بوينس آيرس (د ب أ) شهد عام 2016 أحداثاً دراماتيكية في التنس والفورمولا-1 ودوري السلة الأميركي، في الفورمولا-1 وبعدما حل ثانياً في العامين الماضيين خلف زميله البريطاني لويس هاميلتون، توج الألماني نيكو روزبيرج سائق فريق مرسيدس بلقب بطولة العالم للجائزة الكبرى للفورمولا-1 في عام 2016 لتكون المرة الأولى في مسيرته الرياضية التي يحرز فيها لقب البطولة. ولكن هذا اللقب سيكون الأخير له أيضاً في البطولة، حيث أعلن بعد خمسة أيام من الفوز باللقب في حلبة ياس بأبوظبي اعتزاله اللعب ليفاجئ الجميع بهذا القرار. وقال روزبيرج «31 عاماً»: «تسلقت الجبل. وصلت للقمة وشعرت بارتياح هناك»، وقدم السائق، المولود في فيسبادن بألمانيا، موسماً رائعاً في 2016 حيث فاز بالمركز الأول في تسعة من سباقات البطولة، فيما حل ثانياً في خمسة من السباقات، ولم يسقط إلا في سباق واحد من 21 سباقاً شهدتها البطولة في 2016 ليكون أكثر السائقين ثباتاً في المستوى وتألقاً على مدار الموسم. وأضاف روزبرج بهذا إنجازاً جديداً إلى عائلته الرياضية، حيث سبق لوالده الفنلندي كيكي روزبرج أن أحرز لقب البطولة في عام 1982. ففي التنس تغيرت الخريطة على مستوى الصدارة في عام 2016، وبعد 122 أسبوعاً هيمن فيها الصربي نوفاك ديوكوفيتش على صدارة التصنيف العالمي، انتزع البريطاني آندي موراي القمة بفضل انتفاضته القوية في نهاية الموسم، والتي شهدت 26 انتصاراً متتالياً للاعب. وفي سن التاسعة والعشرين، اعتلى موراي صدارة التصنيف العالمي للمرة الأولى في مسيرته الرياضية، ثم دافع باستبسال عن هذه الصدارة خلال البطولة الختامية لموسم المحترفين التي استضافتها العاصمة البريطانية لندن في نوفمبر الماضي. وخلال موسم 2016، أحرز موراي ألقاب تسع بطولات، منها إنجلترا المفتوحة «ويمبلدون» ومسابقة فردي الرجال بمنافسات التنس في دورة الألعاب الأولمبية ريو دي جانيرو 2016، إضافة لبطولات الأساتذة في روما وشنغهاي وباريس. وقال موراي: «الآن، ومع بلوغي صدارة التصنيف العالمي للمحترفين، أصبح لديَّ حافز كبير للبقاء في هذا المركز» في إشارة إلى التحدي الذي ينتظره في الموسم الجديد عام 2017. وفي السلة، كان ليبرون جيمس نجم كليفلاند كافالييرز هو مهندس الانتفاضة الملحمية للفريق أمام منافسه جولدن ستيت واريورز في نهائيات الموسم السابق ببطولة دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين. وأصبح كافالييرز أول فريق في تاريخ المسابقة يحول تأخره 1/‏‏ 3 في النهائيات إلى فوز ثمين، ويدين الفريق بالفضل الكبير في هذا إلى نجمه الكبير ليبرون جيمس، وبالإضافة لهذا، قاد جيمس فريق كافالييرز للقبه الأول في دوري السلة الأميركي ليحقق الحلم الذي وضعه لنفسه لدى انتقاله إلى صفوف الفريق قادماً من ميامي هيت، وقال جيمس: «كليفلاند، هذا من أجلك» في إشارة لفوز الفريق باللقب علماً بأنه أصبح اللقب الثالث لجيمس، حيث سبق له الفوز باللقب مع فريق ميامي هيت في 2012 و2013 ولكن لقبه مع كافالييرز كان الأقرب لقلبه. وكان الأداء الراقي لجيمس مع كافالييرز، الذي حقق 73 انتصاراً (رقم قياسي) في الموسم المنتظم، كفيلاً بأن يجعل جيمس من أبرز اللاعبين في تاريخ المسابقة.