرى تجد اللاعب يشعر أنه أقل من مستواه الطبيعي، ومع ذلك يسجل، ومن ربع فرصة، مما يعني أن هناك أشياء أخرى خارجة عن إرادة اللاعب نفسه تحدث داخل الملعب، وهو ما يثق به بشكل كبير، وقال دياز أحب أن ابذل أقصى جهدي داخل الملعب رغبة في المساهمة مع زملائي اللاعبين بتقديم كل شيء والفوز بالمباريات، ولكني أترك الباقي على الله، وهذه هي فلسفتي في حياتي كلها·
وفيما يتعلق ببعض المطالبات الجماهيرية بضرورة الإقدام على تغييرات بين اللاعبين الأجانب خلال فترة الانتقالات الشتوية ووجود لاعبين لا يستحقون البقاء، قال دياز إن التسرع في الحكم على اللاعب أمر غير منطقي، خاصة أن الدوري الإماراتي هذا الموسم يشهد وجود لاعبين على أعلى مستوى·











، وهناك أندية دفعت مبالغاً في اللاعبين المحترفين لديها وبالتالي عدم التوفيق في مباراة أو اثنين لا يعني ضرورة التخلص من اللاعب، بل يجب ان يخوض اللاعب تجربة أو اثنين حتى يثبت إمكانياته·


أولادي :
المحترف الإيراني هو فرس الرهان

أكد الإيراني مهرداد أولادي محترف الشباب إن اللاعب الإيراني دائماً ما يكون أكثر اللاعبين قدرة على الانخراط في الدوري الإماراتي أسرع من أي لاعب آخر، وقال أولادي إن المحترف الإيراني هو دائماً فرس الرهان ويتمتع بمهارات عالية ويقدر على قيادة أي فريق لمنصات التتويج، وهناك شواهد كبيرة على ذلك، كما أن هناك لاعبين إيرانيين أسهموا في إنجاح فرق بالدوري الإماراتي خلال السنوات الأخيرة·
وشدد أولادي على أن الدوري الإماراتي هذا الموسم غير خاصة بعد أن أصبح جاذباً للنجوم، حيث يلعب به لاعبون أصحاب اسماء محترمة في أوروبا خاصة فالديفيا وسوبيس، مما يعني أن الصراع على الألقاب لن يكون سهلاً على أي فريق·

سيزار:
اللاعب البرازيلي أكثر قدرة على تحدي الصعاب

دبي (الاتحاد) - أبدى البرازيلي سيزار المحترف بصفوف الاهلي تفهمه لحالة الغضب الجماهيري، لعدم تقديم بعض الفرق للمستوى المطلوب في ظل الصراع الشرس على القمة هذا الموسم، بخلاف هبوط مستويات فرق أخرى بصورة كبيرة في الدوري، حتى أن المراكز الأخيرة شهدت وقوع أندية الوسط للمرة الأولى، ورأى سيزار أن هناك واجبات تكتيكية داخل الملعب لا تعيها الجماهير، ولكنها قد تحد من مهارات وقدرات اللاعبين المحترفين، خاصة أن هناك نظرة للاعب المحترف أنه مطالب بتسجيل الأهداف فقط·
وأشار سيزار إلى أن اللاعب البرازيلي يعتبر أكثر اللاعبين قدرة على الانسجام مع أي بطولة يشارك بها، وهو ما يميز أبناء بلده المحترفين في شتى دول العالم، وقال سيزار إن هناك لاعبين متميزين هذا الموسم وآخرين بالعملة الصعبة وأصحاب اسماء كبيرة، وبالتالي أصبح الدوري الإماراتي أكثر قدرة على جذب اللاعبين المتميزين، وأتوقع أن يرتفع عدد هذا النوع من اللاعبين خلال الفترة المقبلة، خاصة أن هناك الاحتراف الذي بدأ يدخل بقوة ويغير فكر وثقافة سائدة،
وأكد سيزار أن التسرع في إجراء الأندية تغييرات في المحترفين لن يفيد، خاصة في فترة الانتقالات الشتوية، وبالتالي يجب أن يكون التغيير في أضيق الحدود إذا ما اقتضت الظروف حال أصيب لاعب أو فشل آخر في تقديم ما يؤهله للبقاء ورفض سيزار القول إن هناك لاعبين تم الابقاء عليهم رغم عدم قناعة أنديتهم، وقال إن الأمور لا تقاس بهذه الطريقة، بل أعتقد أن مستوى اللاعبين المحترفين بالدوري الإماراتي جيد للغاية

اقرأ أيضا

"اكويا" بطل كأس رئيس الدولة للخيول العربية في إيطاليا