الرياضي

الاتحاد

هيثم القاسمي: التجنيس الحل الأمثل لتطوير المنتخب

الشحي (يسار) ينطلق بالكرة ويطارده مدافع ماليزيا

الشحي (يسار) ينطلق بالكرة ويطارده مدافع ماليزيا

أكد الشيخ هيثم بن صقر القاسمي نائب رئيس اتحاد كلباء أن التجنيس يعد الحل الأمثل لتطوير منتخبنا الوطني خاصة أن الأبيض مواجه بالعديد من التحديات خلال مشاركاته الخارجية المقبلة وعلى رأسها نهائيات أمم آسيا ودورة الخليج والتي تتطلب جهداً مضاعفاً لتحقيق نتائج إيجابية وصولا إلى الغاية المنشودة.
وقال: آن الأوان لتجنيس اللاعبين على صعيد الأبيض مع وضع آلية له مناشداً اتحاد الكرة بتكوين لجنة فنية من جهته وجهة الاختصاص من جهة أخرى لتنفيذه على أرض الواقع بغية اختيار الأجنبي المبرز الذي يخدم مسيرة الأبيض والذي يحق له المشاركة حتى لا نتورط ونقع في فخ قوانين الفيفا الواضحة في مسالة التجنيس وخاصة أن الكل يسعى لتوفير عوامل النجاح لمنتخبنا حتى يجني ثمار التجنيس بتحقيق أفضل النتائج وإيجاد حلول جذرية لكل العقبات التي تقف حجر عثرة على طريق التطوير حتى ينعكس ذلك إيجاباً على مسيرته خلال مشاركاته الخارجية.

المصلحة العامة

وذكر القاسمي انه مع تجنيس لاعبين أو ثلاثة بحد اقصى حتى لا نفتح الباب على مصراعيه في منتخبنا الوطني لأجل أن تحقق عملية التجنيس أهدافها المشروعة.
وقال: ينبغي أن نضع مصلحة الأبيض فوق كل اعتبار ونسعى خلال الفترة المقبلة لرصد الأجنبي البارز في دوري المحترفين أو دوري الهواة حتى تتسع دائرة الرصد على صعيد أندية الأضواء أو الأندية المغمورة بغية دفع عجلة كرة الإمارات إلى الأمام.

مناشدة للاتحاد

وناشد الشيخ هيثم القاسمي مجلس إدارة الاتحاد أن يضع الكرة في ملعب مدرب المنتخب الأول والذي هو في أمس الحاجة إلى لاعبين مجنسين في مراكز واضحة للجميع بغية سد النقص الذي يعاني منه منتخبنا مشيراً إلى أن جميع الأندية اتجهت إلى استقطاب المهاجم الأجنبي الجاهز القادر على إحراز الأهداف وظهر ذلك جليا خلال النسخة الثانية لدوري المحترفين مما أدى إلى غياب المهاجم المواطن الذي ظل حبيساً لدكة الاحتياط وبالتالي ظل منتخبنا يدفع الفاتورة خلال مشاركاته الخارجية الماضية والتي اصطدمت بحاجز النتائج السلبية في ظل العقم الهجومي بعد أن أضحى المهاجم المواطن عملة نادرة في ملاعبنا.

ناقوس الخطر

وقال: إن الدور الأول للنسخة الثانية لدورينا دق ناقوس الخطر في أعقاب حصول الأجانب على المراكز الأولى في قائمة الهدافين مع غياب الهداف المواطن الذي يعتمد عليه مدرب المنتخب مما يعد علامة استفهام تتطلب التجنيس لوضع حل جذري لمشكلة غياب المهاجم القناص القادر على إحراز الأهداف من أنصاف الفرص بعد أن أضحت هذه المشكلة تمثل هاجساً وصداعاً دائماً في رأس الجهاز الفني لمنتخبنا الوطني والذي يعاني من ضعف واضح في الهجوم جعله عاجزاً عن تسجيل الأهداف بالصورة المثالية وظهر ذلك جلياً خلال المباريات الأخيرة التي خاضها الأبيض والذي سجل هدفا أو هدفين بالعافية. أضاف: أن المنتخب سجل هدفه الوحيد أمام ماليزيا في مباراته الأخيرة بشق الأنفس في الدقائق الأخيرة رغم أنه واجه الخصم على أرضه والذي يعد بكل المقاييس الأضعف في مجموعته.

اقرأ أيضا

ديبالا يهزم بيل في مباراة إلكترونية