صحيفة الاتحاد

الرياضي

فاطمة بنت هزاع: رسالة أكاديمية فاطمة بنت مبارك تلهم الأجيال وتصنع الإنجازات

جلسات قيمة ونقاشات مثمرة في النسخة الرابعة لمؤتمر رياضة المرأة (من المصدر)

جلسات قيمة ونقاشات مثمرة في النسخة الرابعة لمؤتمر رياضة المرأة (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

أكدت أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، أن قطاع الرياضة النسائية في الدولة، يمر بأفضل حالاته على الإطلاق، حيث نظمت أسبوعاً استثنائياً من الفعاليات الملهمة والمثيرة، سعياً إلى تعزيز فرص مشاركة المرأة في قطاع الرياضة.
افتتحت فعاليات الأسبوع التاريخي يوم الأربعاء مطلع نوفمبر بالنسخة الثانية من بطولة فاطمة بنت مبارك المفتوحة لجولف السيدات ضمن الجولة الأوروبية لجولف التي استمرت أربعة أيام في نادي شاطئ جزيرة السعديات للجولف لينتهي الأسبوع بالمؤتمر الدولي لرياضة المرأة.
وشكل الأسبوع منصة دولية عكست واقع الرياضة النسائية، ليدخل التاريخ من أوسع أبوابه. وتظهر الإحصاءات التي شملت الفعاليتين حقائق مهمة: مشاركة 126 لاعبة جولف محترفة من 27 دولة، وتغطية تلفزيونية حية على مدى ستة أيام إلى أكثر من 80 دولة، و41 متحدثاً دولياً، وأكثر من ألفي مشارك في المؤتمر من 75 دولة، و900 زائر من الطلاب والطالبات.
وبهذه المناسبة، قالت الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان، رئيسة مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، رئيسة نادي أبوظبي ونادي العين للسيدات: «لقد كان الأسبوع الأكثر زخماً في تاريخ أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية»، إن استضافتنا لفعاليتين مهمتين نجحتا في إلهام واستقطاب حشد من السيدات من مختلف أنحاء الإمارات والعالم، تشكل دليلاً على أهمية الدور الذي تلعبه أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية ورسالتها. إننا نؤكد وبشكل قاطع، أن مشهد الرياضة النسائية سيواصل تطوره وتقدمه، مع إتاحة المزيد من الفرص وتحقيق المزيد من الإنجازات. ولن يقتصر إلهام الأجيال على المؤتمر الدولي لرياضة المرأة، بل ستقوم الأكاديمية بحمل هذه الرسالة ودفعها قدماً في جميع المساعي التي نقوم بها، إذ نجمع السيدات بطريقة غير مسبوقة، لا سعياً لإلهام الأجيال المقبلة فحسب، بل لإلهام بعضنا بعضاً أيضاً».
وتميز المؤتمر الدولي للرياضة بجدول أعمال غني، حيث عرض مجموعة متنوعة من الآراء والتجارب والخبرات، وزخر بكوكبة مرموقة من أبرز الشخصيات والرواد في عالم الرياضة. حيث استهل معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح اليوم الأول من المؤتمر، بكلمة افتتاحية رحب فيها بالحضور والوفود من مختلف أنحاء العالم في العاصمة أبوظبي، مؤكداً على الدور الحاسم الذي تلعبه الرياضة في مواجهة أبرز التحديات الاجتماعية في الدولة.
ضمت قائمة المتحدثين الرئيسيين كوكبة من ألمع الشخصيات والرواد في عالم الرياضة الذين مثلوا الولايات المتحدة والهند والمملكة المتحدة وإسبانيا ولبنان والمملكة العربية السعودية والأردن والإمارات. وعرض المؤتمر الذي شكل هذا العام حدثاً دولياً بامتياز، مجموعة من أكثر القصص إلهاماً في قطاع الرياضة النسائية حول العالم. فقد تألقت منصة المؤتمر في يومه الثاني بمجموعة من الرياضيات الملهمات بينهن زهرة لاري، بطلة التزلج ثلاث مرات؛ ورها المحرق، أصغر سيدة عربية وأول سعودية تتسلق جبل إيفرست؛ وسمر نصار، الرئيسة التنفيذية للجنة المنظمة المحلية لبطولة كأس العالم للسيدات تحت 17 سنة الأردن 2016 FIFA؛ والراهبة مادونا بودر البالغة من العمر 86 عاماً والمعروفة باسم «الراهبة الحديدية»، حاملة الرقم القياسي الأكبر سناً في سباقات الرجل الحديدي؛ وجولي كيتشن، بطلة العالم في الملاكمة التايلاندية والكيك بوكسينج 14 مرة؛ ولوريتا كلايبورن، الفائزة بعشر ميداليات في الأولمبياد الخاص؛ وماريا تيكسيدور جوفريسا، نائب الأمين العام لمجلس المديرين في نادي برشلونة؛ وميشيل كوان، الحاصلة على ميداليتين أولمبيتين؛ وكيت بوسومورث، عضو مجلس إدارة «مجلس إنجلترا الرياضي؛ ومي الخليل، مؤسسة جمعية ماراثون بيروت؛ وتالة الرمحي، الرئيس الاستراتيجي في الألعاب الأولمبية العالمية الخاصة أبوظبي 2019؛ وكيت جونسون، نائب الرئيس ورئيسة قسم التسويق العالمي للرعاية في شركة فيزا؛ وغافن ماكل، رئيس نادي مانشستر سيتي لكرة القدم للسيدات؛ وآلان باسكو، الرئيس السابق لشركة CSM Sport and Entertainment؛ وهلا القرقاوي مديرة تحرير مجلة زهرة الخليج.

ناعمة المنصوري: تجارب مضيئة ناقشتها المحطة الرابعة
شمسة سيف (أبوظبي)

أكدت ناعمة المنصوري عضو مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، مدير عام مطبعة المكفوفين، أن مؤتمر «إلهام الأجيال» يهدف إلى تمكين المرأة الرياضية وإبرازها وإظهار قدراتها في الجانب الرياضي، وأثنت على المؤتمر وأنه حقق نجاحاً لافتاً على مدار يومين باستعراض تجارب مضيئة ونقاشات مثمرة.
وقالت: الجهود الكبيرة التي تبذلها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات»، للارتقاء برياضة المرأة، والتوجيهات الحثيثة والدائمة من الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان أعطت قيمة إضافية للمؤتمر الذي ألهم شرائح مختلفة في مجتمع الرياضة النسائية في الدولة.
وأضافت: عرض المؤتمر تجارب قيمة وفريدة للعديد من الناجحين الذين كافحوا حتى وضعوا أسماءهم في سجلات التاريخ كأبطال يفتخر بإنجازاتهم العالم أجمع. والنماذج التي سردت قصص نجحها وقدمت للحضور كانت في قمة الإلهام، حيث تنوع الحضور من مدارس مختلفة في الدولة، تفاعلوا مع الحدث من خلال طرح الأسئلة في الجلسات النقاشية، التي كان لها الأثر الكبير في التأثير على عدد كبير من جمهور المؤتمر.
وقالت: أعجبت بجميع أوراق العمل المميزة، التي طرحت والتي تطرق إليها المؤتمر في نسخته الرابعة، الذي لاقى اهتماماً وتفاعلاً كبيراً من قبل المهتمين برياضة المرأة، أما عن الفعاليات المصاحبة والأجنحة فحملت العديد من الرسائل الإيجابية للحضور، على سبيل المثال جناح هيئة الصحة الذي لم يدخر جهداً في الإجابة على أسئلة الجمهور، والتفاعل معهم من خلال إرشادهم للطرق السليمة للحفاظ على حياة خالية من المشاكل الصحية.
وأضافت: المؤتمر انتهى بتفاصيله الجميلة، ويأتي الدور الآن على الجهات المعنية والمؤسسات الرياضية في الدولة، بأخذ هذه التجارب بعين الاعتبار، والقيام بدراسة مستمرة لتطوير منظومة الرياضة النسائية، ومتابعتهم حتى نخلق بطلات إماراتيات أصحاب قصص نجاح ملهمة في السنوات المقبلة.
وثمنت المنصوري استقبال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في قصر البحر، لوفد مؤتمر أبوظبي الدولي الرابع لرياضة المرأة، وبعض القيادات والمشاركات في أعمال المؤتمر، مشيرة بأن اهتمام سموه وحرصه على مناقشة أعمال المؤتمر مع الوفد، يدعم مسيرة تنمية الرياضة النسائية في المنطقة.

?أكدت أن الشعار جاء متماشياً مع «أبوظبي 2030»
مي الجابر: 2000 مشارك دليل على النجاح
مصطفى الديب (أبوظبي)

?أكدت الدكتورة مي الجابر، عضو مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، أن النسخة الرابعة من المؤتمر الدولي لرياضة المرأة حققت نجاحاً منقطع النظير، بفضل عدة عوامل أهمها دعم القيادة الرشيدة، إضافة إلى كسر عدد الحضور لألفي مشارك من مختلف الجنسيات ومعظم القارات.
ووجهت الجابر الشكر إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على استقبال ضيوف النسخة الرابعة، وقالت: «تشرفنا بلقاء صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، دون شك دعم سموه للمرأة يعد أحد أهم أسباب نجاح الأحداث التي تنظمها الإمارات بشكل عام وأبوظبي بشكل خاص، كما أنه خير حافز لبنات الإمارات وسيدات العرب على الإنجاز والتميز في جميع المجالات لا في الرياضة فقط».?
وأضافت: «كلمات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بمثابة خريطة لمستقبل المرأة في الإمارات، وإشادة سموه بالمؤتمر شهادة تاريخية تؤكد نجاح الحدث، لاسيما وأن سموه دائم الحرص على متابعة كل أنشطة المرأة بهدف دعم مسيرتها التي بدأت منذ سنوات بدعم القيادة الرشيدة».?
وتحدثت الدكتورة مي الجابر عن المؤتمر نفسه، مؤكدة أن عدد الحضور على مدار اليومين يؤكد نجاح الحدث، كما أن التنوع في الضيوف يعد أيضاً أحد أهم المميزات التي ساهمت في النجاح الذي تحقق على أرض الواقع.?
وقالت: بدأ المؤتمر منذ أربع سنوات لمناقشة كل قضايا ومعوقات رياضة المرأة بشكل عام، وهو النهج الذي اتخذته الأكاديمية، لاسيما وأنها أخذت على عاتقها دعم مسيرة بنت الإمارات من خلال الدعم السامي لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات»، والعمل الدؤوب من الشيخة فاطمة بنت هزاع رئيسة مجلس إدارة الأكاديمية، حيث تسعى دائماً إلى تطوير كافة مناحي الحياة الرياضية لبنت الإمارات.?
وفيما يخص فكرة وشعار المؤتمر أكدت أن الشعار تم اختياره ليتناسب مع استراتيجية أبوظبي 2030 التي تهدف إلى إلهام الشباب وتحفيزهم على قيادة المستقبل والدخول في صلب العمل الميداني والتفوق فيه عملياً.?
وشددت على أن ما حدث على مدار اليومين يؤكد أن رياضة المرأة تسير في الطريق الصحيح، لاسيما وأن الحضور كان مكثفاً للغاية، كما أن المناقشات جاءت مثمرة لأبعد الحدود في ظل المشاركة الفاعلة من كل الأطراف، سواء الممارسون للرياضات المختلفة أو المدربون، وكذلك القادة والإداريون.?
ووجهت الدكتورة الجابر الشكر إلى جميع الحضور على التفاعل الرائع مع الحدث، مشددة على أن أكثر ما أسعدها هو رؤية جيل المستقبل في قلب الحدث، وتحديداً طالبات المدارس اللاتي حضرن للاستفادة من أجل مستقبل أكثر إشراقاً لبنت الإمارات في مختلف المجالات.?