الاتحاد

ثقافة

مترجمة الكتاب كارمن غراو: «قوة الاتحاد» يقدم للقارئ الألماني صورة مضيئة لشخصية «زايد»

عبير زيتون (دبي)

«لم يكن كتاباً عادياً، بل هو كتاب استثنائي بقيمته المعرفية، بالنسبة للقارئ الألماني، ليس فقط لكون موضوعه شخصية قيادية، واستثنائية في مسيرتها التاريخية وفي تأسيس دولة اتحادية عصرية، بل لأن الكتاب يرسم صورة مضيئة، ويكشف عن خصال نادرة تمتعت بها شخصية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وهي معلومات، لم تكن معروفة للقارئ الألماني، بهذا الشكل الدقيق والمُحكم».
بهذه الكلمات عبرت المترجمة الألمانية كارمن غراو، أستاذة الترجمة الفورية بجامعة يوهانيس غوتنبيرغ ماينتز- غرمرسهايم، في سؤال «الاتحاد» عن رحلتها، وقد استغرقت أشهراً في ترجمة كتاب «بقوة الاتحاد: صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.. القائد والدولة»، إلى اللغة الألمانية، وقد تولت القسم الأكبر في ترجمته، والتي كشف عنها «مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية» خلال مشاركته مؤخراً في معرض فرانكفورت للكتاب في دورته السبعين، وذلك بعد ترجمة الكتاب الصادر عن المركز، عام 2004 إلى 9 لغات عالمية هي «العربية، الإنجليزية، الكورية، والإيطالية، والفرنسية، والمونتينيجرية، والروسية، والأردية، وآخرها الألمانية».
وحول طبيعة الصعوبات التي واجهتها في ترجمة كتاب ضخم يقع في 600 صفحة، وحافل بالوثائق، والمعلومات التاريخية المهمة، توثق لسيرة ولادة الاتحاد، تحت القيادة الملهمة للوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد، طيب الله ثراه، تقول كارمن غراو: الترجمة ليست فقط نقل لغة عن لغة، وترجمتها حرفياً، بل لا بد للمترجم أن يكون على دراية، واطلاع معرفي، وحتى حسي، ووجداني عن طبيعة وبيئة الموضوع الذي يعمل على ترجمته. وربما كنت محظوظة، وفضولية أيضاً، لكوني مهتمة، ولدي خلفية جيدة بدولة ملهمة مثل الإمارات العربية المتحدة، وقد زرتها مرات عدة من خلال معرض أبوظبي للكتاب، وهذا الأمر ساعدني كثيراً في موضوع البحث الجاد، والطويل في المراجع الألمانية، لضبط وتوحيد المصطلحات، واستخدام السليم منها. كما أن الأحداث التاريخية التي يتطرق لها الكتاب تطلبت مني التمحيص، والتدقيق، والشرح أحياناً، كي يتمكن القارئ الألماني من فهمها بالشكل الجيد. وأشكر هنا منسق مشروع (كلمة) للغة الألمانية، مصطفى سليمان وعضو لجنة التحكيم فيها، الذي قام بتكليف مدققة مهنية محترفة لمراجعة النص بالكامل، مما أدى في نهاية المطاف إلى هذه النتيجة الممتازة من الدقة.
وتتابع كارمن غراو في حديثها عن متطلبات الترجمة، وطبيعة المعرفة التي تشكلت لديها كمتلقية، قبل أن تكون مترجمة للكتاب. مؤكدة بالقول: لقد أعجبت جداً، وانبهرت بحكمة الوالد المؤسس الشيخ زايد، طيب الله ثراه، وانفتاحه المطلق على الثقافات الأخرى، والرأي الآخر.
وتختم كارمن غراو حديثها قائلة: يسعدني جداً أن تكون بلدي ألمانيا، ضيف شرف على معرض أبوظبي الدولي للكتاب عام 2021. خاصة، وأن ألمانيا حاضرة منذ تأسيس وتطوير المعرض، وتجمعها علاقات تاريخية مع دولة الإمارات.

سجل تاريخي موثق
يتميز الكتاب الذي أعده مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، بتبنيه منهجاً علمياً في تحليل التجربة الاتحادية الفريدة لدولة الإمارات العربية المتحدة، وإنجازاتها الضخمة، وفي تقصِّيه لبُعد نظر الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد، طيب الله ثراه، في السياسات التي تبنَّاها. ويعتمد الكتاب على الوقائع التي تم توثيقها توثيقاً دقيقاً، ما يجعله سجلاً بالغ الأهمية يرصد مرحلة مهمة في التاريخ المعاصر لمنطقة الخليج العربي.

اقرأ أيضا

«بذور الشر».. تلقى قبولاً نقدياً وجماهيرياً