الاتحاد

الرياضي

فتح باب التسجيل في سباق السعديات للقوارب الشراعية

من منافسات سباقات القوارب 60 قدما

من منافسات سباقات القوارب 60 قدما

بدأ نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية بالتنسيق مع مجلس أبوظبي الرياضي في استقبال طلبات التسجيل في سباق السعديات للقوارب الشراعية المحلية، والتي ستنطلق 13 فبراير المقبل على كاسر الأمواج في إمارة أبوظبي، ومن المتوقع أن يشارك خلال هذه الجولة أكثر من 120 قارباً من الدولة.
ويعد هذا السباق صاحب الطراز المحلي البحت حلقة وصل بين الحاضر والماضي تذكر الأحفاد بمعاناة عاشها الأجداد ذات يوم في سبيل البحث عن الرزق عن طريق ركوب البحر، وهي سيمفونية تعيد هذه الذكرى إلينا من وقت إلى آخر، وسينظم نادي أبوظبي البحري هذا الموسم أربعة سباقات شراع مختلفة على مدار الموسم عبر سباقي محامل 60 قدما، وسباقين فئة 43 قدما.
وعقد نادي أبوظبي البحري اجتماعا لجميع الجهات التي تشارك في تنظيم السباق، حيث حضر الاجتماع أحمد ثاني الرميثي نائب رئيس لجنة الإشراف على سباقات الشراعية، وتم من خلال الاجتماع التنسيق مع مختلف الجهات من أجل إظهار الحدث في صورة مشرقة ومميزة حيث تواجد مندوبون لمختلف الجهات الحكومـيـة وكـان أبرزهـا جهاز حماية المنشآت والشرطة البحرية والإسعاف.
وأكد سالم الرميثي مساعد مدير عام النادي أن اللجنة المنظمة تسعى إلى أن يخرج السباق بحلة مغايرة عن السابق، وقال: “تمت إضافة بعض التعديلات على خط سير السباق حيث ستكون بداية السباق ونهايته قريبة من شاطئ كورنيش أبوظبي من أجل إعطاء الجمهور فرصة أفضل لمتابعة السباق، كما أن القوارب العشرة الأولى ستتخذ طريقها لإنهاء السباق وبشكل استعراضي على طول شاطئ الكورنيش لمتابعة مراسم التتويج والتي تقام إلى جانب مطعم السفينة”.
وأكد الرميثي أن تنظيم سباقات الشراع سيكون إيجابيا من الناحية الترويجية للإمارة حيث قال: “يقصد كاسر الأمواج في هذا الوقت من العام مئات السياح يوميا وإقامة سباق في نفس التوقيت سيجذب الأنظار وسيكون فرصة لتعريف الحضور على الجانب التراثي للدولة”.
من ناحية اخرى ترأس ناصر الظاهري مشرف السباقات في النادي التسجيل منذ يوم أمس حيث بدأ توافد البحارة والمتسابقين الراغبين في التسجيل، ولضمان التزام المتسابقين بقواعد السباق ونوعية القارب المشارك فقد تم توزيع نشرة فنية على جميع المتسابقين من أجل أن يكون هناك وعي لدى الكل بأهمية القوانين واللوائح الموضوعة، وأكد الظاهري على أن كثرة عدد المتسابقين ستجعل من عملية القيام باجتماع تنويري للجميع لاحقا عملية صعبة، ولذلك فقد قام قسم السباقات بتفريغ عدد من الموظفين لمتابعة إجراءات التسجيل مع كل متسابق وشرح آلية القوانين الفنية للسباق.

اقرأ أيضا

"بي إن سبورتس" تسرح 300 من موظفيها بسبب خسائر مالية فادحة