أبوظبي (الاتحاد) قال سمو الشيخ محمد بن خليفة بن زايد آل نهيان عضو المجلس التنفيذي، رئيس مجلس إدارة صندوق معاشات ومكافآت التقاعد لإمارة أبوظبي، «إن مبادرة عام الخير تعد إضافة إلى العطاء المتأصل في دولة الإمارات العربية المتحدة من قيادة وشعب، وسيكون عام 2017 عام خير يصل العالم أجمع فليس غريباً على الإمارات حب العطاء وتقديم المعونة فمنذ تأسيسها بدأ الشيخ زايد، طيب الله ثراه، بتوطيد العلاقات مع الشعوب بمد يد العون وبناء جسور الخير لمختلف البلدان». وأضاف سموه:«أثمرت المبادرة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، والتي تمحورت حول القراءة والثقافة في عام 2016 وباتت مضرب مثل، واليوم يعلن سموه عن عام 2017 عاماً للخير في مبادرة ستكون المضيف للخير خير وزيادة للعطاء وإسهاماً لتخفيف الآلام». وأكمل سموه، «إن المبادرة سترسخ مفهوم المسؤولية المجتمعية في جميع الجهات والقطاعات ودفع روح التطوع وترسيخ خدمة الوطن في الأجيال الجديدة فهذه من الصور البارزة في مجتمع دولة الإمارات، حفظ الله وطننا المعطاء، وأدام الخير عليه قيادة وشعباً والمقيمين على ثرى دولة الخير دولة الإمارات العربية المتحدة».