صحيفة الاتحاد

ثقافة

هزاع بن زايد: بناء الأجيال عبر تنمية الحس الثقافي

هزاع بن زايد يستمع إلى شرح في أحد أجنحة «فن أبوظبي» (تصوير سعيد النيادي)

هزاع بن زايد يستمع إلى شرح في أحد أجنحة «فن أبوظبي» (تصوير سعيد النيادي)

أبوظبي (وام)

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، افتتح سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي الدورة التاسعة من «فن أبوظبي»، والذي يستقبل الجمهور غداً وحتى 11 نوفمبر في المنطقة الثقافية بمنارة السعديات.
وقال سموه: «إن نخبة الفنانين الإماراتيين والعرب والعالميين في «فن أبوظبي» تشارك في هذا الحوار الجمالي المفتوح على المعرفة والنور»، مؤكداً أن «بناء أجيال واعية وقادرة على تحمل المسؤولية ومواصلة الإرث الحضاري العريق يحتاج إلى تنمية الحس الثقافي والجمالي عبر فعاليات إيجابية مثل فن أبوظبي». واعتبر سموه أن منارة السعديات - باحتضانها مثل هذه الأنشطة الثقافية والفنية المهمة - ترسخ لغة الحوار وقيم التسامح، وتبني جسور التواصل بين الحضارات والمجتمعات.
وتجول سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان في أرجاء المعرض، يرافقه معالي محمد خليفة المبارك رئيس دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، وسيف سعيد غباش مدير عام دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي. والتقى سموه عدداً من ممثلي صالات العرض المشاركة والقيمين الفنيين والفنانين، وتعرف منهم على ما يقدمه «فن أبوظبي» في دورته الحالية من أعمال.
كما التقى سموه وفداً من مجموعة من الشباب الإماراتيين الموهوبين العاملين في التلفزيون بأبوظبي للإعلام، يتقدمهم سعادة الدكتور علي بن تميم مدير عام الشركة، حيث استمع منهم إلى طبيعة عملهم الهادفة إلى اكتشاف ودعم وتنمية المواهب الإماراتية الشابة العاملة في الشركة. وقدم الوفد الشكر لسموه على دعمه المستمر للثقافة والفنون، منوهاً إلى الاهتمام والمتابعة الكبيرين اللذين يحظى بهما الشباب من قبل قيادة دولة الإمارات، لاسيما صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. وقد اختتم اللقاء بصورة جماعية لسموه مع أعضاء الوفد.
حضر الافتتاح، سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان رئيس دائرة النقل عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، ومعالي زكي أنور نسيبة وزير دولة، ومعالي الدكتور أحمد مبارك المزروعي الأمين العام للمجلس التنفيذي، ومعالي خلدون خليفة المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذية، ومعالي الدكتور مغير خميس الخييلي رئيس دائرة تنمية المجتمع، ومعالي اللواء محمد خلفان الرميثي القائد العام لشرطة أبوظبي، ومعالي رياض عبدالرحمن المبارك رئيس دائرة المالية، ومعالي الشيخ عبدالله بن محمد آل حامد رئيس دائرة الصحة، ومعالي المهندس عويضة مرشد المرر رئيس دائرة الطاقة عضو المجلس التنفيذي، ومعالي سيف محمد الهاجري رئيس دائرة التنمية الاقتصادية عضو المجلس التنفيذي، ومعالي فلاح محمد الأحبابي رئيس دائرة التخطيط العمراني والبلديات.
كما حضره عدد من السفراء المعتمدين لدى الدولة، وجمع من كبار المسؤولين والفنانين والقيمين الفنيين وعشاق الفنون.
ويتوج معرض «فن أبوظبي» برنامجه - الذي يقام على مدار العام - بأعمال تركيبية ومعارض فنية وحوارات وفعاليات، تقام في العديد من المواقع في أنحاء إمارة أبوظبي، إضافة إلى الأعمال الفنية التي تقدمها مجموعة متميزة من صالات العرض الفنية حول العالم، والتي تقدم أعمالاً فنية ملهمة وأعمالاً تركيبية ضخمة.
وقال معالي محمد خليفة المبارك رئيس دائرة الثقافة والسياحة: «يحتفي فن أبوظبي بالتنوع الثقافي والفني الذي تزخر به أبوظبي، ويقدم منصة لجمع المبدعين والمبتكرين من صالات العرض الفنية والفنانين وقيمي المعارض محلياً وعالمياً، حيث ينتج عن هذا اللقاء تفاعل إبداعي مميز نقدمه لشريحة واسعة ومتنوعة من الجمهور، بما يعزز مكانة العاصمة كمحور ثقافي إقليمي وعالمي، ونتطلع إلى الاستمتاع بأربعة أيام من الاستكشافات الفنية والحوارات الثرية».
ويتضمن برنامج المعرض مجموعة من المبادرات الجديدة مثل «آفاق: تكليف الفنانين»، والتي ستعرض أعمال تكليف جديدة لمجموعة من الفنانين المعاصرين في مواقع عامة من أبوظبي والعين، إضافة إلى برنامج «آفاق: الفنانون الناشئون» تحت إشراف الفنان محمد كاظم والقيمة الفنية كرستينا دي ماركي، والذي يقدم أعمالاً تكليفية لكل من شيخة المزروعي وآلاء إدريس وجميري. أما «بوابة: الخط» فتقدم معرضاً من تقييم مايا أليسون يبرز العلاقة بين الفنانين الناشئين الإماراتيين ونظرائهم من حول العالم. ويعود برنامج «دروب الطوايا» هذا العام - من تقييم طارق أبو الفتوح - بمجموعة متنوعة من العروض المعاصرة التي تستكشف المشاهد الصوتية للمدينة الكوزموبوليتانية. كما يقدم برنامج «فنون الشارع» - من تقييم فابريس بوستو - أعمالاً للفنانين فيليب بودلوك وأميتاب كومار وبيير سنتورييه، والتي ستعرض على حافلات تجوب العاصمة طوال شهر نوفمبر.
ويقدم البرنامج هذا العام منصة حوارية تسلط الضوء على عدد من القضايا الثقافية والفنية، وتناقش جهود توثيق وأرشفة وسرد التاريخ الفني لدول مجلس التعاون الخليجي، بمشاركة فنانين وقيّمين فنيين ومسؤولين وإعلاميين وكتّاب وشخصيات ثقافية وأدباء ومصممين عالميين، إضافة إلى برنامج جديد بعنوان «حلقة فن» - من تقييم طارق أبو الفتوح ومنيرة الصايغ.