رضا سليم (الشارقة) أحرزت البلجيكية آنا زوزوليا، كأس بطولة الشارقة الدولية السابعة لشطرنج السيدات، التي نظمها نادي الشطرنج والثقافة للفتيات بالشارقة، برعاية الشيخة عائشة بنت محمد القاسمي، والتي أسدل عليها الستار أمس الأول بقاعة كلية التقنية العليا للبنات بالشارقة، وجاءت الأذربيجانية خيالا عبدالله في المركز الثاني، ونالت المركز الثالث الأرمينية ماريا جيفورجيان، وحلت في المركز الرابع الروسية مارجريتا شيبتكوفا، وجاءت مواطنتها بايرة كوفانوفا في المركز الخامس، ثم الأوكرانية إيفجينيا دولانوفا في المركز السادس، والأرمينية آرمين بابايان السابع ومواطنتها سوزانا جابويان الثامن. حضر حفل الختام وتكريم اللاعبات، الشيخ سعود بن عبدالعزيز المعلا رئيس نادي الشارقة الثقافي للشطرنج، وخالد المدفع الأمين العام المساعد بالهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، وعبدالعزيز خوري نائب رئيس اتحاد الشطرنج، وخولة جاسم السركال نائب رئيس مجلس إدارة نادي الشطرنج والثقافة للفتيات بالشارقة، وعبدالرحمن بن طليعة مدير الشؤون التنفيذية وعلاقات المستثمرين في العربية للطيران، طارق مرشد ممثل فندق سنترو الشارقة، وفاطمة صفر مدير البطولة. وفازت ياسمين علي بالمركز الأول للمستوى الثاني بالبطولة، وجاءت في المركز الثاني عائشة محمد المعيني، وحلت في المركز الثالث عنود أحمد، وحصلت على المركز الرابع إيليزافيتا كانتر فيما حصلت ميرة حسين الحمادي على جائزة أفضل لاعبة تحت 14 سنة، ونالت ميسون علي جابر جائزة أفضل لاعبة تحت 12 سنة، وفازت سارة أحمد إبراهيم بجائزة أفضل لاعبة تحت 10 سنوات، فيما حصلت مريم محمد المعيني على جائزة أفضل لاعبة تحت 8 سنوات، وزيانا سينج على جائزة أفضل لاعبة تحت 6 سنوات. وعلى مستوى لاعبات نادي الشطرنج والثقافة للفتيات بالشارقة، حصلت نورة محمد صفر على جائزة أفضل لاعبة إماراتية، فيما نالت مريم حسين الحمادي على المركز الأول على مستوى لاعبات النادي، وحلت في المركز الثاني عائشة سيف آل علي، والثالث عائشة سرحان المعيني، بينما نالت ريم خليل الحوسني جائزة أفضل لاعبة تحت 14 سنة، وحصلت فاطمة سيف آل علي جائزة أفضل لاعبة تحت 12 سنة. وأعرب الشيخ سعود بن عبدالعزيز المعلا عن سعادته بوجود هذا العدد الكبير من اللاعبات الصغار في البطولة، وقال: مشاركة هذا العدد الكبير من اللاعبات المواطنات تحت سن 10 سنوات، يؤكد أن نادي فتيات الشارقة للشطرنج يسير في الاتجاه الصحيح ومثل هذه البطولات الدولية، تساهم بجزء كبير في إعداد أجيال جديدة في اللعبة، وهو ما نحرص عليه في النادي أيضاً. وأضاف: نظام البطولة في النسخة السابعة كان مفيدا للغاية لكل اللاعبات بعدما تم تقسيم المنافسات إلى مجموعتين، وهو ما جعل هناك تقارب في المستوى، وهو تأكيد على تطور البطولة من نسخة إلى أخرى، والأهم أن المكاسب كبيرة سواء فنياً بجمع هذه العدد من اللاعبات الحاصلات على ألقاب دولية وأيضاً لاعبات الإمارات، وتنظيمياً، وهو ما يكسب كوادرنا الإدارية خبرة تنظيمية في البطولة، والهدف الأهم هو خدمة شطرنج الإمارات بشكل عام، خاصة أنها تأتي في ختام الموسم الشطرنجي. ووجه الشيخ سعود بن عبدالعزيز المعلا التهنئة إلى مجلس إدارة اتحاد الشطرنج الجديد، متمنياً لهم التوفيق وقيادة اللعبة إلى بر الأمان وقال: نستبشر بالمجلس الجديد خيرا في تلبية مصالح الأندية وخدمة اللعبة وقيادته لآفاق أوسع خارجياً. وقال خالد المدفع، إن البطولة متميزة فنياً وتنظيمياً بفضل جهود اللجنة المنظمة ونادي فتيات الشارقة للشطرنج والمؤسسات الداعمة لهذا الحدث، وفي مقدمتها الهيئة ومجلس الشارقة الرياضي، والاتحاد وكل الشركات الراعية وكلية التقنية للفتيات بالشارقة. وأضاف: المنافسة القوية التي شهدتها البطولة منذ جولتها الأولى يؤكد مستواها الفني العالي ومكانتها المتميزة التي تحظى بها على الساحة الشطرنجية المحلية والدولية، مشيراً إلى أن مثل هذه البطولات تساعد على تطوير لعبة الأذكياء من خلال الاحتكاك وتبادل الخبرة بين اللاعبات، ومشاركة العديد من اللاعبات الصغار يؤكد أن مستقبل اللعبة يبشر بالخير. وقالت خولة السركال إن النجاح الباهر الذي حققته النسخة السابعة للبطولة يحمل اللجنة المنظمة مسؤولية أكبر لتحقيق المزيد من النجاحات في النسخة المقبلة، مشيرة إلى أن المستوى الفني جاء قوياً، وشكل مكسباً إضافياً للبطولة، وأضافت: تشهد البطولة تطورا من نسخة إلى أخرى على المستويات كافة، هذا التطور لمسناه من خلال زيادة عدد المشاركات والإشادة التي نتلقاها من اللاعبات وضيوف البطولة، ونشكر كل الذين ساهموا في تحقيق هذا النجاح. وتابعت: هدفنا أن نخلق جيلاً جديداً من القيادات الرياضية في نادي الشارقة للفتيات قادرات على مواصلة المسيرة. الهرمودي: التغيير استقطب النجمات الشارقة (الاتحاد) أكدت فاطمة صفر الهرمودي مديرة البطولة، أن المشاركة الكبيرة من 15 دولة تؤكد المكانة التي وصلت لها البطولة على الصعيد الدولية خلال الـ7 سنوات الماضية، مشيرة إلى أن تغيير نظام البطولة وتوزيع اللاعبات إلى فئتين ساهما في استقطاب عدد إضافي من المشاركات خاصة من صغار السن. وقالت: البطولة فرصة جيدة للاعباتنا للاحتكاك وكسب الخبرة وتحسين تصنيفهنّ، وأعتقد أن النسخة الجديدة حققت جميع أهدافها، ما يمنحنا دافعاً إضافياً لتنظيم حدث أكبر العام المقبل. وأضاف: زيادة عدد الجوائز وتنويعها في مختلف الفئات ساهم في ارتفاع عدد المشاركات في النسخة السابعة، وقالت: هدفنا تشجيع اللاعبات على مواصلة التدريب والاستمرار في اللعبة سنوات طويلة وغرس طموح الفوز بالبطولات لدى اللاعبات.