الخميس 29 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

سياسيو العراق يبحثون ورقة تسوية «سنية- شيعية»

26 ديسمبر 2016 23:22
بغداد (الاتحاد) أكدت مصادر عراقية أمس، أن الأحزاب والكيانات السياسية والحكومية ببغداد تشهد مساعي واجتماعات للتوصل إلى «ورقة تسوية» سياسية تضمن التقارب بينها في المرحلة المقبلة، وبخاصة بين التحالف الوطني (الشيعي) الحاكم، واتحاد القوى العراقية (السني). وذكرت أن رئيس الوزراء العراقي بحث أمس، مع زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر القضايا السياسية والأمنية والحرب على تنظيم «داعش»، وسط أنباء متفاوتة عن انشقاقات في التحالف الوطني (الشيعي) الحاكم في العراق، والذي يعتبر العبادي والصدر من قياداته. وأعلن الصدر أنه اتفق مع العبادي على إتمام الإصلاحات السياسية، مندداً بالاعتداء على المكون المسيحي واعتبره «عملا إرهابياً». وقال في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء «اتفقنا فيه على ثلاث نقاط، الأولى دعم الجيش العراقي وإكمال تحرير الموصل، والثانية إتمام الإصلاحات السياسية، والثالثة دعم الاعتدال في العراق». وقالت مصادر من التحالف الوطني، إن الصراع المكتوم في أروقة التحالف الوطني وبالذات في حزب الدعوة الحاكم بين العبادي ونائب رئيس الجمهورية نوري المالكي، بدأ يأخذ مسارب عدة في الظهور لاسيما مع اقتراب نهاية مرحلة «داعش» وكشف العورات السياسية من جهة، ومع اقتراب الانتخابات من جهة أخرى. إلى ذلك، عقد رئيس مجلس النواب سليم الجبوري اجتماعاً مع رئيس التحالف الوطني (الشيعي) عمار الحكيم، واتحاد القوى العراقية (السني) لمناقشة الأوضاع السياسية. وذكر بيان لمكتب الجبوري أن «أعضاء تحالف القوى وعددا من الشخصيات السنية والعشائرية من مختلف التوجهات». وقالت النائبة عن اتحاد القوى انتصار الجبوري، «إن الاتحاد بحث ورقة التسوية السياسية وقضايا أخرى مع الحكيم، والضمانات التي يجب أن يقدمها التحالف الوطني لاتحاد القوى». وأفادت بأن اتحاد القوى سيطرح ورقة بمطالبه ويبحث النقاط المختلف عليها في ورقة التسوية مع التحالف الوطني للوصول الى تفاهمات مشتركة، كما أنه سيطالب بضمانات وإجراءات فعلية على أرض الواقع وليس فقط ورقية أو شعارات كالتي أطلقت سابقاً. وبشأن مليشيات «الحشد الشعبي»، قالت الجبوري إن اتحاد القوى طالب أن يكون له 40% من بنية «الحشد»، لافتة إلى أن «المناطق الساخنة هي مناطق سنية أصلاً».
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©