منير رحومة (دبي) يفتتح سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس نادي الشباب مساء اليوم، مركز «الفيفا» الطبي المتميز بدبي، الذي يعتبر إحدى أحدث المنشآت الطبية الرياضية المتطورة في المنطقة والعالم، بعد حصوله على شهادة الاعتماد من الاتحاد الدولي لكرة القدم، ليضاف إلى سلسلة إنجازات رياضة دولة الإمارات ويعزز الريادة على مستوى المنطقة والعالم في امتلاك أحدث المنشآت الرياضية المتطورة. ويشهد حفل الافتتاح حضور نخبة من أبرز الشخصيات العالمية والمحلية يتقدمها السويسري جياني إنفانتينو رئيس الفيفا، وعدد من القيادات الكروية ومشاهير اللعبة. ويعتبر هذا المركز الطبي الأول من نوعه على مستوى الدولة، وجزءاً من شبكة التميز الطبية التي تنشط في 50 مركزاً بالعالم طبقاً لأحدث المعايير التشغيلية والعلمية التي يتم وضعها وتحديثها من قبل اللجنة الطبية للاتحاد الدولي لكرة القدم، وهو شراكة بين مستشفى القرهود بدبي وعيادة نادي الشباب. وينتظر أن يحدث مركز «الفيفا» الطبي المتميز بدبي نقلة نوعية في الاهتمام بالجانب الطبي للاعبين والرياضيين بصفة عامة، بفضل التقنيات الحديثة التي سيدخلها في هذا المجال، بعد أن كانت أنديتنا تتكبد عناء السفر والتنقل خارجياً، وتنفق الأموال الطائلة من أجل علاج لاعبيها، ويوفر المركز خدمات طبية مهمة، سواء في مستشفى القرهود الخاص، وتشمل كل الاختصاصات الطبية والجراحية المتعلقة بالعلاج والوقاية لدى الرياضين مثل الأشعة المختبر وعيادة القلب والباطنية وجراحة المفاصل والعظام، بإشراف نخبة من أمهر الأطباء المرخصين من هيئة الصحي بدبي والمعتمدين من اللجنة الطبية للفيفا، نظراً لخبرتهم في مجال الطب الرياضي مثل الفحوص التي تسبق المنافسة الرياضية، الوقاية والعلاج من الأمراض في مقدمتهم البروفيسور الفرنسي فريدريك كيامي جراح الإصابات الرياضية. أما المكون الثاني لمركز الفيفا الطبي المتميز في دبي، فيتمثل في مركز الطب الرياضي والتأهيل التابع لنادي الشباب العربي بدبي. 4 أقسام يضم المركز أربعة أقسام، الأول يتعلق بالعلاج الطبيعي والتأهيل بواسطة أحدث الأجهزة لعلاج كل أنواع الإصابات الرياضية، سواء التي احتاجت إلى تدخل جراحي أو لا تحتاج تدخلاً جراحياً، والثاني قسم الاستشفاء واسترجاع اللياقة بعد المباريات من خلال توفير العلاج بالماء والبخار والتدليك وجهاز التبريد، بينما يتعلق الثالث بقياس المؤشرات اللياقية وتطوير الأداء الرياضي هو عبارة عن مختبر داخل المركز مع أجهزة تسمح بالاختبارات الوظيفية على الملعب يهدف نشاط هذا القسم إلى توظيف مختلف مؤشرات اللياقة لدى الرياضيين في عملية تطوير القدرات اللياقية والفنية والمهارية لتحقيق نتائج أفضل، والقسم الرابع يخص البحوث العلمية الذي يقوم بتنظيم دورات تكوينية ومؤتمرات وورش عمل للعاملين في مجال الطب الرياضي بالدولة، وذلك في مختلف جوانب الطب وعلوم الرياضة. ويضم مركز «الفيفا» الطبي المتميز بدبي العديد من الأجهزة الحديثة والحصرية التي دخلت حيز العمل منذ ما يقل عن السنتين في أكبر الأندية العالمية وأحدث الجامعات ومراكز البحوث المختصة.