الاتحاد

الملحق الرياضي

5 توصيات لملتقى البحث العلمي في الطب الرياضي

المشاركون أثناء مناقشة محاور الملتقى (من المصدر)

المشاركون أثناء مناقشة محاور الملتقى (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

اختتمت فعاليات الملتقى الطبي «آلية البحث العلمي طبقاً لمعايير الفيفا»، عصر يوم أمس الأول، والذي نُظَم بالتعاون المشترك بين اتحاد الكرة، وجامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية ومركز الفيفا الطبي المتميز بدبي، وذلك في مقر الجامعة بدبي، بمشاركة الكوادر الطبية العاملة في أندية الدولة والمنتخبات الوطنية، ومجموعة من طلبة الطب بالجامعة نفسها، وأشرف على المحاضرات، الدكتور ياسين الزرقيني عضو اللجنة الطبية بالاتحاد الدولي لكرة القدم، والدكتور هاشل الطنيجي عضو لجنة الطب الرياضي باتحاد الكرة، والبروفيسور توم لوني بجامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية.
وخلصت فعاليات الملتقى إلى 5 توصيات مهمة، أولاها تثمين الاتحاد الدولي لكرة القدم لمذكرة التفاهم الثلاثية، الموقَعة بين اتحاد الكرة، وجامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، ومركز الفيفا الطبي المتميز، التي يراها «الفيفا» مثلثاً متكاملاً بين المعنيين بالطب الرياضي في دولة الإمارات، وهي مبادرة فريدة تُعد الأولى من نوعها على مستوى الاتحادات الوطنية.
كما أوصت وبناءً على نتائج اجتماع اللجنة الطبية بالاتحاد الدولي لكرة القدم الأخير بزيورخ باعتماد آليات البحث العلمي مع فتح المجال للكوادر الطبية بالأندية والمنتخبات الوطنية لإجراء بحوثهم العلمية في المجال الرياضي طبقاً لمعايير اللجنة الطبية بالفيفا والهيئات العلمية العالمية مثل الجمعية الأوروبية والجمعية الأميركية لأطباء الأندية، إضافة لتبني الجامعة لأي مشروع أو بحث يتقدم به أي كادر طبي من المنتسبين لأندية الدولة ومنتخباتنا الوطنية، وطلبة الطب الذين شاركوا في الملتقى، وكذا تقديم الخبرات اللازمة للأطباء المهتمين بمجال الطب الرياضي، بهدف رفد هذا المجال بأطباء متمرسين.
شهد فعاليات الملتقى، الدكتور مصطفى الهاشمي رئيس لجنة الطب الرياضي في اتحاد الكرة، والدكتور عامر الشريف مدير جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، والدكتور مجدي إسكندر عضو اللجنة الطبية، والدكتور مراد الغرايري عضو اللجنة، مدير مركز الفيفا الطبي المتميز بدبي.
وتوجه الدكتور مصطفى الهاشمي رئيس اللجنة الطبية بالشكر والتقدير للجهود والدعم الذي تلقاه اللجنة من المهندس مروان بن غليطة رئيس اتحاد الكرة، والتي تدفعنا دوماً للاهتمام بمواصلة تقديم المستجدات العلمية التي تطرأ على مجال الطب الرياضي، بهدف تطوير كافة الأجهزة الطبية العاملة بالأندية والمنتخبات الوطنية، ضمن مساعي وحرص اتحاد كرة القدم على صحة وسلامة اللاعبين.
وأضاف الهاشمي، أن اتحاد الكرة ممثلاً في لجنة الطب الرياضي منفتح على التعاون وتبادل الخبرات مع الجهات المختصة بالطب الرياضي، لأن هذا التخصص، يفتح أبواب الثقافة الصحية للاعب والأطقم الطبية، حيثُ يمنح الأول القدرة على عدم الوقوع في وهم المعلومات الخاطئة لضمان ممارسة مستدامة للنشاط الكروي، وهذا الأمر يتحقق بوجود الطرف الثاني، ألا وهم الأطباء المؤهلون العاملون في الساحة الرياضية.
وأشاد الهاشمي بمشاركة طلاب الطب بجامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية في الملتقى، والتي يراها مؤشراً جيداً ومبشراً على جذب مجال الطب الرياضي لجيل جديد من أطباء المستقبل، وهي فرصة جيدة لهم لاكتساب خبرات من قامات طبية عالمية من أصحاب الخبرات، كما تقدم الدكتور مصطفى الهاشمي بالشكر إلى سامي القمزي رئيس مركز الفيفا الطبي المتميز بدبي، والدكتور عامر أحمد شريف مدير جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، لتسخيرهما جميع الإمكانيات الممكنة لتطوير الكوادر الطبية الرياضية.

اقرأ أيضا