الاتحاد

الملحق الرياضي

الوصل إلى دور الـ 16 لكأس زايد على حساب اتحاد جدة

الوصل نجح في تخطي عقبة اتحاد جدة (تصوير أشرف العمرة)

الوصل نجح في تخطي عقبة اتحاد جدة (تصوير أشرف العمرة)

معتصم عبدالله (دبي)

حجز الوصل مقعده في دور الستة عشر لكأس زايد للأندية الأبطال، بتعادله السلبي أمام ضيفه الاتحاد السعودي، أمس، على ملعب زعبيل في دبي في إياب دور الـ32، مستفيداً من تعادله الإيجابي 1-1 في مباراة الذهاب التي أقيمت في 24 أغسطس الماضي، على ملعب استاد مدينة الملك عبدالله الرياضية «الجوهرة المشعة» بجدة.
وأصبح «الإمبراطور الوصلاوي»، الممثل الوحيد لأندية الإمارات في البطولة بعد خروج العين والجزيرة على التوالي، حيث نجح في المحافظة على سجل نتائجه الإيجابية أمام الاتحاد جدة بعد فوزه 1-0 في المواجهة الأولى التي جمعت الفريقين في نسخة العام 1998 لبطولة الأندية العربية أبطال الدوري، والتعادل الإيجابي 1-1 بجدة في المباراة الثانية، ضمن ذهاب النسخة الحالية، ويترقب قرعة الدور الثاني «دور الستة عشر» والتي تسحب السبت المقبل بالسعودية.
وجاء التهديد الأول في المباراة لمصلحة الضيوف من ركلة حرة على مشارف منطقة جزاء الوصل، إثر مخالفة ارتكبها حمد البلوشي، ونفذها التشيلي كارلوس فيلانويفا بذكاء من فوق الحائط البشري ارتدت من العارضة قبل أن يبعدها الدفاع في الدقيقة 11، وعاد «النمور» ليكرر المحاولة ذاتها من ركلة حرة ثانية إثر مخالفة ارتكبها خميس إسماعيل، انبرى لتنفيذها المغربي كريم الأحمدي ولعب كرة قوية مرت فوق مرمى الحارس يوسف الزعابي.
وانتظر الوصل حتى الدقيقة 20 ليهدد مرمى الاتحاد من عرضية من الجهة اليمنى، أرسلها البرازيلي فابيو ليما وقابلها مواطنه فينيسوس ليما برأسية مرت جوار القائم الأيسر لمرمى الحارس عساف القرني في الدقيقة 20، وقبل نهاية الحصة الأولى حاول ليما مباغتة المنافس بتسديدة يسارية من خارج منطقة الجزاء أبعدها القرني بصعوبة لركنية لم تستغل على النحو المطلوب.
وأطلق خميس إسماعيل تسديدة من مسافة بعيدة أبعدها القرني بصعوبة للركنية مع بداية الحصة الثانية، ورد الاتحاد بمحاولة أكثر خطورة من تسديدة فيلانويفا علت مرمى الوصل 59، ودفع الأرجنتيني كونتيروس مدرب الوصل بالثنائي خليل خميس ومحمد سرور في وسط الملعب بديلين لخميس إسماعيل وحمد البلوشي اللذين شكيا من الإصابة العضلية منتصف الشوط الثاني.
وشهدت الدقائق الأخيرة من عمر المباراة إثارة كبيرة في ظل الهجوم المتواصل للاتحاد السعودي في الوقت الذي اعتمد فيه الوصل بعد خروج مهاجمه كايو على دفاع المنطقة والهجمات المرتدة التي لم تخل من خطورة قبل أن يطلق العُماني أحمد الكاف صافرة نهاية المباراة بالتعادل السلبي بين الفريقين.

اقرأ أيضا