الاتحاد

الرياضي

أم صلال يتحدى الغرافة

كليمرسون (يمين) أمل الغرافة في مباراة اليوم

كليمرسون (يمين) أمل الغرافة في مباراة اليوم

يسدل الستار اليوم على مباريات الجولة التاسعة عشرة لدوري المحترفين القطري·· ومن المتوقع أن تشهد لقاءات اليوم ندية كبيرة في ظل تقارب النقاط بين الفرق المتنافسة باستثناء الغرافة متصدر البطولة حتى الآن برصيد 49 نقطة، ويستضيف ملعبا الوكرة والريان لقاءات اليوم حيث يلعب الوكرة مع قطر في الخامسة والنصف مساءً بتوقيت الإمارات على ملعب الأول في حين يلتقي أم صلال مع الغرافة في التوقيت نفسه على ملعب الريان ويتلقي الخور مع السد في السابعة والنصف مساءً على الملعب نفسه في آخر لقاءات الجولة·
لقاء الوكرة مع قطر سيكون مثيراً خاصة أن الفارق بينهما نقطتان فقط في جدول الترتيب حيث يحتل قطر المركز السادس برصيد 22 نقطة في حين يحتل الوكرة المركز الثامن برصيد 20 نقطة، والواضح أن التحضيرات التي أعدها كل منهما لهذه المواجهة سيرفع من مستوى اللقاء خاصة أن الفريقين يضمان عناصر مميزة مثل الإيراني على كريمي والعماني عماد الحوسني والكاميروني جيمبا جيمبا والإماراتي فهد مسعود في قطر ويقودهم البوسني الخبير جمال الدين موسوفيتش في الوقت الذي يسيطر الطموح والتفاؤل على لاعبي الوكرة وفي مقدمتهم العراقي كرار جاسم والمغربي عادل رمزي وهداف الفريق علي بوصابون مما ينذر بلقاء مثير في بداية مواجهات اليوم·
ويسعى فريق أم صلال أو صقور برازن كما يطلق عليهم إلى تأكيد جدارتهم وأحقيتهم بالبقاء في المربع الذهبي واحتلال المركز الثالث بعد الفوز الأخير على قطر بهدف نظيف في الجولة الماضية لكن طموحات الصقور ستصطدم بفهود الغرافة صاحب الصدارة وأقوى فرق الدوري وأكثرها تماسكاً على مستوى كل الخطوط·· وسيعتمد الفرنسي ميشيل تاردي مدرب الصقور على الهجمات المرتدة عن طريق السنغالي الخطير موسى نداي في الهجوم ومن خلفة اسماعيل العجمي·
وسيكون على الفهود إيجاد حل لغياب النجم العراقي الكبير يونس محمود الذي تعرض لاصابة بالغة اثناء مشاركته مع منتخب بلاده في تصفيات آسيا المؤهلة لكأس العالم··
ويراهن باكيتا مدرب الفريق على الثلاثي الخطير كلميرسون هداف البطولة برصيد 51 هدفاً ومن خلفه عثمان العساس وعبد الحق العريف·· ويرى الخبراء أن هذا اللقاء هو أقوى لقاءات هذه الجولة في ظل قوة الفريقين وسعيهما الجاد خلف النقاط الثلاث·
وتختتم الجولة بلقاء الخور مع السد ومن المتوقع ان يكون من طرف واحد خاصة أن السد صاحب المركز الثاني برصيد 35 نقطة نجح في تحقيق الانسجام بين لاعبيه خلال فترة التوقف الأخيرة·
كما أن اللاعبين الذين تواجدوا مع العنابي في لقاء استراليا قد اكتسبوا خبرة جديدة ستنعكس على أدائهم في القسم الأخير من بطولة الدوري خاصة أن الفريق ككل يملك طموح الصعود للقمة وينتقل من انتصار الى آخر على أمل أن يتعثر الغرافة في أي مرحلة ولم يقدم الخور المستوى المتوقع هذا الموسم وتعرض لخسائر متتابعة ألقت به في المركز الأخير برصيد 13 نقطة فقط لكن الفوز على أم صلال ثم التعادل مع الوكرة أعاد للفريق بعض الثقة وتجددت آماله في البقاء في الممتاز وسيحاول استغلالها أمام السد اليوم·

اقرأ أيضا

موسم رونالدو الأول مع يوفنتوس الأقل تهديفياً له على مدار 10 سنوات