دبي (الاتحاد)

كشفت مؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، عن أجندة فعاليات «قمة المعرفة 2019» التي تنظِّمها للعام السادس على التوالي تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وبتوجيهات سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس المؤسَّسة، وذلك في مركز دبي التجاري العالمي، يومي 19 و20 نوفمبر الجاري، بمشاركة فعّالة للقطاعين الحكومي والخاص.
جاء ذلك، خلال المؤتمر الصحفي الذي نظَّمته المؤسَّسة صباح أمس بمقرها في دبي، بحضور كلٍّ جمال بن حويرب، المدير التنفيذي للمؤسَّسة، والدكتورة دينا عساف، الممثل المقيم للأمم المتحدة في الإمارات، وممثلي وسائل الإعلام في الدولة.
وقال جمال بن حويرب، إنَّ قمة المعرفة 2019 تترجم في نقاشاتها لهذا العام رؤية وسياسة العالم لتحقيق أهداف التنمية المستدامة التي وضعت لها الأمم المتحدة نهجاً متكاملاً يشكل خريطة طريق لجميع المجتمعات، للوصول إلى رفاه وتقدم شعوبها من خلال «خطة التنمية المستدامة 2030».
وأوضح أنَّ دولة الإمارات كانت سباقة دائماً لتنفيذ أهداف التنمية المستدامة، سواء في مجتمعها، أو من خلال دعم المبادرات والمشاريع المعنية بهذا المجال في مختلف الدول، وبالشراكة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، حيث تعدُّ الإمارات من أكبر الدول المانحة للمساعدات التنموية على مستوى العالم.
بدورها، قالت الدكتورة دينا عساف: «نحن فخورون بالإعلان عن إطلاق إصدار 2019 من (مؤشر المعرفة العالمي) خلال القمة، هذا المؤشر الذي تم إطلاقه لأول مرة في عام 2017، ليكون المؤشر الوحيد الذي يقيس المعرفة على المستوى العالمي. إلى جانب إطلاق النسخة الثانية من الإنجاز المهم، وهو (تقرير استشراف مستقبل المعرفة) الذي يسهم في الاستفادة من إمكانات البيانات الضخمة».
وللمرة الأولى تشهد القمة تنظيم «معرض المعرفة»، الأوَّل من نوعه والذي يطرح الخدمات والتقنيات المبتكرة والأبحاث بمجال الاستدامة في معظم القطاعات ولمختلف الجهات من القطاعين الحكومي والخاص.