الاتحاد

الاقتصادي

الأساليب الخمسة لمواجهة رفض العملاء

رؤيتك للأمور تحدد نجاحك أو فشلك

رؤيتك للأمور تحدد نجاحك أو فشلك

يحمل رجل المبيعات الناجح فلسفة خاصة تعد بمثابة الدليل الإرشادي له في كل قول وفعل يقوم به، والتي تتلخص في التالي: ''لا تعتبر مرات فشلي معيار الحكم على شخصي، ولكن مرات نجاحي هي المقياس''·
وهنا تظهر المهارة التي يتبعها رجل المبيعات هذا في مواجهة اعتراضات العملاء التي قد تمثل نوعاً من أنواع الإحباطات التي تعرقل مسيرة التقدم في العمل· وفيما يلي الأساليب الخمسة لمواجهة اعتراضات العملاء:
- لا تعتبر الفشل مجرد فشل، بل إنه درس يتعين الاستفادة منه· حيث لم ينجح أديسون في اختراع المصباح الكهربائي إلا بعد العديد من التجارب الفاشلة في استخدام آلاف الأسلاك الكهربائية، وعندما سئل عن شعوره لفشله أكثر من ألف مرة، أجاب قائلاً: '' إنني لم أفشل ألف مرة، بل اكتشفت ألف طريقة لا يمكن بها تشغيل المصباح''·
إذن فالأمر كله يتعلق بكيفية رؤيتك له، فصفقة غير ناجحة لرجل المبيعات قد تعني درساً ذا قيمة يساعد على تحقيق مكاسب أخرى في وقت لاحق·
- لا تعتبر الفشل مجرد فشل، بل نقطة سلبية تعلمك العمل على تغيير الطريق الذي تسلكه· وهذا يشير إلى أن رد العميل السلبي يمنحك بيانات ومعلومات جديدة في صالح عملك قد تكون غائبة لولا ذلك الرد السلبي·
- لا تعتبر الفشل مجرد فشل، بل فرصة لتنمية روح الدعابة لديك· حيث يشير علماء النفس إلى أن الضحك على الأخطاء يؤدي إلى عدم الإحساس بالإحباط وتيسير عمليات الاستعداد للقيام بمحاولات تالية·
- لا تعتبر الفشل مجرد فشل، بل فرصة لممارسة أساليب أخرى في التعامل وتطوير الأداء· ففي كل مرة تقوم فيها بعرض منتجاتك من دون أن تتم أي عملية شراء، هي في الواقع فرصة تدريبية في كيفية عرض المنتجات وتحسينها، لذا لا تفكر في النقاط السلبية بل ركز على الجوانب الإيجابية·
- لا تعتبر الفشل مجرد فشل، بل تجربة تحدٍ أو لعبة يجب الفوز بها· فمن يخوض غمار التجارة حتماً أنه أمام لعبة نسبة حيث إن هناك نسبة نجاح ونسبة فشل، وليس المهم عدد المحاولات ولكن المهم المرات التي واصلت فيها المحاولة·

اقرأ أيضا

تطبيقات «أبوية» لحماية الصغار من الإنترنت في الإمارات