أبوظبي (الاتحاد) انتظم نحو 150 مواطناً ومواطنة أمس، في الفعاليات الميدانية للدورة التاسعة من المبادرة الوطنية «نعم للعمل» التي ينظمها مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، خلال الفترة من 18 ديسمبر الجاري إلى الخامس من يناير المقبل في نخبة من المؤسسات التجارية المختارة في كل من أبوظبي، والعين، ودبي، والشارقة، وعجمان، وذلك بعد أن اختتم المشاركون الأسبوع الأول من الفعاليات التمهيدية التي أقامها المركز في أربعة معاهد متخصصة تابعة له، وهي معهد الجزيرة للعلوم والتكنولوجيا بأبوظبي، ومعهد الجاهلي للعلوم والتكنولوجيا بالعين، ومعهد التكنولوجيا التطبيقية بدبي، ومعهد الشارقة للعلوم والتكنولوجيا. وقال مبارك سعيد الشامسي مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني إن الهدف الإستراتيجي الرئيس من المبادرة يتمثل في صناعة الكوادر المواطنة الفاعلة في سوق العمل بالدولة، بما ينسجم مع توجيهات القيادة الرشيدة وخطة أبوظبي 2030 وبالتالي فإن المركز يستهدف من خلال المبادرة المواطنين من الشباب والفتيات وخاصة الطلاب والطالبات لتشغيلهم خلال الإجازات المدرسية بنظام الدوام الجزئي، بما يضمن الاستفادة التامة من أوقات الفراع بما يعود بالنفع عليهم وعلى المجتمع بشكل عام، وبما يتوافق مع قرار الحكومة الاتحادية الذي صدر مؤخرا بتمكين الطلبة من التدريب والعمل في منشآت القطاع الخاص أو تلك القائمة والمعتمدة لأغراض التدريب، حيث يأتي هذا القرار الهام بما يعزز ويساند مبادرة «نعم للعمل» التي أطلقها «أبوظبي التقني» منذ سنوات مما يدل على أن كافة مؤسسات الدولة تعمل وفق نظام من العمل المؤسسي القائم على الإستراتيجية الاتحادية. وتحدث الشامسي عن الأسبوع الأول من الدورة التاسعة من المبادرة فقال إن المسؤولين نجحوا خلاله في توعية الطلبة بأهداف المبادرة، ودورها في صناعة مستقبلهم وفتح آفاق جديدة أمامهم للعمل الجاد و الاستثمار المضمون في قطاع حيوي وهام مثل تسويق المبيعات، وآليات العمل في تجارة التجزئة، ومن ثم فأنها تستهدف المواطنين الجدد الذين يشاركون لأول مرة في المبادرة، كما تستهدف المواطنين الذين شاركوا من قبل ممن أتموا المستوى الأول والثاني من المبادرة، ليواصلوا الارتقاء بمهاراتهم من خلال المستوى الثالث والرابع الذي يمنح الخريج بعد إتمامه شهادة معتمدة من الهيئة الوطنية للمؤهلات.