الاتحاد

الاقتصادي

البيت الأبيض يحذر: تأجيل تدابير مكافحة تغير المناخ يزيد التكاليف بنسبة 40%

? قال البيت الأبيض في تقرير يهدف إلى تعزيز سلسلة إجراءات اقترحها الرئيس باراك أوباما لكبح تغير المناخ، إن إجراء تدابير مكلفة لكبح تغير المناخ سيكلف الولايات المتحدة المزيد على المدى الطويل.
وقال جيسون فورمان رئيس مجلس المستشارين الاقتصاديين للرئيس أوباما أمس الأول «كل عقد نؤجل فيه التصرف يؤدي إلى تكاليف إضافية في التعامل مع هذه المشكلة بنسبة 40%، وقال فورمان للصحفيين «ما لدينا من معلومات أكثر من كاف لتبرير التصرف حالياً»، واستمد هذا التقرير استنتاجاته من 16 دراسة اقتصادية رسمت نماذج لتكاليف تغير المناخ. ونشر التقرير في وقت تعقد فيه الوكالة الأميركية لحماية البيئة جلسات استماع علنية حول خطتها لخفض انبعاثات الكربون من محطات الكهرباء، وهي محور خطة أوباما بشأن المناخ، وقالت جماعات الأعمال، إن خطة وكالة حماية البيئة ستضر بالوظائف في قطاع الفحم، وستضر الاقتصاد الأميركي، وفند البيت الأبيض والجماعات المعنية بالبيئة هذه الحجة. وفي الشهر الماضي، توقع تقرير أعدته لجنة من الحزبين الجمهوري والديمقراطي بتفويض من رئيس بلدية مدينة نيويورك السابق مايكل بلومبرج ووزير الخزانة الأميركي السابق هنري بولسون تكاليف تقدر بمليارات الدولارات لتغطية نفقات تغير المناخ مثل الخسائر في الممتلكات بسبب العواصف، وانخفاض الإنتاج من المحاصيل، وارتفاع فواتير الكهرباء خلال موجات الحر. وقال دان أوتيك المساعد الخاص للرئيس لشؤون الطاقة والتغير المناخي، إن إدارة اوباما تعتزم خلال الخريف المقبل اقتراح قواعد جديدة لخفض انبعاثات غاز الميثان من آبار النفط والغاز. (واشنطن - رويترز)

اقرأ أيضا

8 مليارات درهم صافي دخل البنوك في أبوظبي خلال الربع الأول