أبوظبي (وام) وقعت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، مذكرات تفاهم وتعاون مع رئيسات برلمانات روسيا وفنلندا وهولندا وسنغافورة وفيتنام ولاتفيا ولاوس. جاء ذلك خلال استقبال معالي الدكتورة القبيسي فالنتينا ماتفيينكو رئيسة مجلس الاتحاد للجمعية الفدرالية لروسيا الاتحادية، وماريا لوهيلا رئيسة برلمان فنلندا، وانكي بروكرز - نول رئيسة مجلس الشيوخ الهولندي، وخديجة أريب رئيسة البرلمان في مملكة هولندا، وحليمة يعقوب رئيسة البرلمان في جمهورية سنغافورة، ونجوين تي كم نجان رئيسة الجمعية الوطنية في جمهورية فيتنام، وبإينارا مورنيس رئيسة برلمان في جمهورية لاتفيا، وباني ياسوتو رئيسة مجلس النواب في جمهورية لاوس. وتضمنت مذكرات التفاهم التي تم توقيعها العديد من المحاور التي تهدف إلى تعزيز التشاور والتنسيق حيال مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك، التي تتمحور في تعزيز الأمن والاستقرار وحماية حقوق الإنسان، وبذل الجهود المشتركة لمكافحة الإرهاب والتطرف، وتأكيد احترام المواثيق الدولية، وفي مقدمتها ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي الإنساني، إضافة إلى احترام المبادئ الأساسية للتعاون الدولي، لا سيما تلك التي تتعلق بمبادئ السيادة الوطنية، وعدم استخدام القوة في حل المنازعات الدولية، كما نصت على التعاون في مجالات التنمية المستدامة، واستشراف المستقبل والابتكار وتبادل الخبرات المعرفية والدبلوماسية. وقالت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي، إن مذكرات التفاهم فرصة لتقوية علاقات التعاون والصداقة بين دولة الإمارات ورئيسات البرلمانات، وذلك من خلال تعزيز العمل بين البرلمانات، لا سيما تفعيل التعاون والعلاقات البرلمانية بين المجلس الوطني الاتحادي والمجالس البرلمانية في تلك الدول، مشيرة إلى أنه تم تأكيد أهمية تبادل الزيارات والخبرات البرلمانية، وتعزيز التنسيق والتشاور حيال مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك بين دولة الإمارات وهذه الدول. وأكدت معالي أمل القبيسي ورئيسات البرلمانات أهمية التعاون في كثير من القضايا على الساحة الدولية، وتأكيد أهمية وضع ما تم الاتفاق عليه بين هذه البلدان في مختلف المجالات كأولوية في تعزيز العلاقات البرلمانية لترجمة تطلعات القيادة والحكومات، وحرصهم على تطوير هذه العلاقات في المجالات كافة، وتعزيز التعاون البرلماني عبر تفعيل خطوط التواصل بين المستويات كافة السياسية والبرلمانية والاجتماعية والثقافية. وتناولت النقاشات، خلال اللقاءات، العديد من القضايا ذات الصلة بالشأن البرلماني، ودور المرأة في العملية السياسية، والتحديات التي تواجه النساء في مسيرتهن المهنية والسياسية، وتبوء المرأة مواقع القيادة. وأشادت رئيسات البرلمانات بالدور الفاعل للدبلوماسية البرلمانية الإماراتية. وثمنت معالي فالنتينا ماتفيينكو بجهود دولة الإمارات في تطوير العمل البرلماني المشترك. وعبرت أنكي بروكرز - نول عن سعادتها بزيارة دولة الإمارات ومشاركتها في القمة العالمية لرئيسات البرلمانات. ونوهت خديجة أريب بأن الإمارات حققت إنجازات مهمة على صعيد تمكين المرأة، وأعربت نجوين تي كم نجان عن تمنياتها في أن يكون التعاون البرلماني منصة لتعزيز الجهود الحكومية في مجال العلاقات الثنائية. وعبرت بإينارا مورنيس عن شكرها وتقديرها للحفاوة والترحاب الذي لقيته في الإمارات. وأشادت باني ياسوتو بالدور الفاعل للمجلس الوطني الاتحادي عبر تنظيم القمة العالمية لرئيسات البرلمانات.