دبي (الاتحاد) نجح الفريق الطبي في المستشفى السعودي الألماني، وبالتعاون مع إسعاف دبي، بمساعدة سيدة بريطانية تبلغ من العمر 62 عاماً، على تجاوز مرحلة الخطر بعد تعرضها لجلطة دماغية أثناء وجودها في أحد صالونات التجميل، حيث حضرت المريضة إلى قسم الطوارئ في المستشفى عن طريق إسعاف دبي، وهي تعاني شللاً في الجانب الأيمن من الجسم مع اعوجاج في الفم وصعوبة في النطق. وتم إدخالها مباشرة إلى قسم العناية المركزة لمتابعة سلسلة الفحوص التي بدأها إسعاف دبي، وبينت عدم انتظام ضربات القلب أو ما يعرف «برفرفة أذينية حادة»، ثم تم إجراء الرنين المغناطيسي للأوردة والشرايين التي أكدت وجود جلطة في المخ. وتم إعطاؤها العلاج المناسب لإذابة الجلطة، والذي يجب أن يعطى خلال الساعات الأربع الأولى بعد حصول الجلطة مع إخضاعها للمراقبة على مدار 48 ساعة. وحسب الفريق الطبي، فإن المريضة بدأت الاستجابة للعلاج بشكل جيد، وقد زالت كل أعراض الجلطة، ونقلت على إثرها لغرفة عادية وخضعت لبرنامج مدروس من العلاج التأهيلي الحركي والنطقي. الدكتور سهيل الركن، استشاري الأعصاب في مشفى راشد ورئيس قسم وحدة الجلطة الدماغية في السعودي الألماني، شدد على أهمية سرعة وصول المريض إلى المستشفى في الوقت المناسب، وقيام الطبيب بأقصى جهد لمعالجة الجلطة، مضيفاً أن السرعة في العلاج تزيد من نسبة إنقاذ حياة المريض إلى أكثر من 90%، كما أن ذلك يزيد من كفاءة العلاج الفيزيائي لاحقاً في تحسين حالة الأطراف والقدرة النطقية التي غالباً ما تتأثر بشكل كبير عند الإصابة بالجلطة. قالت الدكتورة ريم عثمان، المدير التنفيذي للسعودي الألماني: إن المدة الزمنية القصيرة التي استغرقها نقل المريضة إلى المستشفى ساعد في إنقاذ حياتها وتجاوزها مرحلة الخطر، علماً بأنها كانت في حالة حرجة.