الرياضي

الاتحاد

الغرافة يواجه الجزيرة بدوري أبطال آسيا 32 الجاري

الغرافة يلتقي قطر في قمة ساخنة بدوري النجوم اليوم

الغرافة يلتقي قطر في قمة ساخنة بدوري النجوم اليوم

قرر الجهاز الإداري لنادي الغرافة السفر إلى الإمارات في الحادي والعشرين من الشهر الحالي، لخوض مباراته الأولى مع فريق نادي الجزيرة في دوري المحترفين الآسيوي التي تقام 23 من نفس الشهر، حيث يلعب الغرافة في المجموعة الأولى بجانب فرق الاستقلال الإيراني والأهلي السعودي والجزيرة الإماراتي.
ويسعى كايو جونيور مدرب الغرافة إلى ضربة بداية قوية أمام الجزيرة في البطولة الآسيوية وتحقيق نتيجة إيجابية في هذه المباراة ومواصلة النتائج الجيدة في الدور الأول، حتى يتمكن من المنافسة على اللقب القاري للمرة الأولى في تاريخه وتعويض النتائج السلبية في المشاركات الماضية.
وكان الفريق قد خرج من الدور الاول في الموسم الماضي. ويبدأ جونيور في دراسة الجزيرة من خلال متابعة عدد من مباريات الفريق خصوصاً في الدوري الإماراتي للوقوف على مستوى المنافس وتحديد مواكن القوة والضعف لديه، وذلك برغم انشغال الفهود بالمنافسة الشرسة مع السد على قمة دوري النجوم.
من جانب آخر، قبل ساعات من المواجهة المرتقبة مع قطر اليوم في الجولة السادسة عشرة لدوري النجوم، لم يكن البرازيلي كايو جونيور مدرب فريق نادي الغرافة قد حدد مصير السفاح العرقي يونس محمود هداف الفريق لهذه المباراة.
وكانت المخاوف قد ساورت المدرب بسبب الإصابة التي يعاني منها اللاعب، والتي حرمته من التدريب مع الفريق منذ يومين، حيث تعرض يونس للإصابة في العضلة الضامة خلال المباراة الأخيرة أمام السيلية، والتي انتهت بفوز “الفهود” بالهدف الوحيد الذي سجله البديل فهيد الشمري بعد دقائق من مشاركته قبل النهاية بثلث ساعة فقط.
وقد أجرى الجهاز الطبي فحوصات طبية للاعب لتحديد إصابته وتحديد مدة غيابه عن المباريات، وأصبح في حكم المؤكد أن يغيب يونس عن مباراة قطر اليوم؛ وهو ما دفع جونيور مدرب الفريق لتجهيز بديل في التدريبات الأخيرة والبحث عن مهاجم.
ومن المتوقع أن يكافئ جونيور لاعبه فهيد الشمري صاحب هدف الفوز على قطر بالمشاركة من البداية بدلاً من يونس، خصوصاً أن فهيد ظهر بمستوى طيب في مباراة قطر، وأثبت أنه يستحق الفرصة الكاملة.
وتستكمل الجولة السادسة اليوم، ففي لقاء لا يقل صعوبة وقوة، يسعى أم صلال السادس (21 نقطة) والعربي الثالث (27) إلى استعادة الانتصارات، خاصة العربي الذي فشل في تحقيق الفوز في المرحلتين السابقتين وسقط في مفاجأة كبيرة أمام الخريطيات، وستكون مهمته صعبة بعودة البرازيلي دافي إلى هجوم أم صلال إلى جانب مواطنه ماجنو الفيس. يحاول العربي تحقيق الفوز من أجل تثبيت مكانه في المربع الذهبي، في حين يكافح أم صلال من أجل الوصول إلى المربع ايضا.
وفي مواجهة صعبة بكل المقاييس، يسعى الخور التاسع (16 نقطة) إلى الثأر لخسارته في المرحلة الأولى أمام الخريطيات السابع (21)، وإلى التصدي لمفاجآت منافسه التي أسقطت الكبار في المباريات الماضية، كما سيحاول الخور تعويض الفوز الثمين الذي ضاع في الدقائق الأخيرة أمام قطر، والذي حرمه من مواصلة انتصاراته بعد فوزين متتالين. ويبحث الخريطيات بدوره عن نصر جديد ومفاجأة قوية تساعده على تثبيت مكانه في منطقة الامان والابتعاد أكثر وأكثر عن دوامة الهبوط.

اقرأ أيضا

المرشحون في انتخابات الاتحادات.. الموانع العشرة!