الاتحاد

الرئيسية

برعاية رئيس الدولة.. منصور بن زايد يفتتح "أديبك 2019"

منصور بن زايد

منصور بن زايد

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، افتتح سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، اليوم الاثنين، الدورة الخامسة والثلاثين لمعرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول "أديبك 2019" الذي يقام بمركز أبوظبي الوطني للمعارض في الفترة من 11 إلى 14 نوفمبر الجاري بمشاركة ما يزيد على 2200 جهة عارضة.

وتركز الدورة الحالية لـ "أديبك" على تعزيز مفهوم "النفط والغاز 4.0" الذي يعني إعادة التفكير في كيفية قيام القطاع - ضمن السعي لتلبية الطلب العالمي المتزايد على الطاقة - بتبني التحول الرقمي وتطبيق التكنولوجيا الحديثة واستقطاب المواهب والكفاءات وتعزيز الريادة البيئية بما يسهم في توفير مستقبل مزدهر ومستدام كونه يمثل المهمة الرئيسية لقطاع النفط والغاز في العصر الصناعي الرابع.

وقال سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان إن دولة الإمارات، بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، استطاعت ترسيخ مكانتها الرائدة عالمياً مركزاً محورياً للحوار العالمي حول مستجدات وتوجهات قطاع النفط والغاز واستشراف مستقبل هذا القطاع المهم.

وأضاف سموه أن معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول "أديبك"، الذي يحظى بمشاركة إماراتية وعالمية فاعلة، يسهم في صياغة مستقبل مزدهر لصناعة النفط والغاز وتحديد أفضل السبل للتكيف والتعامل مع متغيرات مشهد الطاقة العالمي.

وعقب افتتاح معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول "أديبك"، قام سموه بجولة على أجنحة الدول المشاركة والشركات العارضة واطلع سموه على أحدث التقنيات المستخدمة في قطاع النفط والغاز وأشاد بالمستوى المتطور للمعرض.

كما زار سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان جناح شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" وكان في استقبال سموه معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" ومجموعة شركاتها".

واطلع سموه، خلال الزيارة، على استراتيجية "أدنوك" في تطبيق مفهوم النفط والغاز 4.0 لمواكبة التطورات المستقبلية وزيادة الربحية والعائد الاقتصادي لدولة الإمارات.

كما اطلع سموه على نماذج الأعمال الجديدة لأدنوك والتي تعتمد على شراكاتها الاستراتيجية المتنوعة وتعزيز آلية أعمالها بهدف ترسيخ موقعها الريادي في صناعة النفط والغاز مع التركيز على تطبيق الذهنية التجارية واستخدام أحدث التقنيات لتحسين المخرجات وتطوير الموارد لإضافة أقصى قيمة ممكنة لأعمال الشركة من خلال تطبيق الذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة والبلوك تشين لرفع الكفاءة التشغيلية والارتقاء بالأداء.

حضر الافتتاح الشيخ خليفة بن طحنون بن محمد آل نهيان مدير تنفيذي مكتب شؤون أسر الشهداء في ديوان ولي عهد أبوظبي والشيخ محمد بن حمد بن طحنون آل نهيان ومعالي أحمد جمعة الزعابي وزير شؤون المجلس الأعلى للاتحاد في وزارة شؤون الرئاسة ومعالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة والصناعة ومعالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة ومعالي دارمندرا برادهان وزير البترول والغاز الطبيعي بجمهورية الهند ومعالي محمد باركيندو الأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) والدكتورة كونداليزا رايس وزيرة الخارجية الأميركية السابقة ومعالي بوب دادلي رئيس مجلس إدارة شركة "BP" العالمية وعدد من الشيوخ وأصحاب المعالي الوزراء وأعضاء المجلس التنفيذي والسفراء والمسؤولين وحشد كبير من المختصين في القطاع.

اقرأ أيضاً... سلطان الجابر: بفضل الرؤية الحكيمة للقيادة الرشيدة.. أدنوك تحقق مزيدا من الإنجازات

 وشهدت فعاليات اليوم الأول حفل الافتتاح الرسمي شاركت فيه كوكبة من المتحدثين من قادة القطاع والخبراء والمختصين.

وأعقب الكلمة الرئيسية التي ألقاها معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر حلقة نقاش وزارية بمشاركة معالي سهيل المزروعي ومعالي دارمندرا برادهان ومعالي محمد باركيندو والدكتورة كونداليزا رايس.

وقال معالي سهيل المزروعي إن دولة الإمارات تتبوأ مكانة رائدة في قطاع الطاقة على مستوى العالم لدورها في إيجاد حلول لتحديات استدامة الطاقة وتنويع مصادرها وصياغة مشهد جديد للطاقة من خلال التكنولوجيا الحديثة وتطبيقاتها والابتكارات مشيراً إلى أن استراتيجية الإمارات للطاقة 2050 تستهدف خفض الانبعاثات الكربونية من عملية إنتاج الكهرباء بنسبة 70% خلال العقود الثلاثة المقبلة وتوليد 50% من الطاقة عبر مصادر خضراء.. لافتاً إلى أن الاستكشافات النفطية والاحتياطات الهيدروكربونية الجديدة تعزز مكانة الإمارات عالمياً مصدراً موثوقا للطاقة معرباً عن تفاؤله اتجاه سوق النفط العالمي.

من جانبه، أكد محمد باركيندو الأمين العام لـ"أوبك" على أهمية الدور الحيوي والمؤثر الذي يلعبه "أديبك" في تشكيل مستقبل صناعة النفط والغاز على مستوى العالم كونه يمثل منصة عالمية لجميع الأطراف في قطاع النفط والغاز على الساحة العالمية مشيراً إلى ضرورة التعاون في دعم جهود الدول الأعضاء في أوبك والدول غير الأعضاء خارج المنظمة من أجل استعادة الثقة في أسواق النفط معرباً عن اطمئنانه بعودة الانتعاش إلى قطاع النفط لافتاً إلى أن السوق تشهد عودة للتوازن والاستقرار.

ويجمع مؤتمر "أديبك" بين الشركات وصنّاع القرار وواضعي السياسات التي تشكل مستقبل إمدادات النفط والغاز، ويستضيف أكثر من 50 متحدثاً بينهم وزراء ورؤساء تنفيذيون وقادة شركات عالمية من قطاع النفط والغاز، ممن سيشاركون خبراتهم في هذا المجال على مدى أربعة أيام حافلة بالأعمال والحوارات البناءة والفعاليات التي تركز على نقل المعرفة وتبادل الآراء الرامية إلى وضع حلول لتحديات الطاقة الراهنة وصياغة ملامح مشهد القطاع الهيدروكربوني المستقبلي.

ويتضمن جدول أعمال مؤتمر أديبك التقني والاستراتيجي العالمي هذا العام 200 جلسة يتحدث خلالها 980 خبيراً بحضور أكثر من 10400 زائر وإلى جانب المؤتمر يُقام أيضاً معرض "أديبك" الذي يعكس مكانة هذا الحدث المهم كملتقى رئيسي للموردين والعملاء من شتى مجالات قطاع النفط والغاز حيث يجمع المعرض هذا العام أكثر من 2,200 شركة من بينها 35 شركة نفط وطنية و16 شركة نفط عالمية.

ويشهد المعرض والمؤتمر في دورته الحالية مشاركة محلية وعالمية واسعة لكبريات الشركات والمؤسسات من حول العالم والتي ستعرض أحدث مشاريعها ومنتجاتها وخدماتها على مساحة إجمالية تبلغ 160 ألف متر مربع تضم 29 جناحاً وطنياً بالإضافة إلى مساحة مخصّصة للصناعات البحرية والملاحية يقام عليها معرض متخصص فريد من نوعه على الواجهة البحرية يعرض سفنًا ومراكب ومنصة نفطية.

ويستضيف معرض "أديبك" في دورته الحالية "منطقة أديبك للرقمنة" والتي تتيح للشركات منصة متخصصة تضعها في طليعة التوجهات الحالية للتكنولوجيا والتحول الرقمي في القطاع فيما يمثل الابتكار ومواكبة التحولات الرقمية في قطاع النفط والغاز ركيزة أساسية في حفل جوائز "أديبك 2019".

اقرأ أيضا

جونسون يعين وزراء جدد لإنجاز "بريكست"