ياوندي (أ ف ب) أعلن مسؤول عسكري كاميروني مقتل مدنيين اثنين، عندما فجر انتحاري نفسه أمس في مدينة مورا أقصى شمال الكاميرون المنطقة التي تنشط فيها جماعة «بوكو حرام» النيجيرية. وقال المسؤول العسكري، إن «رجلاً فجر نفسه عند الساعة الثامنة صباحاً عند مدخل مورا». وأضاف أن «مدنيين اثنين والانتحاري قتلوا»، موضحاً أن الانفجار أدى الى إصابة خمسة أشخاص آخرين بجروح. وأكد هذه المعلومات حاكم المنطقة ميديجياوا باكاري، خلال مؤتمر صحفي في ماروا كبرى مدن المنطقة. وأوضح المسؤول العسكري أن الجيش الكاميروني يقدم مساندة لجيش نيجيريا من أجل توجيه «ضربة قاضية» إلى بوكو حرام، وذلك غداة إعلان رئيس نيجيريا محمد بخاري عن «سحق» بوكو حرام «نهائياً» في «آخر جيب لها» في معقلها غابة سامبيسا. وقال المسؤول العسكري، إن الجيش الكاميروني يشن حاليا عملية واسعة في بلدة نجوشي في نيجيريا أحد معاقل بوكو حرام، بينما ينتشر الجيش النيجيري في غابة سامبيسا. وأضاف أن «هدف هذه العملية مع تلك التي يقوم بها الجيش النيجيري هو توجيه ضربة قاضية الى بوكو حرا». وكان بخاري أعلن في بيان «سحق ارهابيي بوكو حرام نهائياً في آخر جيب لهم في غابة سامبيسا». وأشاد بـ«تصميم» القوات النيجيرية «التي تمكنت في نهاية المطاف من دخول وسحق فلول متمردي بوكو حرام في معسكرهم في قلب غابة سامبيسا». وأعلنت الحكومة النيجيرية مراراً تحقيقها انتصارات على الجماعة المرتبطة بتنظيم «داعش»، إلا أن دخول المنطقة التي تعد بؤرة للنزاع في ولاية بورنو يخضع لرقابة شديدة.