الاتحاد

الاقتصادي

مشروع محمد بن راشد للطيران يستقطب 70% من حركة الطائرات الخاصة بدبي

دبي (الاتحاد)
تستوعب مرافق الطيران الخاص ضمن مشروع «محمد بن راشد للطيران»، حالياً أكثر من 70% من حركة الطائرات الخاصة في إمارة دبي، ليصل إلى 100% في السنوات الثلاث المقبلة، حسب طحنون سيف، المدير التنفيذي للمشروع، الذي أكد أنه يتم حالياً تطوير ست حظائر للطائرات، على أن يتم استكمالها بحلول نهاية العام المقبل.
ويضم مشروع «محمد بن راشد للطيران»، الواقع في «دبي الجنوب»، منطقة تجارية متكاملة لخدمة المسافرين من رجال الأعمال ومالكي الطائرات الخاصة، من خلال مبنى الطيران الخاص الذي يقدّم أفضل الخدمات والمطابقة لأعلى المعايير الدولية.
ويستفيد قطاع الطيران أيضاً من محفظة واسعة من الخدمات والمرافق المتخصصة، بما فيها منشأة لتزويد الطائرات بالوقود خلال زمن استجابة لا يتجاوز 20 دقيقة وخدمات التموين ومراكز صيانة الطائرات.
وقال طحنون سيف «يشهد قطاع الطيران الخاص في إمارة دبي نمواً لافتاً، ونتطلع من جانبنا بثقة وتفاؤل حيال مستقبل القطاع الحيوي، الأمر الذي دفعنا إلى وضع خريطة طريق لتجهيز المرافق.
حيث يواصل مشروع»محمد بن راشد للطيران «التزامه بخلق قيمة مضافة لقطاع الطيران، فضلاً عن توفير خدمات الدعم التي من شأنها تعزيز نمو وازدهار الشركات المشغلة».

وأضاف «مع استثمار ما مجموعه 2,5 مليار درهم في بناء المرافق والمنشآت من أصل مشاريع مخطط لها بقيمة 17 مليار درهم على مساحة 7 كيلومترات مربعة، يواصل مشروع «محمد بن راشد للطيران» تطوير جوانب أخرى من قطاع الطيران، بما في ذلك مراكز صيانة الطائرات، ومنطقة التعليم والبحوث، ومكاتب ومحال تجارية».

اقرأ أيضا

«الاتحاد» أول شركة طيران تحصل على تمويل يخدم أهداف التنمية المستدامة