باريس (أ ف ب) أكدت وزارة الخارجية الفرنسية أمس، أن فرنسية تدعى صوفي بيترونان وتدير منظمة غير حكومية لمساعدة الأطفال خطفت في جاو بشمال مالي أمس. وقال الناطق باسم الخارجية الفرنسية رومان نادال في بيان، إن السلطات الفرنسية «على اتصال مع السلطات المالية وتبذل كامل جهدها للبحث عن مواطنتنا وتحريرها في أسرع وقت ممكن». وأضافت الوزارة أنها على اتصال أيضاً مع عائلة بيترونان. وذكر مصدر عسكري فرنسي أن «جنودا فرنسيين في قوة برخان يشاركون فعليا في عمليات البحث مع الماليين»، من دون أن يضيف أي تفاصيل. وأكد مصدر أمني مالي في باماكو «نواصل عمليات البحث للعثور على صوفي. لدينا رجال على الأرض للعثور عليها لكن حتى الآن لم نتوصل إلى أي نتيجة». وتجري عملية برخان التي تهدف الى ملاحقة الجهاديين، وتضم أربعة آلاف رجل، منذ أغسطس في مالي وموريتانيا وتشاد والنيجر وبوركينا فاسو. ويتمركز عدد كبير من الفرنسيين في قاعدة جاو (1200 كلم عن العاصمة باماكو) التي تعد من أهم مواقع القوة في منطقة الساحل. وكان مصدر أمني مالي وعضوان في المجلس البلدي في كبرى مدن شمال مالي صرحوا أمس أن مسلحين قاموا بخطف صوفي بيترونان. وتعمل بيترونان، وهي في الستين من العمر منذ فترة طويلة في جاو على رأس منظمة غير حكومية أنشأتها لتقديم المساعدة للأطفال الذين يعانون سوء التغذية. وقالت وسائل إعلام فرنسية، إنها طبيبة في التغذية وإنها نجت من محاولة خطف قام بها متشددون في جاو في 2012. وشمال مالي منطقة غير مستقرة وأجزاء كبيرة منها خارج سلطة قوات الأمن المالية.