الاتحاد

عربي ودولي

استقالة رئيس بوليفيا في أعقاب أسابيع من الاحتجاجات

 رئيس بوليفيا إيفو موراليس والقائد الأعلى للقوات المسلحة، ويليامز كاليمان،

رئيس بوليفيا إيفو موراليس والقائد الأعلى للقوات المسلحة، ويليامز كاليمان،

أعلن الرئيس البوليفي، إيفو موراليس، استقالته في خطاب متلفز يوم الأحد، في أعقاب أسابيع من الاحتجاجات والتي بلغت ذروتها بمطالبة رئيس بوليفيا بالدعوة إلى انتخابات جديدة.

وقال الزعيم المحاصر الذي يأتي إعلانه في أعقاب دعوات من الشرطة والجيش والمعارضة بالاستقالة على مدى أسابيع من الاضطرابات والشغب ضد مزاعم التزوير في الانتخابات التي أجريت في 20 أكتوبر الماضي: "رغبتنا الكبيرة هي عودة السلام الاجتماعي".

وفي وقت سابق من يوم الأحد، دعا موراليس إلى إجراء انتخابات جديدة بعد أن تسببت الانتخابات الرئاسية المثيرة للجدل التي جرت قبل ثلاثة أسابيع في احتجاجات عنيفة خلفت ما لا يقل عن ثلاثة قتلى وأكثر من 300 مصاب.

وتأتي استقالة موراليس بعد استقالة عدة وزراء في الحكومة ورئيسة محكمة الانتخابات في البلاد ماريا تشوك كويسبي في وقت سابق من يوم الأحد. كما استقال ايضاً الفارو جارسيا لنيرا نائب موراليس.

وأعلن مكتب المدعي العام أنه سيحقق مع أعضاء المحكمة الانتخابية لمخالفاتهم فيما يتعلق بالانتخابات.
جاء ذلك بعد أن طالب قائد القوات المسلحة في بوليفيا موراليس بالتنحي لضمان استتباب السلام والأمن في البلاد.

وذكرت صحيفة "إل ديبر" أن الحشود التي يقودها زعيم المعارضة لويس فرناندو كاماتشو سلمت إلى القصر الرئاسي في لاباز في وقت سابق خطاباً يطالب موراليس بالاستقالة.

وتتهم المعارضة الحكومة بالاحتيال الانتخابي في انتخابات 20 أكتوبر.
وشكك مراقبون دوليون من منظمة الدول الأميركية في نتائج الانتخابات في تقرير نُشر يوم الأحد، وطالبوا بإجراء انتخابات جديدة تحت سلطة انتخابية جديدة.

اقرأ أيضاً...تمرد داخل شرطة بوليفيا.. والرئيس موراليس يصف الأمر بانقلاب

وقالت الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موجريني يوم الأحد "كما هو محدد في نتائج التدقيق والتي ذكرتها سابقاً منظمة الدول الأميركية والاتحاد الأوروبي، فإن إجراء انتخابات جديدة تحت سلطة انتخابية تعين حديثاً بشكل مستقل ضروري لاستعادة الثقة والمصداقية في النظام الديموقراطي البوليفي".

وفي وقت سابق من يوم الأحد، ذكر وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، أن الولايات المتحدة تؤيد بقوة دعوة موراليس لإجراء انتخابات جديدة في بلاده.

وأضاف بومبيو في بيان: "الشعب البوليفي يستحق انتخابات حرة ونزيهة".

وأشاد بومبيو بالعمل الاحترافي للبعثة الفنية لمنظمة الدول الأميركية، والتي "وجدت العديد من المخالفات المثيرة للقلق في انتخابات بوليفيا التي جرت في 20 أكتوبر".

وقال إنه يتعين على جميع المسؤولين الحكوميين والمسؤولين في المؤسسات السياسية المتورطين في تلك الانتخابات التنحي عن العملية الانتخابية.

اقرأ أيضا

ارتفاع حصيلة ضحايا كارثة "بركان" نيوزيلندا