صحيفة الاتحاد

منوعات

مراهق يقتل زميله في المدرسة لتأخير الامتحانات

أوقفت الشرطة الهندية، اليوم الأربعاء، مراهقا متهما بذبح فتى في السابعة يرتاد المدرسة نفسها أملا في أن تؤدي هذه المأساة إلى تأخير موعد الامتحانات.

ووقعت عملية القتل، التي يشتبه في أن المراهق -البالغ 16 عاما- ارتكبها، في سبتمبر الماضي في مدرسة خاصة راقية قرب نيودلهي.

وقد أوقفت الشرطة أولا سائق حافلة كانت تشتبه في أنه قتل الطفل خلال محاولته الاعتداء عليه جنسيا.

إلا أن المحققين قالوا إنهم يملكون عناصر تدين "المراهق الذي يحقق نتائج مدرسية متواضعة لأنه أراد إرجاء امتحان ولقاء بين والديه والمدرسين".

وقال الناطق باسم مكتب التحقيقات المركزي ر. ك. غور "أقر خلال الاستجواب أنه أراد إغلاق المدرسة لإرجاء الامتحانات واللقاء".

وأرسل المراهق، الذي لا يمكن الكشف عن هويته لأسباب قانونية، إلى مركز للأحداث بانتظار محاكمته.

وسيبقى سائق الحافلة في السجن بانتظار تبرئته من أي شبهة، على ما أوضح غور.

وأثارت جريمة القتل هذه موجة تنديد في الهند وتصدرت عناوين الصحف.