صحيفة الاتحاد

ثقافة

أكثر من 100 فنان تشكيلي ضمن «رواق الفن الإماراتي» و«إمارات الرؤى»

آمنة الدباغ خلال ورشة عمل ضمن فعاليات «فن أبوظبي» (الصور من المصدر)

آمنة الدباغ خلال ورشة عمل ضمن فعاليات «فن أبوظبي» (الصور من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

تشارك «مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون» في «فن أبوظبي 2017»، بجناح تفاعلي مخصص لممارسي الفنون ومحبي التشكيل من الجمهور، يقدم فرصاً للتفاعل وتبادل الأفكار، كما يسلط الضوء على واحدة من أهم مبادرات المجموعة، وهي «رواق الفن الإماراتي» التي تضم أكثر من 100 فنان إماراتي، وتعتبر منصة أساسية للفنانين وجامعي المقتنيات الفنية ومحبي الفنون، وشبكة تربط بين الفئات الثلاث، وتُشكل مساحة واسعة للتواصل فيما بينهم.
كما تقدم المجموعة برنامجاً متنوعاً من الفعاليات والأنشطة التي تناسب جميع الأعمار، ويستقبل الجناح زواره خلال «فن أبوظبي» الذي يقام في السعديات الثقافية بجزيرة السعديات بأبوظبي، خلال الفترة من 8 إلى 11 نوفمبر 2017.
ويبرز المحتوى الذي ستقدمه مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون مكانة العاصمة الإماراتية، باعتبارها ملتقى طرق التبادل الثقافي، كما تسلط الضوء على مبادرة «رواق الفن الإماراتي» التي تعرّف بمنجز 3 أجيال من الفنانين الإماراتيين، ومنح زوار الجناح فرصة اكتشاف أعمالهم، والتعرف على التزام مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون تجاه الفنون على تنوّعها، عبر ما تقدمه من برامج متعددة، تتضمن المِنَح والمعارض والمكافآت وورش العمل والندوات الحوارية، ويوجه الجناح دعوته لجميع الفنانين الناشئين والمخضرمين، وكذلك محبي جمع المقتنيات الفنية لاكتشاف ما ستقدمه في «فن أبوظبي» هذا العام وتبادل ونقل المعارف والمساهمة بفاعلية في تعزيز قطاع الصناعات الثقافية والإبداعية في دولة الإمارات.
وإيماناً بأهمية الارتقاء بالذائقة الفنية للمجتمع ووعيه بدور الفنون، وانسجاماً مع الدور التعليمي والمجتمعي للمجموعة يقدّم جناح المجموعة في «فن أبوظبي» برنامجاً جماهيرياً حافلاً بفرص التدريب والتعلُّم من خلال جلسات حوارية مع الفنانين لتناول تجاربهم الإبداعية والتعرف على مسيرتهم الفنية، وورش العمل التي يقدّمها الفنانون، صقلاً للمواهب، وتبادلاً للمعرفة الفنية والخبرة. كما يتيح جناح المجموعة فرصة التواصل المجتمعي والمهني بين الفنانين أنفسهم وأصحاب قاعات العرض ومقتني الأعمال الفنية.
تتناول أولى الجلسات الحوارية أحدث المعارض التي نظمتها المجموعة بعنوان«إمارات الرؤى» الذي يعتبر أضخم تجمع تم تنظيمه لفنانين إماراتيين خارج الدولة، والذي افتتح في ألمانيا خلال«أسبوع فن برلين» خلال شهر سبتمبر، واستمر حتى 29 أكتوبر 2017.
وخلال مشاركة المجموعة في«فن أبوظبي» يقدم الفنانان علي العبدان وأحمد سعيد العريف الظاهري جولات فنية إرشادية في جناح المجموعة المشارك في«فن أبوظبي» يومي 8 و9 نوفمبر، لمنح الزوار رؤية أوضح عن تجربتهما ومشاركتهما في معرض«إمارات الرؤى».
كما يوجه الجناح دعوته للفنانين لإحضار أعمالهم الفنية معهم، والحصول على تقييم فني ضمن جلسات منفردة تجمعهم مع الفنان أحمد الظاهري.
وتقام يوم الجمعة 10 نوفمبر جولات إرشادية فنية تشرف عليها الفنانة سارة العقروبي، تقدم للشباب والأطفال نظرة عن قرب على تجربتها الأولى ومشاركتها في معرض فني.
كما تقود الفنانة شيخة المزروع يوم السبت 11 نوفمبر جلسة حوارية تتحدث فيها عن عملها الفني«أرض الرمال» الذي شاركت به في معرض مهرجان أبوظبي 2017«الطبيعة: خلقُ وإبداع». كما يستعرض الجناح ما تقدمه مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون من برامج ومنح دراسية وتدريبية وجوائز، مثل جائزة كريستو وجان كلود السنوية، وجائرة الفنون التشكيلية من مهرجان أبوظبي، وجائزة الإبداع، وجائزة التصميم.

هدى إبراهيم الخميس: فرصة مميزة للفنان الإماراتي
أبوظبي (الاتحاد)

قالت هدى إبراهيم الخميس، مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، إن «فن أبوظبي» يأتي رافداً من روافد الرؤية الثقافية لأبوظبي، معبراً عن تطلعات الإمارات الثقافية في نهضة الفنون واستدامة الثقافة وتحفيز الانتقال إلى اقتصاد المعرفة، وهو يرسّخ مكانته عاماً بعد عام، لجهة كونه التعبير الأكثر تجلياً للدور الثقافي المهم الذي تلعبه العاصمة والإمارات عربياً وعالمياً، كما يتكامل مع الصروح الثقافية والفنية الكبرى التي تنجزها الإمارات، وبخاصة متاحف المنطقة الثقافية في جزيرة السعديات كاللوفر أبوظبي، وغوغنهايم ومتحف زايد الوطني. وأضافت في تصريح صحفي: إن «فن أبوظبي» بالنسبة إلينا هو أحد العناصر المحفزة أيضاً للدبلوماسية الثقافية التي نوليها في مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون الأهمية القصوى، كونها تبني جسور التواصل والحوار بين الثقافات والدول، وتعكس رغبتنا كإماراتيين في الانفتاح على التجارب العالمية في الاستدامة الثقافية والنهضة الفنية والإبداع. كما يتيح هذا الحدث الفني العالمي الفريد، فرصة مميزة للفنان الإماراتي كي يُظهر إبداعه للعالم، ولكي يتخطى حدود الجغرافيا ليخرج إلى مساحة أوسع تفتح له آفاق التجريب الفني إلى أبعد حدود، وكل هذا التبادل الثقافي مع الخارج، يفتح الباب للمبدعين الإماراتيين كي ينطلقوا إلى العالمية، و«فن أبوظبي» فرصة مميزة لا شك أنهم سيستغلونها على أكمل وجه. وحول مشاركة «مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون» قالت هدى إبراهيم الخميس: إنّ مشاركة المجموعة في «فن أبوظبي» تسعى لتعريف الزوار بمبادرات دعم واحتضان منجز فن التشكيل الإماراتي المستمرة منذ تأسيسها في العام 1996، تقديراً للتجارب العريقة التي خطّت بأنامل الفنانين وإبداعاتهم.