الاتحاد

الرياضي

الحظوظ متساوية بين الجزيرة والأهلي والعين للفوز بالدوري

عبدالسلام جمعة (يسار) يحاول المرور من أمام بينجا مهاجم الوحدة

عبدالسلام جمعة (يسار) يحاول المرور من أمام بينجا مهاجم الوحدة

قدم عبدالسلام جمعة أداءً مميزاً في الدور الأول لدوري المحترفين استحق عليه أن يكون واحداً من أبرز اللاعبين المواطنين في الدولة خلال المرحلة الراهنة، خاصة بعد عودته للمنتخب الوطني، ونجاحه مع فريق الجزيرة في إنهاء الدور الأول في صدارة الترتيب·
في البداية أكد عبدالسلام جمعة أن الفوز الكبير على الوحدة أخرج الجزيرة من الكبوة التي تعرض لها في بداية مباريات الدور الثاني، والتي أدت للخسارة في الكأس والتعادل مع عجمان، وأن هذا الفوز سوف يمنح الفريق دفعة معنوية كبيرة لاستكمال المسيرة في الدور الثاني، موضحاً أنه لا يعنيه ما إذا كان هذا الفوز بهدف أو بأربعة أهداف، لأن ما يعنيه في المقام الأول، هو الحصول على النقاط الثلاث، معترفاً بأن الوحدة قدم مباراة كبيرة، ولم يكن يستحق هذه الخسارة الثقيلة، وأنه يظل فريقا كبيرا وجديرا بالاحترام·
وقال عبدالسلام إن سر ظهور الجزيرة بالمستوى الجيد خلال الدور الأول مع الجزيرة يعود في الأساس للمدرب براجا الذي تمكن من توظيفه بالشكل السليم، مع زملائه في خط الوسط، مشيراً إلى أن براجا استطاع أن يكون الأب والأخ والصديق لكل لاعبي الجزيرة، وهي حالة نادرة لم يصادفها من قبل في أي مدرب·
وقال إن شهادتي في براجا يمكن أن تكون مجروحة لأنني أحب هذا الرجل وأحترمه وأقدره، ولكن رأيي يتفق معه جميع اللاعبين في النادي، سواء من الأساسيين والبدلاء، وهو مدرب غني عن التعريف حصد العديد من البطولات الكبرى أهمها بطولة العالم للأندية، ولديه قدرات كبيرة في تطوير الهدف والطموح أولاً بأول، وتفجير طاقات كبيرة داخل لاعبيه·
وشدد عبدالسلام على أنه لولا الاستقرار الإداري في نادي الجزيرة، والأداء الجماعي من اللاعبين، لما تصدر الفريق منافسات الدور الأول، خاصة أن كرة القدم لعبة جماعية ولا يمكن للاعب وحده أن يحقق الفوز أو الإنجاز، موضحاً أن كل لاعب في الفريق حاول أن يقوم بدوره علي أكمل وجه، ولولا تفوق كل اللاعبين علي أنفسهم لما كان الجزيرة في الصدارة، ولما كان عبدالسلام في هذه الحالة·
وعن توقعاته للمنافسة على اللقب قال عبدالسلام إن الحظوظ متساوية بين الجزيرة والأهلي والعين، وإنه من السابق لأوانه الحديث عن بطل الدوري قبل 10 جولات من سباق الصدارة، وإن الفرق الثلاثة الجزيرة والأهلي والعين ربما تتعثر وتقترب منها أندية أخرى، ولكنه على المستوى الشخصي يتمنى أن يكون اللقب جزراوياً، خاصة أن كل اللاعبين تعاهدوا على العودة لتحقيق الانتصارات·
وعندما سألنا عبدالسلام عن سر قراره بالاعتزال الدولي، وسر عودته قال: آن الأوان أن أصارح الجماهير بأن سر اعتذاري يعود لسببين أولهما أن علاقتي بمدرب المنتخب أديموس لم تكن جيدة، وقد شعرت بالأسف الشديد خلال تلك المرحلة على أنني تعبت كثيراً على صناعة اسمي، وفوجئت بمعاملة سيئة منه، في نفس الوقت الذي كانت فيه والدتي مريضة، وأنا الأخ الأكبر وكان من الصعب أن أبقى أنا وعبدالرحيم بعيدين عنها طوال الوقت، فطلبت من أديموس أن يقبل اعتذاري، ووافق على أن أنصرف، ومن وقتها لم يسأل أحد عن أسباب غيابي، حتي الموسم الماضي، وعندما طلب ميتسو انضمامي للفريق ومارس بعض الضغوط علي حتى أتراجع عن قراري بالاعتزال الدولي، ولكن والدتي كانت بحاجة لوجودي بجوارها، وتمنيت منه أن يقبل اعتذاري، وكان كريماً· أما عن عودتي للمنتخب قبل ''خليجي ''19 مباشرة فقد تلقيت اتصالاً من أحمد سعيد مشرف الجزيرة، أكد أن المنتخب يطلبني، ثم تلقيت اتصالاً آخر من فهد علي إداري المنتخب أكد لي فيه أن المنتخب بحاجة لجهودي، وأنه مكلف من محمد خلفان الرميثي رئيس اتحاد الكرة، والتأكيد على أنها رغبة شخصية من الرميثي أن أعود للمنتخب، وبكل صراحة أنا وغيري من اللاعبين لا يمكن لنا أن نتردد في تلبية نداء الوطن، أو نتردد في تحقيق رغبة شخصية للرميثي الذي يحظى باحترام وتقدير الجميع

اقرأ أيضا

رئيس كاف يشيد بجاهزية مصر لاستضافة أمم أفريقيا رغم ضيق الوقت