أحمد مرسي (الشارقة) أجرى فريق طبي في مستشفى القاسمي في الشارقة، عملية جراحية معقدة لمريض يدعى عبد الله حسين، يبلغ من العمر 63 عاماً، كان يعاني تهشماً كبيراً في الجمجمة إثر تعرضه لحادث مروري، وذلك باستخدام تقنية التصوير الثلاثي الأبعاد وتبديل العظام بأخرى أكثر صلابة. وكشف الدكتور ساتيش كريشنا استشاري جراحة الأعصاب في مستشفى القاسمي، أن العظام المستبدلة للمريض تنفذ بتقنية دقيقة ومحكمة، ويتم تفصيلها وتجهيزها في الخارج، بعد تصويرها عبر تقنية التصوير الثلاثي الأبعاد، وتحديد سمكها ونقاط الالتواء والانحناءات فيها، كما أن عملية تجهيزها تستغرق نحو 6 أسابيع، ليتم استقدامها وتركيبها كبديل للعظام المتهشمة . وأوضح أن هذه التقنية الجديدة تعتبر مهمة جداً وتم التدريب عليها وإجراؤها في المستشفى خلال الفترة الماضية على أربع حالات لأشخاص تعرضوا لإصابات بالغة في الرأس، وتعتبر من التقنيات الحديثة والمتطورة في علاج تهشم الجمجمة وتعطي نتائج إيجابية. وقال إن المريض، أدخل إلى المستشفى في أغسطس الماضي، وظل لفترة طويلة في العناية المركزة، وتم الاتفاق على تبديل عظام الرأس عبر التقنية الحديثة، حتى أجريت له العملية بنجاح، وتعافى بصورة كاملة، مشيراً إلى أن العملية استغرقت نحو ثلاث ساعات، وتصل تكلفتها إلى 30 ألف درهم. وتوجه المريض عبدالله حسين بالشكر لإدارة المستشفى والفريق الطبي على ما بذلوه من جهد لعلاجه، مشيراً إلى أنه لم يكن يدرك بالحادث، وظل أياماً داخل المستشُفى دون أن يعي ماذا جرى له، وبعد أن استفاق أخبروه أنه تعرض لحادث سير، ونقل إلى المستشفى.