الخميس 6 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

هادي: لن نسلم اليمن لإيران وأدواتها

هادي: لن نسلم اليمن لإيران وأدواتها
27 ديسمبر 2016 13:17
المكلا (الاتحاد) طلب الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي أمس، من التحالف العربي تكثيف الدعم حتى تحرير جميع المحافظات من سيطرة الميليشيات الانقلابية. وقال هادي لدى ترؤسه بمدينة المكلا، اجتماعاً للسلطة المحلية والأعيان والقيادات السياسية والمدنية بحضور رئيس الوزراء أحمد عبيد بن دغر «نحـن اليوم على أعتاب الانتصار الكبير إن شاء الله نطلب تكثيف الدعم حتى نستكمل مشوارنا في الانتصار الكامل لكافة المحافظات ونصل إلى بر الأمان»، مشيراً إلى أن الحكومة عازمة على استكمال ما تبقى من استحقاقات المرحلة الانتقالية وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني من خلال إقرار الدستور الجديد والاستفتاء عليه وتأسيس الدولة الاتحادية وإجراء الانتخابات الرئاسية والاتحادية. وقال هادي «إلى التحالف العربي النبيل شركاء الانتصار، شركاء الدم والعرض، شركاء عاصفة الحزم وإعادة الأمل، الذين انتصروا لعروبتهم وأهلهم في اليمن وأنقذوا اليمن من حرب أهلية طويلة المدى، إلى الذين امتزجت دماؤهم بدماء شعبنا على تراب أرضنا الطاهرة، إلى الذين نغصوا على إيران مشروعها في المنطقة، نقدم لكم نيابة عن الشعب اليمني كل الشكر والعرفان». وعبر الرئيس اليمني عن تطلعه لاستكمال الأمم المتحدة ومجلس الأمن دورهما لإنهاء الأزمة والصراع في بلاده، والعمل بشكل جدي في تنفيذ قرارات مجلس الأمن الدولي للعودة إلى المسار السياسي لاستكمال محطاته بعد إنهاء الانقلاب وما ترتب عليه، مبدياً في الوقت ذاته استغرابه «إزاء ما يطرحه وزير الخارجية الأميركي جون كيري من أفكار ومقترحات لتنفيذ وعوده للحوثيين في عمان، مما جعل تلك الميليشيات تتطاول وتتهرب من الخضوع للحل والسلام، بل وتتمادى في تصعيدها وعدوانها واستهتارها بالشعب اليمني وزيادة معاناته». وقال هادي «إن التراجع عن المرجعيات الثلاث المتمثلة في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني وقرارات مجلس الأمن أو تجاوزها أو الانتقاص منها أو الالتفاف عليها لن يقود إلا إلى حروب أهلية وطائفية ومناطقية مأساوية». وأضاف «ومن هذا المنطلق، فلن نسمح مطلقاً بتجاوز تلك المرجعيات أو الانتقاص منها وسيتم وزن كل المقترحات والأفكار بميزانها، فما تطابق وتوافق معها فنحن معه وما تخالف وتعارض معها فلن نقبله مطلقاً وأبداً ومهما كلف الأمر». وقال هادي خلال كلمته «نؤكد مجدداً للعالم أجمع أننا نبحث بكل قوة عن السلام، بل نحن أهله لأننا باختصار لسنا معتدين ولا انقلابيين ولا إرهابيين، ولكننا لا نريد سلاماً زائفاً مغشوشاً مهترئاً، لا نريد سلاماً ناقصاً ومشوهاً، بل نريد سلاماً عادلاً وناجزاً ينهي جذور المشكلة ويستأصلها من قاعها». وخاطب الرئيس اليمني قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية قائلاً: «سننتصر قريبا بإذن الله، ولن تستمر معاناتكم ولن يطول صبركم، ولن تمرر المؤامرات ضد شعبنا، لقد رفضتم سابقاً كل المؤمرات وخرائط الأوهام التي تؤسس لدمار أكبر وصراع دموي أعنف». وأضاف «لقد عاهدت أبناء شعبنا سابقاً واليوم أجدد عهدي لهم من المكلا، من على تراب أرضنا الطاهرة، إننا لن نفرط في دماء الشهداء الأحرار ولن نسلم اليمن لإيران وأدواتها ولن نسمح للطائفيين والتكفيريين والإرهابيين العبث بحاضر ومستقبل شعبنا اليمني، ستبقى أحلامكم هي أحلامنا وسيبقى صمودكم وثباتكم هو مددنا». وفي السياق ذاته، وجه الرئيس اليمني خلال اجتماع ضم القيادات العسكرية في إطار المنطقتين العسكريتين الأولى والثانية بمحافظة حضرموت، القيادات الأمنية والعسكرية برفع الجاهزية لمواجهة التحديات والاختلالات التي قد تتمثل في التخريب والتهريب وزعزعة الاستقرار وسكينة المواطن، مشدداً على أهمية التدريب والتأهيل للمجندين الجدد الذين سيتم إدماجهم في إطار وحدات الجيش الوطني.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©