فيصل النقبي (كلباء) نجح الشارقة في عبور العروبة بصعوبة شديدة، بالفوز بثلاثة أهداف مقابل هدفين في المباراة التي أقيمت بين الفريقين مساء أمس في استاد كلباء ضمن مباريات دور الـ16 من كأس صاحب السمو رئيس الدولة، ليتأهل لملاقاة الوصل في دور الثمانية للبطولة. وسجل للشارقة ديجاو ويوسف سعيد وسيف راشد، وسجل للعروبة فينيكوس لوبيس وبابا ويجو، كما شهدت المباراة تكافؤاً كبيراً في الأداء الفني طوال زمن اللقاء، وخطف الشارقة فوزاً صعباً بعد أن قدم أفضل خلال الشوط الأول ليسيطر العروبة على الشوط الثاني بفضل تحركات لاعبيه المهمة أمام المرمى. وشهد الشوط الأول أفضلية مطلقة للشارقة، ونجح في التقدم بهدفين مقابل لا شيء، وكاد العروبة خلال الشوط الثاني أن يجبر الشارقة على الوقت الإضافي لولا الفرص الضائعة الكثيرة أمام مرمى راشد أحمد. وبدأت المباراة سريعة من جانب الشارقة وسنحت الفرصة الأولى لافتتاح التسجيل في الدقيقة السابعة عن طريق المهاجم يوسف سعيد، الذي تعامل برعونة مع كرة ساقطة أمام المرمى ليتصدى لها الحارس عبدالله النعيمي مبعداً الخطر عن المرمى. وبعد ثلاث دقائق من هذه الفرصة الضائعة سجل البرازيلي ديجاو الهدف الأول للشارقة بعد متابعته لكرة عرضية مررها أدريان أسكنها بالشباك، وبدأت خطورة العروبة تزداد أمام مرمى الشارقة بعد هدف الشارقة الأول، وكاد أن يدرك التعادل، بعد أن أخطأ المدافع عبدالله أحمد في إبعاد كرة أمام مرماه ليخطفها نايف الظنحاني ويمررها لزميله فينيكيوس لوبيس الذي يسددها قوية في جسم الحارس راشد أحمد في الدقيقة 16 من زمن المباراة. وسادت فترة من الهدوء النسبي على مجريات الدقائق التالية رغم محاولات هجوم الفريقين الاقتراب من مرمى الآخر وحاول بابا ويجو عبر رأسية متقنة التسجيل في مرمى راشد أحمد، لكن كان لها بالمرصاد ورد هجوم الشارقة على فرصة السنغالي بابا ويجو بكرة عرضية من الحسن صالح وجدت قدم جمال إبراهيم الذي سددها قوية خارج الشباك في الدقيقة 29. وعزز الشارقة تقدمه عن طريق يوسف سعيد، الذي أضاف الهدف الثاني بعد مجهود فردي في الدقيقة 35 ليضع الشارقة في وضعية جيدة خلال الشوط الأول، ومرت الدقائق العشر الأخيرة من الشوط الأول هادئة حتى صافرة الحكم معلنة عن انتهاء الشوط بتقدم الشارقة بهدفين نظيفين. وقبل بداية الشوط الثاني مباشرة أجرى المصري طارق مصطفى مدرب العروبة تبديله الأول بدخول إسحاق المازمي بديلاً لفهد سعيد، وخطف السنغالي بابا ويجو كرة من أمام المدافعين ليتجه لمرمى الشارقة لكن المدافع ديجاو أبعد الكرة من أمامه قبل أن يسددها، وأضاع مهاجم العروبة البديل إسحاق المازمي كرة سهلة أمام المرمى في الدقيقة 50 من المباراة ليدفع مدرب الشارقة دونيس بالمدافع شاهين عبدالرحمن بديلاً للمدافع عبدالله أحمد المصاب. وبعد فترة من السيطرة الكاملة على منطقة المناورات، نجح العروبة في تقليص الفارق عن طريف فينيكيوس لوبيس في الدقيقة 54 بعد كرة هيأها له المدافع جمعة عبدالله لتسكن الشباك وأجرى اليوناني دونيس تبديله الثاني بدخول سيف راشد بديلاً لعمر جمعة ربيع لتنشيط خط الوسط ومقارعة لاعبي العروبة في وسط الميدان، وأضاع البديل سيف راشد فرصة ذهبية للتسجيل في الدقيقة 66 بعد تمريرة أدريان، حيث تجاوز الحارس عبدالله النعيمي وسدد بالمرمى ليبعدها المدافع جمعة عبدالله في اللحظات الأخيرة مبقياً على حظوظ فريقه بالتعادل. ودفع طارق مصطفى ببديله الثاني زايد الكثيري بديلاً لعمران عبدالرحمن في الدقيقة 68 من أجل إحكام سيطرته على منطقة الوسط، لكن خطته لم تكتمل، حيث نجح الشارقة من تسجيل الهدف الثالث عن طريق البديل سيف راشد الذي أسكن كرة عرضية الشباك في الدقيقة 71، وسنحت فرصة للعروبة للعودة مجدداً للمباراة وتقليص الفارق عن طريق جمعة عبدالله، الذي لم يتعامل مع كرة عرضية بطريقة صحيحة لتضيع فرصة خطيرة للعروبة. وضغط العروبة بكافة الخطوط من أجل تسجيل هدف تقليص الفارق، ونجح بابا ويجو من تسجيل الهدف الثاني بعد خطأ من حارس الشارقة في الدقيقة 77، واضطر اليوناني دونيس مدرب الشارقة للدفع بالمدافع فايز جمعة بديلاً لخالد الزري من أجل تأمين دفاعه أكثر في مواجهة هجمات العروبة الخطيرة. ودخلت المباراة المنعطف الأخطر في دقائقها الأخيرة وسط رغبة العروبة في معادلة النتيجة وتكثيف الهجمات أمام مرمى الشارقة، وأضاع جمعة عبدالله فرصة معادلة النتيجة برأسيته الضائعة في الوقت بدل الضائع من المباراة لينتهي اللقاء بفوز صعب للشارقة على العروبة.