الاتحاد

عربي ودولي

جونسون يحصل على دعم من حزب "بريكست" في الانتخابات العامة

بوريس جونسون يقابل بريطانيين خلال حملته الانتخابية

بوريس جونسون يقابل بريطانيين خلال حملته الانتخابية

حصل رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون على دعم كبير، اليوم الاثنين، بعد أن قال زعيم حزب بريكست، نايجل فاراج، إنه لن يتنافس على المقاعد البرلمانية الـ317 التي يشغلها حالياً حزب جونسون "المحافظون" في الانتخابات العامة الشهر المقبل.
وقال فاراج إن حزب بريكست سوف يركز بدلاً من ذلك على جهوده للمنافسة على العديد من المقاعد الـ262 التي فاز بها حزب المعارضة الرئيس (حزب العمال) في انتخابات عام 2017 في البرلمان المؤلف من 650 مقعداً.
وأوضح فاراج أن المنافسة سوف تشمل أيضاً بقية الأحزاب، في إشارة إلى الديمقراطيين الليبراليين وحزب الخضر وغيرهم ممن يريدون عدول بريطانيا عن الخروج من الاتحاد الأوروبي (بريكست) والبقاء ضمن التكتل.
ورحب جونسون بتعهد فاراج. وقال، رئيس الوزراء، في بيان لحزب المحافظين عبر "تويتر"، إن فاراج اعترف بأن "برلماناً آخر متشابكاً هو أعظم تهديد لإتمام خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي".
وجاء في البيان "المحافظون يحتاجون فقط إلى تسعة مقاعد أخرى للفوز بالأغلبية ومغادرة الاتحاد الأوروبي بنهاية يناير وفقاً لاتفاق".
وأكد فاراج، الأسبوع الماضي، أن حزبه سوف يقدم مرشحين للمنافسة على نحو 600 من المقاعد البرلمانية في الانتخابات، مشيراً إلى أن الاتفاق الذي توصل إليه جونسون مع بروكسل "ليس بريكست، ولا يفي بإتمام خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي".
وتعرض فاراج لضغوط متزايدة لتغيير هذه السياسة، وسط مخاوف من أن حزب بريكست يمكن أن يقسم التصويت المؤيد لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ويتسبب في فقدان المحافظين لمقاعدهم في ظل النظام الانتخابي القائم على الدوائر الانتخابية والفوز للأكثر أصواتاً.
وتشير استطلاعات الرأي إلى أن المحافظين يمكن أن يفوزوا بما يتراوح بين 35 و40% من الأصوات في انتخابات 12 ديسمبر، وهو ما يكفي للحصول على أغلبية مريحة في البرلمان.

اقرأ أيضا

نيوزيلندا تقف دقيقة حداداً على ضحايا كارثة "البركان"