الاتحاد

منوعات

«إرثي».. صناعة منسوجات من سعف نخيل التمر

من المشروع البحثي حول نخيل التمر (من المصدر)

من المشروع البحثي حول نخيل التمر (من المصدر)

الشارقة (الاتحاد)

أعلن مجلس «إرثي» للحرف المعاصرة، التابع لمؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، النتائج الأولية للمشروع البحثي الذي يموّله وينفّذه، برعاية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة نماء، المؤسِّسة والرئيسة الفخرية لمجلس «إرثي»، ويهدف إلى دراسة إمكانية صناعة منسوجاتٍ صديقةٍ للبيئة من سعف نخيل التمر.
جاء ذلك خلال مشاركة المجلس في معرض «فاشكالتفيت» والذي يقام في مركز التصميم 1971، حتى 8 فبراير 2020، بتنظيم القيّمتين الفنيتين، المصمّمة الإماراتية خلود ثاني، ومدير مركز التصميم 1971 فاطمة المحمود.
ويهدف البحث إلى التقليل من التأثيرات البيئية السلبية الناتجة عن قطاع صناعة الأزياء، من خلال تشجيع الممارسات المستدامة والصديقة للبيئة، وتوظيف التقنيات الحديثة في صناعة الحرف التقليدية.
وقالت ريم بن كرم، مدير مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة: «يتيح البحث فرصة لاستكشاف إمكانيات تطوير قطاع الحرف في الإمارات، بما يراعي معايير الاستدامة البيئية والاقتصاديّة».
وشدّدت بن كرم على أن دعم المجلس لهذا المشروع المبتكر يعود إلى أهمية نخلة التمر ورمزيتها التراثية، وإمكانية أن يسهم المشروع في إحداث تغيير حقيقي في صناعات الأزياء والمنسوجات.

اقرأ أيضا

صور.. "جزيرة الموتى" تفتح أبوابها أمام الأحياء