الاتحاد

الاقتصادي

الأسواق تتجاهل النتائج .. والسيولة تستهدف «المضاربات»

حاتم فاروق (أبوظبي)

تجاهل المستثمرون في أسواق المال المحلية، خلال جلسة تعاملات أمس، النتائج المالية الإيجابية التي أعلنت عنها الشركات المدرجة، فيما توجهت سيولة الأسواق إلى عدد من أسهم الشركات غير المدرجة في الأسواق المحلية ذات النزعة «المضاربية»، فيما تباينت إغلاقات سوقي أبوظبي للأوراق المالية و«دبي المالي»، على الرغم من الارتفاع الملحوظ في قيمة التداولات مقارنة بتعاملات الجلسات الماضية. وتجاوزت قيمة سيولة الأسواق المالية المحلية بنهاية جلسة أمس، الـ1.7 مليار درهم، بعدما تعامل المستثمرون على أكثر من 856 مليون سهم، من خلال إتمام 10954 صفقة.
وسجلت مؤشر سوق دبي المالي ارتفاعاً بنسبة 0.3% ليغلق مع نهاية الجلسة على مستوى 3653 نقطة، مسجلاً قيمة تعاملات بلغت 1.35 مليار درهم، بعدما تعامل مستثمرو السوق على أكثر من 629 مليون سهم، من خلال إبرام 8175 صفقة، فيما أغلق مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية على تراجع بلغت نسبته 0.5% ليغلق عند مستوي 4526 نقطة، مسجلاً قيمة تعاملات بقيمة 396 مليون درهم، بعدما تم التعامل على 226 مليون سهم، من خلال إبرام 2779 صفقة
واستحوذ سهم «جي إف إتش» خلال تعاملات أمس على 65% من إجمالي تعاملات سوق دبي المالي، بعدما تعامل مستثمري السوق على أكثر من 323 مليون سهم، بقيمة تجاوزت الـ892 مليون درهم، مسجلاً ارتفاعاً بنسبة 1.47% رابحاً 4 فلوس ليغلق مع نهاية الجلسة عند مستوى 2.76 درهم، محققاً نسبة صعود بلغت 36% منذ بداية العام الجاري ونسبة 393% خلال 12 شهراً.
وقال وضاح الطه، عضو المجلس الاستشاري لمعهد الأوراق المالية الاستثمارات البريطاني في الإمارات، إن الأسواق المالية المحلية شهدت منذ بداية جلسة أمس اندفاعاً وصفه بـ«غير المبرر» للدخول على عدد من الأسهم غير مدرجة على مؤشرات الأسواق، وفي مقدمتها سهم «جي إف إتش» حتى استحوذ السهم على ما يقرب من 65% من إجمالي تعاملات سوق دبي المالي.
وأضاف الطه، أن هذا الاندفاع المضاربي يشكل مخاطرة كبيرة على مستثمري السوق على المدى القصير والمتوسط، مطالباً الجهات الرقابية وإدارة السوق بمخاطبة الشركات غير المدرجة في المؤشرات بضرورة الإفصاح عن مزيد من الأخبار لوقوف المتعاملين على حقيقة الأمر، خصوصاً فيما يتعلق بأسهم الشركات التي شهدت ارتفاعات قياسية خلال الجلسات القليلة الماضية.
وأضاف أنه على الرغم من النتائج الإيجابية السنوية التي تم الإعلان عنها مؤخراً للشركات المدرجة وكان آخرها البنوك الكبرى في أبوظبي، فضلاً عن الإعلان عن توزيعات مجزية للمساهمين في تلك الشركات، إلا أن تعاملات المستثمرين تجاهلت تماماً تلك الأخبار الإيجابية وتوجهت معظم سيولة الأسواق نحو الأسهم ذات النزعة المضاربية. وكانت مجموعة «جي إف إتش» قد أعلنت عن تقديم موعد انعقاد مجلس الإدارة، من يوم الأحد الموافق 12 فبراير 2017 إلى يوم الأحد الموافق 5 فبراير المقبل، لمناقشة البيانات المالية السنوية، وأمور روتينية أخرى.
وقالت المجموعة في إفصاح نشر على موقع سوق دبي المالي، إن مجلس الإدارة سيناقش خلال الاجتماع القادم استراتيجية المجموعة الجديدة للنمو عن طريق الاستحواذ على المؤسسات المالية والاستثمارات في البنية التحتية مقابل إصدار أسهم جديدة.
وفي سوق دبي المالي، جاء سهم «أمانات القابضة» في المرتبة الثانية بقائمة الأسهم الأكثر نشاطاً بالقيمة والكمية بعد سهم «جي إف إتش»، مسجلاً قيمة تعاملات بلغت 112 مليون درهم، بعدما تعامل مستثمروه على أكثر من 95 مليون سهم، ليغلق مع نهاية الجلسة على سعر 1.20 درهم بنسبة صعود 4.35%. وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، سجل سهم «إشراق العقارية» أعلى كمية تداول محققاً تعاملات بأكثر من 112 مليون سهم، ليغلق منخفضاً على مستوي 1.14 درهم، فيما تراجع سعر سهم «بناء السفن» بنسبة 10% ليغلق مع نهاية الجلسة عند سعر 2.88 درهم.

اقرأ أيضا

السيارات الكهربائية على طريق خفض التكلفة