الاتحاد

عربي ودولي

بغداد وموسكو تدعمان قراراً دولياً بحظر شراء النفط من «النصرة» و«داعش»

رحبت وزارة النفط العراقية أمس بقرار مجلس الأمن الدولي حظر شراء النفط من التنظيمات الإرهابية مثل (داعش) و(جبهة النصرة) في العراق وسوريا، واعتبرت في بيان هذا القرار خطوة بالاتجاه الصحيح في تقويض النشاط الإجرامي للمجاميع الإرهابية التي تعيث بأرض العراق فساداً وتخريباً، ونهبها للثروات الوطنية.
وأعربت روسيا أيضا عن تأييدها للبيان الذي أصدره مجلس الأمن وحذر فيه من التجارة بالنفط مع الجماعات المسلحة في سوريا والعراق، وقالت وزارة الخارجية في بيان «إن بيع النفط من الحقول التي استولى عليها الإرهابيون في سوريا والعراق تحولت إلى مصدر مهم لتمويل الجماعات المتطرفة وخاصة النصرة وداعش)»، وأضافت «أن مجلس الأمن بعث بإشارة قوية إلى جميع الأطراف بحظر عقد أي اتفاقيات نفطية مع الإرهابيين»، مؤكدة ضرورة احترام سيادة سوريا والعراق وسلامة أراضيهما بما في ذلك السيطرة على مواردهما الطبيعية.
وكان مجلس الأمن أعرب عن قلقه الكبير إزاء تقارير عن استيلاء جماعات إرهابية على حقول نفط وخطوط الأنابيب في سوريا والعراق، محذرا دوله الأعضاء من التجارة غير المشروعة مع نفط البلدين لأنها تعد مصدرا لتمويل الأعمال الإرهابية.
وشدد على أن أي تجارة للنفط مع هذه الجماعات لن تكون متسقة مع قرارات المجلس ذات الصلة، مشيرا إلى مشروع القرار الذي طرحته روسيا والذي نص على التزام جميع الدول بأن تمنع مواطنيها وأي أشخاص على أراضيها من المشاركة في أي معاملات تجارية أو مالية مع أو لصالح هذه الجماعات الإرهابية في سوريا والعراق بصورة مباشرة أو غير مباشرة.
(بغداد، موسكو - وكالات)

اقرأ أيضا

البرلمان العربي يبحث تصنيف ميليشيات الحوثي جماعة إرهابية