الاتحاد

الرياضي

الشباب والشارقة مباراة الخروج من عنق الزجاجة

مواجهة قوية بين بطلين سابقين تدور رحاها مساء اليوم في ستاد مكتوم بن راشد بنادي الشباب، ولأن دوام الحال من المحال تكون هذه المقولة وصفاً حقيقياً لواقع الفريقين في المسابقة هذا الموسم، والفريقان اللذان كانا ملء الأسماع والأبصار في الأمس باتا يبحثان عن الخروج من فخ المؤخرة، وتأمين الموقف وعدم الانزلاق إلى القاع الذي هو أقرب للفريقين من الأمان المنشود، فالشباب حامل اللقب لم يكن هذا الموسم هو نفس الفريق الذي أكل الأخضر واليابس في الموسم الماضي وقفز عالياً فوق الجميع ليظفر بلقب الدوري للمرة الثالثة يعاني هذا الموسم، ويحتل بختام الجولة الماضية المركز التاسع برصيد 13 نقطة·
أما الشارقة أو الملك كما تلقبه جماهيره والذي كان في يوم ما أحد القوى التقليدية بكرة الإمارات لا يعيش وضعا أفضل إذ يحتل المركز السابع ويتفوق بفارق نقطة واحدة على الشباب، وستكون المواجهة عبارة عن شقين والشق الأول يتعلق بصعود الفائز بالنقاط الثلاث إلى مركز أفضل بينما الشق الثاني يتعلق بجر الخاسر إلى القاع·
الشباب هو حامل لقب الدوري بالموسم الماضي ولكنه في هذا الموسم ليس سوى شبح الفريق البطل، وتكرر معه ما حدث للوصل والأهلي في الموسمين الماضيين، وكان التراجع مخيفاً، حيث لم يتبق من الفريق البطل ما يمت له بصلة على الرغم من تواجد البرازيلي سيريزو مدرب الفريق وصانع الانجاز بالموسم الماضي·
وفي افتتاح الدور الثاني تمكن الشباب من الخروج مؤقتاً من أزمته عندما عاد من الشارقة بفوز ثمين على الشعب عمق من جراح الأخير وجره إلى المركز الأخير، ويبحث الشباب في مباراة اليوم لمواصلة الانطلاقة واستثمار الفوز المعنوي الذي تحقق في الجولة الماضية وإضافة المزيد من النقاط لتدعيم موقف الفريق، ويحتل الشباب المركز التاسع وهو ما لا يليق بالفريق البطل الذي يتمنى أن يكون الدور الثاني مغايراً لما كان عليه الحال في الدور الأول، كما تتمنى جماهيره أن يكرر فوزه على الشارقة بعد أن تمكن من إقصائه من الدور ربع النهائي لمسابقة الكأس، حيث تنتظر الفريق مباراة هامة بالدور نصف النهائي بعد أربعة أيام·
ويخوض فريق الشارقة اليوم مباراة غاية في الأهمية بعد أن صعب الفريق المهمة على نفسه، وبات في حاجة ماسة لحصد النقاط في هذه الجولة والجولات القادمة، ويمر الشارقة هذا الموسم بمرحلة انعدام توازن وكانت نتائجه في الفترة الماضية غير مقبولة بالمرة، ويحتل الفريق المركز السابع برصيد 14 نقطة هي جل ما جمعه الفريق في الجولات الـ،12 وكان الفريق في الجولة الماضية قد تلقى خسارة على أرضه أمام العين بعدما كان متقدما ولكنه تلقى هدف الخسارة في الثواني الأخيرة، ويقود الفريق في مباراة اليوم المدرب البرتغالي توني أوليفيرا في مهمته الأولى مع الفريق بعد أن جاء بديلاً للزواوي وكان قد شاهد المباراة مباراة الجولة الماضية للفريق من المنصة وكون فكرة مبدئية عن الفريق الذي يحتاج إلى خطة إنقاذ شاملة للخروج من مأزق المسابقة ومن مقاعدها الخلفية·


سيريزو: هدفنا استثمار الأجواء الإيجابية

منير رحومة

دبي- يعول الجهاز الفني للشباب على نقاط مباراة اليوم من أجل مواصلة مسيرة تصحيح الوضع والإبتعاد عن المراكز المتاخرة، خاصة بعد الفوز على الشعب خارج الأرض وتحقيق دفعة معنوية كبيرة، واعتبر سيريزو مدرب الجوارح أن لقاء الشارقة يحظى بأهمية كبرى لقيمة الرهان للفريقين من أجل التقدم في الترتيب ورفع الفارق عن أصحاب المؤخرة، وبالتالي فان المباراة ستكون قوية وصعبة، الأمر الذي يتطلب جهداً مضاعفاً من لاعبي الشباب للخروج بالنقاط الثلاث واستغلال عاملي الملعب والجمهور لحسم النتيجة·
وأضاف أن فريقه استغل الأيام القليلة الماضية من أجل الرفع من جاهزية اللاعبين، وتجهيز اللاعبين الذين لم يشاركوا والعمل على ايجاد الحلول المناسبة توقعاً لمختلف السيناريوهات التي يمكن أن تشهدها المباراة، مؤكداً أن الأوراق مكشوفة بين الفريقين، خاصة وأنهما لعبا العديد من المباريات الرسمية سواء في كأس اتصالات أو كأس صاحب السمو رئيس الدولة في الفترة القصيرة الماضية، وبالتالي فإن المواجهة تبدو مفتوحة·
وبخصوص الغيابات التي تشهدها تشكيلة الشباب في المباريات الأخيرة قال سيريزو إن الفريق يمر بظروف صعبة بسبب نقص صفوفه سواء بسبب الإصابة أو الطرد، وخلال لقاء اليوم فإن الفريق سيكون محروماً من خدمات عدد من اللاعبين البارزين، الأمر الذي دفع بالجهاز الفني للبحث عن البدائل الضرورية في التدريبات·
كما اعتبر أن الفريق بحاجة إلى جهود كافة لاعبين في الفترة المقبلة، خاصة أمام ضغط المباريات والمشاركات لذلك فان الجهاز الفني يعمل على تجهيز البدلاء وايجاد الصف المناسب الذي يدعم الفريق ويضمن المنافسة بجدية·
وبالنسبة لأجواء الشباب بعد الفوز الأخير أوضح سيريزو أن فريقه حقق المطلوب في الجولة الماضية وظفر بثلاث نقاط ثمينة، الأمر الذي رفع من المعنويات وحفز الجميع لمواصلة العمل بقوة والسعي إلى جمع المزيد من النقاط في الجولات المقبلة، لذلك فإن عزيمة اللاعبين وإصرارهم على الفوز سوف يساعد الفريق على تخطي المرحلة الحرجة والتقدم إلى المراكز اللائقة·
ومن المنتظر أن يتواصل في مباراة اليوم غياب سالم سعد كابتن الجوارح بعد أن منحته إدارة الفريق اجازة قصيرة لاستعادة انفاسه وخضع إلى تدريبات بدنية من أجل استعادة جاهزيته ولياقته، كما يتواصل غياب الزيمبابوي موسى مجوني بسبب تعرضه إلى إصابة، حيث لم يشارك في مباراة الشعب، وبالتالي يحرم من مساعدة زملائه·
أما البرازيلي أسونساو فأثبتت الكشوفات الطبية جاهزيته واستعادته لكامل لياقته البدنية، إلا أنه لم يشارك في التدريبات مع زملائه، واكتفى ببعض الحصص اللياقية على أن يبقى قرار مشاركته بيد المدرب·
وبعد المستوى الطيب الذي ظهر به خالد درويش في الجولة الماضية يستعد اللاعب للوصول إلى أعلى درجات الجاهزية بالرغم من تعرضه لشد عضلي أمام الشعب حيث يسابق الزمن من أجل المشاركة في لقاء اليوم ولو في الشوط الثاني·
ويملك الجهاز الفني بعض الأوراق الرابحة في مختف الخطوط من أجل قلب المعطيات وتطبيق الرسم التكتيكي المطلوب·
ويراهن لاعبو الشباب على الظروف الصعبة التي يمر بها المنافس من أجل حسم النتيجة وتحقيق فوز جديد يريح الفريق·

الشارقة يدشن المرحلة البرتغالية

محمد حمصي

الشارقة- يدشن الشارقة اليوم المرحلة البرتغالية الجديدة بقيادة المدرب توني أوليفيرا والذي عاد صباح أمس من البرتغال، وقاد التدريب الأخير مساءً بعد مهمة سريعة استغرقت ثلاثة أيام ، واستعان توني بمدرب اللياقة البرازيلي جوزيه للحصول على معلومات كافية عن الشباب، بالإضافة إلى شريط مباراة الشباب في ربع نهائي الكأس للتعرف أكثر على نقاط القوة والضعف من أجل وضع الخطة المناسبة لتحقيق نتيجة ايجابية·
أكد المدرب البرتغالي للإدارة الشرقاوية أن مهمته تنحصر بتطوير الأداء وتحسين موقع الفريق، لكنه لا يعد ببطولة في الوقت الحاضر، وقال إن لدى اللاعبين قدرات أفضل، مما لمسه منهم في مباراة العين، ويتوقع أن تظهر أكثر في المباريات القادمة·
ومن جانبه أكد مساعده البرتغالي فيتور فرناندو أن الفريق يملك إمكانيات فنية جيدة وخامات ممتازة ممكن الاعتماد عليها لإحداث نقلة نوعية في الأداء والنتائج، قائلاً إن اللاعبين يعرفون ماذا يريدون، وما هو المطلوب منهم للارتقاء بالمستوى وتحقيق النتائج ·
وجدد ما قاله المدرب توني لحظة وصوله إلى الشارقة أن الجهاز الفني لا يملك عصاً سحرية لكنه قادر على التطوير ومساعدة الفريق على الانتقال إلى مركز أفضل يليق بمكانته وسمعته، لافتاً إلى أن الأمر يحتاج إلى عمل أكثر ومن جانبهم لن يبخلوا بعطائهم وجهدهم من أجل الوصول للهدف المنشود ·
وعلى صعيد التشكيلة التي سيدفع بها توني فإنها ستشهد بعض التعديلات البسيطة في ظل غياب ''قائد ''الفريق عبد العزيز العنبري الحاصل على بطاقة حمراء في المباراة السابقة وخميس أحمد الظهير الأيمن لنيله الإنذار الثالث في نفس المباراة، وبناء عليه يتوقع أن تضم التشكيلة راشد أحمد في حراسة المرمى وناصر جمعة ومشعل عبد الوهاب وموسى حطب وعبدالله سهيل العائد من الإيقاف بعد غيابه في مباراة العين، وفي الوسط نواف مبارك والبرازيلي لوبيز وخليفة المنصوري وأحمد ضياء أو أحمد محمد وفي الهجوم جان كارلوس وأندرسون ·
من ناحية أخرى جدد عبد العزيز محمد مدير فريق الشارقة الثقة بلاعبيه، متمنياً أن ينعكس تغيير الجهاز الفني إيجابا على نفسيتهم وعطائهم، قائلاً إن ألمحافظه على نفس أداء مباراة العين والروح القتالية كفيلتان بالعودة من ملعب الجوارح بالنقاط الثلاث·
وأضاف: أن الجهاز الإداري راض كل الرضا عما قدمه الفريق في المباراة السابقة بغض النظر عن الخسارة آملاً أن يستمر هذا المستوى في كل المباريات القادمة، وذكر عزوز أن الشباب ليس غريبا عليهم فقد التقوا به أربع مرات هذا الموسم، مرتان في كأس اتصالات ومرة في الدور الأول، وكذلك في مسابقة الكأس وهو في النهاية كتاب مفتوح بالنسبة لهم، وأكد أن وضع الفريق لا يحتاج أي خسارة نظراً لتقارب النقاط بين الخامس وحتى المركز الأخير مطالباً لاعبيه بالتركيز وتفادي الأخطاء السابقة لكي يحققوا الفوز

اقرأ أيضا

حتا يضم سانتوس لمدة موسم